85% من النِساءِ الحوامل يتعرضن لوحام الحمل

أحوال الناس
16 - ربيع الآخر - 1428 هـ| 04 - مايو - 2007


1

واشنطن ـ جدة: يتعرض معظم النساء، خلال الشهور الأولى من الحمل، للميل والرغبة إلى تناول أنواع محددة من الطعام، قد تكون مثلاً من فاكهة الموسم وأحياناً تكون نادرة الوجود. وتُدعى هذه الظاهرة وحام (شهوة) الحامل pregnant woman craving .

قد تشتهي إحداهن، في فترة الحمل، تناول المخللاتِ مع الجبنِ، وتشتهي أخرى لحمة الاستيكِ المدهن، وتشتهي المرأة الثالثة تناول الزيتونِ الأسودِ وغيرها من الأصناف التي لم يسبق للحامل أن رغبت بتناولها قبل الحمل ولن تنظر إليها بعد الولادة.

إن التَوْق واشتهاء نوع معيّن مِنْ الغذاءِ خلال فترة الحمل هي حقيقة لا يمكن نكرانُها وهي جزء مرتبط بالحَمْل، فحوالي 85 بالمائة مِنْ النِساءِ يَشتهين على الأقل نوعاً واحداً من الغذاء خلال فترة الحمل.

وقد وُجد في مسح قام به فريق مركز الطفولة الأميركي في سان فرانسيسكو أن أكثر من 40 بالمائة من الحوامل يطلبن الحلوى، وأقل من 33 بالمائة منهن يَخترن الوجبات الخفيفة المالحة، ويأتي في الترتيب الثالث (17 بالمائة) أنصار الأطعمة المكسيكية والأطعمة كثيرة التوابلِ، أما اللائي يشتهين الحمضياتِ من الفاكهة والأطعمةَ اللاذعة أَو الحامضة فكن أقل من 10 بالمائة، حسب صحيفة الشرق الأوسط اللندنية.

تقُولُ الدكتورة إليزابيث سومر، من فريق مركز الطفولة ومُؤلفة «التغذيةِ من أجل حمل سليم» إن التغييراتِ الهورمونية التي تَمْرُّ بها النِساءُ أثناء الحملِ لها تأثير قوي على حاستي المذاق (الطعمِ) والشم (الرائحةِ)، وإن لم تؤكدها دراسات محددة. وهذا يوضح ويُفسر لِماذا تمر النِساء في سنِ اليأس، أيضاً، بحالة مشابهة من الشهوة القويةِ أو الكره نحو أو ضد أنواع محددة من الطعام.

بَعْض الخبراءِ يشكّكون في فكرةِ أن شهوةِ الحوامل للغذاءِ يُمْكِنُ أَنْ تُنْسَبَ ببساطة إلى الهرموناتِ فقط، فالدكتور رونالد شيز، أستاذ طبّ النساء والتوليد في جامعةِ جنوب فلوريدا، لاحظ أن للحملِ تأثيرا مماثلا على جسمِ كُلّ امرأة حامل، بينما تَتفاوتُ الشهوة للطعام على نحو واسع مِنْ امرأة لأخرى، فلا أحد يَفْهمُ حقيقة وأسباب ما يسمى بوحام الحمل الذي ليس له تفسير علمي واضح، كما يقول.

ماذا تعني الشهوة للأكل بشكل عام؟ يَعتقدُ أخصائيو التغذية وممارسو الرعاية الصحيةِ بأنّ الجواب يَعتمدُ على الأكل الذي يشتهيه الشخص، فهناك شهيات مُعينة قَدْ تَكُون ذات مغزى. وعلى سبيل المثال، فإن الشهوة للثلجِ والموادِ الغريبةِ مثل النشا وأعقابِ السجائر يمكن أن ترتبِط بنقصِ الحديد، بالرغم من أن لا شيء من هذه المواد يَحتوي على كميات مهمة من الحديدِ. في الحقيقة، هناك عدد مِنْ الحوامل أبلغن عن كمياتِ كبيرةِ استهلكنها مِنْ الثلجِ، ولم يسبق لهن أَنْ اشتهينها قبل ذلك، أثناء حملِهن.

وهناك شهوة للطعام من نوع آخر تستحق منا الانتباه، فعلى سبيل المثال، يَعتقدُ ممارسو الطبّ البديلِ بأنّ نَقْص فيتامينات من سلسلة "بي" يُمْكِنُ أَنْ تُسبّبَ الشهوة للشوكولاته. فقد وُجدَ أن هناك عدداً كبيراً من الناس يشتهون تناول كمية زائدة من الأحماض الدهنية الأساسية في طعامهم؛ وعندما بدؤوا بأَخْذ زيت الكتانِ، اختفت هذه الشهوة. بنفس الطريقة، فالشهوة للحم الأحمر تعكس الحاجة للبروتينِ. والمرأة التي تستهلك كميات كبيرة من الخوخِ لَرُبَما كَانتْ تستجيب لحاجةِ جسمِها لعنصر البيتا كاروتين. ما زالَت، د. سومر لا ترى علاقةً بين وحام (شهوة) المرأة الحامل واحتياجاتِ جسمِها الغذائية، ففي حين أن الحامل تعتقد أن هذه الشهوة هامّة، فالدِراساتِ تنفي تلك العلاقة.

ويرى الخبراء أنّه يَجِبُ الاهتمام بموضوع شهوةِ الحامل وتوفير نوع الطعام المطلوب إذا كان ذا أهمية صحية وتوفير بدائله إذا كان غير صحّي، فالطعام الصحّي يَجِبُ أَنْ يكُونَ هو المستهدف بشهوة الحامل حيث يقابلُ حاجاتها الغذائية والعاطفية، وفي نفس الوقت يلبي نداء هذه الشهوة.

والوصية للنِساءِ الحوامل أن يُلاطفنَ شهوتَهن بدلاً مِنْ مُحَارَبَتهن لها، وأن يَستبدلن الآيس كريمِ باللبنَ خالي الدسم، مثلاً؛ لأهميته الغذائية.

ولكَبْح الشهوةِ لأنواع الطعام غير الصحّيةِ ينصح بتناول وجبة الفطور في موعدها يومياً، فقد وُجد أن إهمال هذه الوجبة من شأنه أن يَجْعلَ الشهوةَ أسوأَ، وأن تمارس الحامل التمارين الرياضية المناسبة لها، وأن تحظى بالكثير مِنْ الدعمِ العاطفيِ. فالمد والجزر العاطفِي اللذان يُرافقانِ الحملَ يُمْكِنُ أَنْ يوجها الحامل إلى الغذاءِ، في حين أن كل ما تحتاجُ إليه، حقاً، هو حضن دافئ.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...