الوضع الصحيح لنوم صغار الرضع

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الطفل الرضيع
08 - صفر - 1424 هـ| 11 - ابريل - 2003


في عام 1992م أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أن ينام كل الأطفال الرضع الأصحاء على ظهورهم (وضع الاستلقاء) أو على جوانبهم خلال الستة أشهر الأولى من العمر. وفي عام 1996م أوصت الأكاديمية أن النوم على الظهر أفضل من النوم على الجنب.. كان 30% فقط من الرضع في الولايات المتحدة الأمريكية ينامون على ظهورهم أو جوانبهم في عام 1992م ولكــن الآن حوالـي 75% منهم ينامون مستلقين (على ظهورهم) أو على جوانبهم.

 الأبحاث تربط بين نوم الأطفال على بطونهم (منبطحين) وبين ظاهرة الوفاة المفاجئة للرضع: ينام غالبية الرضع في العالم مستلقين على ظهورهم. ففي عام 1980م أظهرت الأبحاث والدراسات في كل من أوروبا وأستراليا ونيوزيلندا أن نوم الرضع على ظهورهم يقلل من احتمالية الوفاة المفاجئة للرضع بنسبة 20 إلى 67%، وبالمقارنة بوضع الاستلقاء فإن الأطفال الذين ينامون منبطحين يتعرضون لخطر الوفاة المفاجئة من ثلاث إلى تسع مرات أكثر من أولئك الذين ينامون مستلقين، بينما النوم على الجنب يجعل الرضيع عرضة لخطر الوفاة المفاجئة مرتين أكثر من الذي ينام مستلقياً. وبالرغم من أنه لا توجد دراسة واحدة بين تلك الدراسات سالمة من النقص إلا أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أوصت سنة 1992م بنوم الرضع على ظهورهم؛ لأن هناك ما بين 6000 – 7000 حالة وفاة مفاجئة للرضع كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من أن هذا التغيير في وضع النوم لن يقضي على كل عوامل الخطورة للموت المفاجئ للرضع لكنه يتوقع أن يقلل من عدد الوفيات المفاجئة للرضع.

الأسباب التي تجعل نوم الرضع منبطحين قد يزيد من خطر تعرضهم للوفاة المفاجئة: إن نوم الرضيع على بطنه (منبطحاً) يؤدي إلى الضغط على عظام الفك مما ينتج عنه ضيق مجاري النفس التي خلف الفم. كذلك لو نام الطفل على سطح لين (رخو) فقد ينغمر الأنف والفم، وهو ما يجعل الطفل يتنفس من كمية محدودة من الهواء الغير متجدد (يحتوي على كمية ضئيلة من الأوكسجين). وحقيقة فإن زيادة نسبة الوفاة المفاجئة للرضع في بلدان مثل نيوزيلندا قد لا يرجع إلى نوم الرضع منبطحين فقط، ولكن إلى وضع الأطفال ليناموا منبطحين على وسائد مصنوعة من جلود الضأن. وقد اتفق جميع المختصين الآن على عدم جعل صغار الرضع ينامون على سرر مائية، أو جلود الضأن، أو الوسائد الرخوة أو المحشوة بالحبوب أو أي سطح رخو أو إسفنجي، كذلك فإن الأسطح الرخوة مكمن خطر حتى عندما يوضع الطفل في سريره (مستلقياً على ظهره)؛ لأن الطفل قد ينقلب على بطنه أثناء النوم..

أخطار النوم مستلقياً (على الظهر):

لقد كان السبب الرئيسي للتوصية القديمة بنوم الأطفال على بطونهم (منبطحين) هو الخوف من أن يختنق الطفل بشفط المواد المقيأة في حالة تقيئه وهو مستلق على ظهره، ولكن لم يوجد أي دليل لدى أكاديمية طب الأطفال الأمريكية يؤيد الاعتقاد بأن الاختناق أكثر حدوثاً عندما يكون الطفل مستلقياً؛ لذا فإن تسبب الاختناق في وفاة الرضع الأصحاء مكتملي النمو نادر جداً، وخلال الأربع سنوات الماضية (أي بعد التوصية بنوم الرضع مستلقين) لم تسجل زيادة بحالات الاختناق لدى الرضع.

 

الحالات الاستثنائية التي يوصى عندها بنوم الرضيع منبطحاً على بطنه: توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنوم الرضع على بطونهم منبطحين في الحالات الثلاث التالية:

1- الرضع الذين لديهم مضاعفات من وجود ارتجاع معدي مريئي :

 وهذا يشمل التهاب الرئتين المتكرر (ذات الجنب) بسبب شفط الإفرازات وحالات الاختناق المتكرر وحالات توقف النفس والتهاب المريء الناتج عن إتلاف حامض المعدة لأسفل المريء، وبالرغم من أن الارتجاع كثير الحدوث إلا أن هذه المضاعفات نادرة.

2- الرضع الذين لديهم تشوهات خلقية في مجاري النفس العليا تؤثر على التنفس:

 ومن أمثال ذلك: تضخم اللسان، صغر الفم، أو رخاوة الحنجرة.

3- الرضع الخدَّج (المولودين قبل تمام الحمل):

 أو المبتسرين الذين لديهم صعوبة في النفس أو يحتاجون للأكسجين (حيث إن الدراسات أوضحت أن الخدج يتنفسون بشكل أفضل حال كونهم منبطحين)، وفي الوقت الذي يعودون فيه للمنزل (أي يتم خروجهم من المستشفى) فإن غالبية هؤلاء الخدج يمكنهم النوم مستقلين على ظهورهم. يجب ملاحظة أن أي رضيع يلزمه النوم على بطنه منبطحاً فإنه يجب أن ينام على سطح قوي (غير رخو).

مع أن التوصية بوضع الطفل على ظهره خاصة بوقت النوم والقيلولة.. ولا يلزم وضعه على ظهره إذا كان مستيقظاً؛ إلا أن الكثير من الآباء يضعون أطفالهم مستلقين طوال اليوم، وهذا قد يسبب تفلطح مؤخرة الرأس ويقلل من قوة عضلات الكتف. يمكنك تفادي مثل هذه الآثار الجانبية بوضع الطفل على بطنه لبعض الوقت أثناء لعبه واستيقاظه.. أما في السرير فإن الأطفال يميلون قليلاً تجاه الجهة التي يستطيعون رؤية ما حولهم من خلالها؛ لذا فيمكنك أن تغيري الاتجاه الذي تضعين الطفل فيه كل أسبوع تقريبا.

لقد مر العديد من السنوات منذ عام 1992م عندما أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنوم الأطفال على ظهورهم، والآن 75% من الآباء يتبعون هذه التوصية، وبحلول عام 1995م أوضحت الإحصاءات أن الوفيات المفاجئة للرضع انخفضت بنسبة 30%.

 وفري قدراً زائداً من الأمان والحماية لرضيعك بوضعه على ظهره أثناء النوم، وإذا كان الطفل يذهب لمركز رعاية الأطفال (الحضانة) فتأكدي أن العاملين مدركين لرغبتك في ذلك.

 ومن الأساليب الأخرى لخفض خطر الوفاة المفاجئة: استعمال فراش قوي (صلب) (تفادي الفرش والشراشف الرخوة)، إرضاع الطفل حليب الأم (من الثدي) إذا كان ممكناً، حماية الطفل من التعرض للتدخين أو "السجار" أو دخان "الغليون".



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...