الأمم المتحدة: ثلث نساء العالم يتعرضن للعنف الجسدي والجنسي

أحوال الناس
05 - ذو القعدة - 1427 هـ| 26 - نوفمبر - 2006


1

باريس ـ الفرنسية: كشف تقرير للأمم المتحدة أن امرأة من أصل ثلاث تعاني من العنف في حياتها، سواء كان عبر الضرب أو العلاقات الجنسية القسرية أو أنواع مختلفة من سوء المعاملة.

وأوضح التقرير الأممي بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء اللواتي يتعرضن خصوصا للضرب وجرائم الشرف والزيجات القسرية الذي جرى في باريس، أن في أستراليا وكندا وإسرائيل وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة 40 إلى 70 في المائة من النساء اللواتي يتعرضن للقتل، يحصل لهن ذلك من قبل الزوج أو الرجل الذي يعشن معه.

وفي فرنسا تتعرض امرأة للقتل كل ثلاثة أيام من زوجها أو الرجل الذي تعيش معه حسب الحكومة الفرنسية، ولا تتوافر أرقام حول روسيا والعديد من الدول الأخرى.

وفي البرازيل تتعرض امرأة للضرب كل 15 ثانية أي 2.1 مليون كل سنة حسب نظمة "أجندا" غير الحكومية.

وفي إفريقيا تراوح أعمال العنف في حق النساء بين الختان الذي تعاني منه نحو130 مليون فتاة في العالم حسب الأمم المتحدة، والأرقام القياسية للنساء اللواتي يصبن بالإيدز بسبب رفض الرجال استخدام الواقي.

في آسيا الجنوبية تنتشر جرائم الشرف، وفي أفغانستان لا تجد الفتيات للهرب من الزيجات القسرية سوى إحراق أنفسهن على ما أفادت منظمة "ميديكا مونديال" الألمانية غير الحكومية.

وتفيد اللجنة الأفغانية المستقلة لحقوق الإنسان في أفغانستان أن الزيجات القسرية تمثل 60 إلى 80 في المائة من إجمالي الزيجات.

وأشادت الأمم المتحدة الأربعاء الماضي بقيام 60 دولة باعتماد قوانين تركز على مكافحة العنف الأسري في مقابل 45 دولة عام 2003.

ومن المتوقع أن ينفق صندوق التنمية للنساء التابع للأمم المتحدة والذي يتخذ من نيويورك مقرا له نحو 3.5 ملايين دولار أي ضعف المبلغ الذي أنفق العام الماضي لمكافحة أعمال العنف التي تستهدف النساء.

وستنفق هذه الأموال خصوصا على محامين في الكاميرون يعملون على وضع مدونة سلوك للأسرة، وعلى نساء في بلغاريا يعملن على وضع قانون لمكافحة العنف الأسري، وإلى جمعية في ساحل العاج تشدد على الرابط بين أعمال العنف التي تذهب النساء ضحيتها وبين الإيدز. وفي أوروبا تتخذ نشاطات مكافحة أعمال العنف ضد النساء أشكالا متعددة. وبعدما كانت من الدول المتأخرة في هذا المجال، وضعت إسبانيا قانونا شاملا يحمل أجوبة لما تتعرض له النساء من قمع ويوفر وسائل للوقاية والإحاطة بالضحايا وملاحقة الفاعلين.

وشهد العالم أول من أمس تظاهرات وندوات وإطلاق حملات للتخفيف من انتشار العنف في حق النساء.

وسيطلق رئيس حكومة إسبانيا خوسيه لويس ثاباتيرو غدا الاثنين حملة أوروبية لمكافحة أعمال العنف الأسري التي تستهدف النساء خصوصا.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...