أثر تناول المُرضع للكحول على الرَّضيع

بوابة الصحة » الحمل والولادة » غذاء الطفل
25 - جمادى الآخرة - 1423 هـ| 03 - سبتمبر - 2002


بعد تجرع المرضع كمية من الكحول يرتفع مستواه في حليب الرضاعة تماماً كما هي نسبته في الدم؛ ولذا يعتبر الرضيع في خطر من الرضاعة الطبيعية عندما تكون الأم مبتلاة بتناول الكحول.

ومن الجدير ذكره أنَّ جمعية أطباء الأطفال الأمريكية كانت قد سنَّت قوانين تمنع بموجبها إعطاء الأطفال أية أدوية تحتوي على الكحول؛ لما فيه من ضرر على صحة الرضيع.

* تقل كمية الحليب التي يرضعها الطفل بمقدار 20% خلال أول 3 ـ 4 ساعات بعد تناول الأم للكحول؛ وذلك لنقص في كمية إنتاج حليب الثدي.

* زيادة فترة نوم الرضيع بسبب سكره من الكحول.

* تأخر نسبي في بعض نشاطات المخ والجهاز الحركي للطفل.

وفي حالة امتناع المرضع عن إرضاع طفلها بسبب احتواء حليبها على الكحول، تكون قد حرمت طفلها من أفضل غذاء خلقه الله له في أحرج فترة من حياته، وبهذا الإثم الذي ترتكبه تكون قد أساءت لنفسها ولطفلها، وحرمت طفلها من حقه كبقية الأطفال الرضَّع في الحصول على الرضاعة الطبيعية التي جعلها الله من حق الطفل على أمه.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...