ما الأفضل.. الولادة بالمنزل أم بالمستشفى؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

ما الأفضل.. الولادة بالمنزل أم بالمستشفى؟

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الولادة الطبيعية
16 - رجب - 1427 هـ| 11 - أغسطس - 2006


  ترجمة يوسف الوهباني ـ خاص لها أون لاين

   المصدر: Compleatmother.com/homebirth/hb_safety.htm

 

في الحقب الماضية لم يكن يعرف الإنسان الولادة بالمستشفيات إلا عند الضرورة القصوى، حيث تحاول القابلة بكل ما أوتيت من قوة وجهد أن تولد تلك المرأة بالمنزل وبالصورة الطبيعية حتى لا تفقد المكافأة المخصصة لها من والد الطفل المولود وأهله .

وقبل عهد القابلة ( الداية ) لم تكن النساء الحاملات يلجأن لأي إنسان كان،  وإنما يعتمدن على رأي النسوة الأكبر واللاتي سبقهن في عمليات الولادة وتكونت لديهن خبرات متعددة، وفي اغلب الأحيان كن يوصفن للنسوة الحاملات تناول الأدوية المكونة من الوصفات العشبية والتي لا تسبب أي مضار جانبية .

ولكن بعد ظهور القابلة وبعد ممارستها للعمل أصبحت  بعض القابلات يمتزن بالخبرة والدراية الكافية لعملية الولادة وكل المسائل التي تختص بالحمل اكثر من الكثير من الأطباء لاسيما وأنهن يعملن باستمرار وتولدت لديهن خبرات مكثفة في هذا المجال وهنالك مثل يقول " اسأل مجرب ولا تسأل طبيب ".

وفي الحقب الماضية نسبة لسهولة الحياة ومشاركة المرأة في الحقل وكل العمليات الزراعية، و حركتها الدائبة في مشاركة الرجل في كسب العيش، فإنها كانت تلد بكل سهولة ويسر ولا تحتاج لعناية ولا رعاية دورية أثناء فترة الحمل .

فإذا أحست أي واحدة حامل بأي أعراض،  فإنها تلجا للنساء المجربات اللواتي خضن هذه التجربة وهي على ثقة بأنهن بلا شك لديهن عامل الخبرة والدراية بالعلاج المناسب لما تعاني منه من الام او مشاكل .

وفي اغلب الأحيان تتكون وصفتهن من بعض الأعشاب أو الخضراوات،  أي ليست لهذه الأعشاب الطبيعية أي مضار جانبية،  وليس كما يحدث الآن حيث يمنح الطبيب المرأة الحامل مجموعة  من الأدوية والعقاقير التي ربما تتسبب لاحقا في ضررها لأنها بلا شك تحمل بعض السموم وإن قل .

حاليا وبالعالم الثالث لازالت المرأة تلد بالمنزل – ولم يتغير حالها حيث تعيش معظم نساء العالم الثالث بالريف ولا توجد مستشفيات ببلداتهن، ولهذا فان المرأة بالعالم الثالث إذا وجدت قابلة فإنها تكون محظوظة . أما في البلدان المتقدمة – نسبة لتعقد ظروف الحياة فان المرأة منذ بداية حملها لابد لها من مراجعة الطبيب بصفة دورية وإذا لم تراجع الطبيب فان المخاطر سوف تحيق بها وربما تتعرض للخطر لاحقا .

ورغما عن كل تلك العناية المكثفة فهل من المؤكد أن تلد المرأة بالصورة الطبيعية والصحية ؟

رغما عن كل تلك العناية المكثفة نجد أن كل يوم ترتفع نسبة الولادة بالطريقة الجراحية ( عملية فتح البطن ) وهي ما تسمي بالعملية القيصرية .

حاليا نجد نحو 1% فقط من النساء الحوامل يلدن بالمنزل بأمريكا، واغلبهن يعتبرن من النساء السود الفقيرات،  ففي ولاية الينوا ولدت نحو 1,218امراة بمنزلهن في عام 1992م – ولقد تم هذا الحصر بواسطة مكتب الإحصاء بواسطة التقرير المكتوب في شهادات ميلاد الأطفال .

ويفضل النسوة حاليا  عدم لذهاب للمستشفي خوفا من المسائلة لعدم وجود والد شرعي لذلك الطفل،  بينما تفضل الأخريات الذهاب للمستشفي لصغر منزلهن وانه لا يتسع لزيارة الأقارب والأصدقاء، أو أن المنزل غير لائق لمقابلة كل الزوار .

واهم ما يجب أن يتميز به المكان الذي سوف يلدن فيه هو مراعاة ( سلامة الجنين ) وخصوصا في شهره الأول حيث تكون نسبة الإصابة بالمخاطر أعلى بعد تعديه تلك السن .

وحسب البيانات التي أعدها المكتب الصحي لأمراض الأطفال فقد توفي نحو 19,098طفلا في عام 1990م، أما الذين ولدوا في المنزل فقد توفي نحو 260 طفلا في نفس ذلك العام من نحو ألف طفل .

وإننا نجد أن نسبة الأطفال المولودين بالمنزل أعلى نسبة من الذين ولدوا بالمستشفى، ولهذا فإننا نجد أن نسبة الوفيات أعلى من الذين ولدوا بالمستشفى .

فان نسبة الذين يولدون بالمنزل هي نحو ( 11,1% ) بينما نسبة الوفيات بين الذين يولدون بالمستشفي بلغت نحو ( 5,6%) – وهذا يعني أن الولادة بالمستشفي تكون احسن لعملية مراعاة صحة الطفل والعناية به.

لاشك أن تعقد الحياة الحديثة أدت إلى تزايد  عدد النسوة اللائي يلدن بالمستشفيات،  وكالعادة فان الأطباء يرغبون المرأة بالولادة بالمسشفيات منهم لعامل زيادة الرزق ومنهم من يؤمن بان المستشفى هي المكان المناسب لإجراء عمليات الولادة .

 

دراسات :-

أجريت عدة دراسات وبحوث حول الولادة والمكان المناسب لها، و أوصت معظم الدراسات بضرورة الولادة بالمستشفى،  لأننا مهما فعلنا فان المنزل ربما لا يكون لائق صحيا بالنسبة للجنين حديث الولادة. ولقد اجري العالم لويس محل دراسة لنحو 1,092 امرأة حامل  فوجد أن تقبل المرأة الحامل بالولادة بالمنزل وفي وجود قابلة مدربه احسن من ولادتها بالمستشفى .

 

ماذا تعني السلامة بالنسبة للمرأة الحامل لدي إجراء عملية الولادة ؟

تعني السلامة قلة المخاطر، فالقابلة بالمنزل لن تلجا أبدا و ليس من اختصاصها إجراء عمليات جراحية،  ولهذا فان المرأة الحامل حينما تحاول الولادة بالمنزل فإنها تقنع نفسها بأنها ليست بحاجة للأطباء لإجراء عمليه لها، والقابلة تحاول بشتى الطرق وجهد طاقتها إخراج هذا الجنين بالصورة الطبيعية.

 ولكن في المستشفى هنالك عدة خيارات وأخطرها عملية فتح البطن، وهذه العملية لن يلجا إليها الأطباء إلا إذا شعروا أن هنالك خطورة على حياة الطفل أو أمه .

وهذا لا يمنع أن يوجد أطباء يودون الكسب السريع بفتح بطون الأمهات بغرض الكسب فقط لا سيما وان أمثال  تلك العمليات تحتاج لأجر عال .

وحاليا نجد نحو (50) طفلا يموتون رغم أنه بالإمكان إسعافهم وإنقاذهم، وهذا راجع لسلامة الجنين، والمكان الذي يولد فيه ذلك الجنين، والدراسات تشير إلى  أن كل 29 دقيقة يموت طفل حديث الولادة .

كتب في هذا الخصوص أحد العلماء يدعي ( نابساك ) " منذ عام 1940 م وإننا نجد نحو مليون طفل حديثي الولادة قد ماتوا بالمستشفيات الأمريكية لوحدها ".

 

من الذي يقرر المكان الامن لوضع الجنين ؟

إن عملية ولادة الطفل ليست عملية سهلة، وليس هنالك أنواع ( عينه ) حتى يستطيع الأطباء إجراء تجارب عليهم – ولهذا فان العلماء يكتشفون كل يوم حالات خاصة تتعلق بالبيئة التي يجب أن يولد فيها الطفل . وهنالك بعض الحالات والعوامل التي تتعلق بصحة الطفل ولم يستطيع أحد حتى الآن سبر غورها .

ففي دراسة حديثة أجراها أحد العلماء توصل فيها للإجابة على  هل الولادة بالمنزل صحية ؟ ولقد أجاب العالم ب "إنني أقول أن الولادة بالمنزل توجد بها مخاطر صغيرة " أما عن الولادة بالمستشفى فقد قال " إنني اعتبر أن الولادة بالمستشفى فيها مخاطر كبرى".

وفي دراسة أجرتها جامعة اكسفورد أوضحت فيها أن معظم الأسر تفضل ولادة الأم بمنزلها  ما دام أن هنالك ثمة مخاطر تهدد الأم أيضا بولادتها بالمستشفي .

وكمحصلة فان اقتناع الأم بما تفعل هو الأهم، فان كانت مقتنعة هي وزوجها بضرورة الولادة في المكان المناسب فانه يكون الأحسن لها، لاسيما وان الحالة النفسية تمثل جانبا هاما في تلك العملية ونجاحها، لذا يجب عدم إغفالها . 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- gkji:;yuik:; - أورجواى

11 - رمضان - 1427 هـ| 04 - اكتوبر - 2006




merci

-- نجلاء - مصر

07 - رجب - 1430 هـ| 30 - يونيو - 2009




السلام عليكم انا مش مع حضرتك فىرايك ولدت مرتين فى المستشفىو حاليا فى الشهر الخامس باءذن الله اولد فيه المهم الطبيبة تكون عارفة ربنا سيتحدد طبيعى ام قيصرى المستشفى رعاية اهتمام نظافة متابعة عدم اطلاع الغير علىالعورة اذهب مع الطبيبة الخاصة بى وزوجى فقط للولادة واعود للمنزل فى نفس اليوم على فكرة طبيعى وبدون اىمعاناة لاحد

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...