هل بكاء طفلك تدريجي أم انفجاري أم حزين؟!

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الطفل الرضيع
10 - شوال - 1424 هـ| 05 - ديسمبر - 2003


إن كان بكاء طفلك تدريجياً في الارتفاع فقد يكون جوعاناً ويريد الرضاعة، فإن لم ترضعيه ارتفع صوته في البكاء أكثر.. فإن لم ترضعيه فسيستمر في الارتفاع، وقد ينهكه التعب فيغضب ويرفض الرضاعة متمسكاً بكرامته! لا تجعليه يلجأ إلى هذا السلوك من بداية حياته.. ضميه إلى صدرك وأرضعيه... طوقيه بذراعيك... أخفضي الأصوات العالية من حوله حتى يسمع دقات قلبك.. إنها الهمسات الأولى في حياته.. وهي التي كان ينام على أنغامها وهو في بطنك.. بعدها سيسكت عن البكاء.

كرري ذلك كلما بدأ الطفل بكاءه بالتدريج ... وأرضعيه قبل أن يبدأ الصراخ.

فجأة وبدون مقدمات ينفجر الطفل أحيانا بالبكاء عالياً، وقد يكون مصحوباً بالتهيج والرفس برجليه، رافضا الرضاعة والتفاهم. قد يكون ذلك بسبب مغص أو عضة نملة أو لسعه ناموسة، تفقديه.. احمليه.. تحركي به.. اربتي على ظهره... هللي له.

الحساسية والمغص: قد يعاني الطفل من المغص، خاصة بعد الرضاعة، قد يكون بسبب حساسية من الأطعمة التي تأكلينها.. راقبي ذلك. لا تأكلي الأطعمة التي تسبب لك أو لأبي الطفل (زوجك) حساسية؛ لاحتمال أن يرث الطفل الحساسية منك أو من زوجك. عندها قد يتحسس الطفل من الطعام الذي تتناولينه إن مر مع حليب الرضاعة ثم رضعه طفلك. قد يصاب بالمغص خاصة إذا ظهر الاحمرار التحسسي على خدود الطفل.

وجود حمى: راقبي حرارة جسم الطفل فإن كانت مرتفعة فقد يكون مصاباً بانسدادات تنفسية، فإن كان كذلك فاعرضيه على طبيب أطفال.

وجود برد: تحسسي يده فقد تكون باردة، وهذا يدل على أن الطفل يعاني من البرد فأدفئيه.

وجود حر: تحسسي حول رقبته فربما كانت تتصبب عرقاً، فهذا يدل على أن الطفل يعاني من الحر الشديد فخففي عنه.

وقد يبكي الطفل قبل النوم، لفيه بشرشف أو شال فيهدأ بإذن الله.

ابحثي عن الأسباب الأخرى، مثل التهاب موضع الحفاظة، لاحظي احمرار جلده، فتشي ثنايا جسده، ابحثي عن نملة.. ابحثي عن شعره.. ابحثي عن طرف خشن من ملابسه يحك جلده ويزعجه.

 شعور الطفل بالعزلة: إن سكت الطفل بعد حمله فهذا يدل على أن الطفل يعاني من العزلة والشعور بعدم الاهتمام به، امنحيه حناناً أكثر، أشعريه بالأمان، دعي عينيك تكلم عينيه، ودعي أصابعك تدغدغ أرنبة أنفه، احكي له قصة.

 

هذا النوع من البكاء قد يدل على وجود مرض خطير لا يستطيع الطفل معه البكاء بصوت عال أو الاستمرار فيه، فيجب أن تعرضيه على طبيب الأطفال بسرعة.

     



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...