مشاكل الفطام 1

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الرضاعة
01 - ربيع الآخر - 1423 هـ| 12 - يونيو - 2002


قد تعتبر الرضاعة سواء الطبيعية أو الصناعية زائدة بعد الشهر الثامن عشر من العمر، ولكن تأخير الفطام لا يشكل مشكلة في كل الأحوال. إن الطفل الذي بلغ مرحلة المشي (بين سنة إلى سنتين) ويقل إقباله على الثدي أو الرضاعة الصناعية لا يحتاج بالضرورة إلى الضغط عليه ليمتنع عنهما، يجب اعتبار تأخير الفطام مشكلة إذا تسبب في حدوث أحد أشكال الضرر التالية:

·        رفض الطفل تناول الأطعمة الجامدة بعد بلوغه ستة أشهر من العمر.

·        تأكد من خلال المتابعة الروتينية إصابته بفقر الدم عند بلوغه عاما من العمر.

·        حدوث تسوس الأسنان أو حدوث التسوس الناتج من الرضّاعة.

·        السمنة الناتجة عن كثرة الإطعام.

·        الابتعاد عن الأنشطة اليومية ونقص الاهتمام باللعب نظرا لأن الطفل يحمل الرضّاعة معه بصفة دائمة.

·        تكرر الاستيقاظ ليلاً للرضاعة.

·        عدم المقدرة على إبقائه مع غير أمه لاعتماده كليا على الرضاعة من الثدي ورفضه الرضّاعة أو الكأس.

إذا انطبق أحد هذه الأوصاف على طفلك فعليك أن تنتقلي إلى الجزء التالي، وإلا فاستمري في إرضاعه طبيعيا أو صناعيا عندما يرغب في ذلك (ولكن أقل من أربع مرات يوميا) ولا تقلقي من عدم اكتمال فطام الطفل في هذا الوقت.

 تقليل الرضعات ( الطبيعية أوالصناعية )

يجب اتباع الخطوات التالية من أجل تقليل رضعات الثدي أو الرضّاعة إلى مستوى لا يسبب أياً من الآثار الجانبية آنفة الذكر:

1.     تقليل رضعات الحليب إلى ثلاث أو أربع رضعات يومياً :عندما يطلب الطفل رضعات إضافية احتضنيه واعطيه المزيد من الاهتمام عوضا ًعن إرضاعة. ضعي للطفل جدولا يحتوي على ثلاث وجبات رئيسية يوميا إلى جانب إثنتين إلى ثلاث وجبات مغذية من الأطعمة الخفيفة.

 

2.     تعويد الطفل على الكأس إذا لم يكن ذلك قد تم في الشهر السادس : إن إطعام الطفل بالكأس أمر ضروري ليحل محل رضعات الثدي أو الرضّاعة بغض النظر عن العمر الذي يتم فيه الفطام، وكلما طالت الفترة التي تمر دون أن يتعرف الطفل على الكأس انخفضت قابليته للإقبال عليها. إن بدء الإطعام بالكأس بصفة يومية عند الشهر الخامس أو السادس من العمر هو طريقة طبيعية لتقليل الاعتماد الكامل على الرضعات من الثدي أو الرضّاعة .

   

3.     منع الطفل من حمل الرضّاعة والتجول بها أثناء النهار : إن حمل الرضّاعة قد يعيق النمو الطبيعي للطفل الذي يحتاج الحديث أو اللعب بكلتي يديه. كما يمكن أن يزيد من مشاكل تسوس الأسنان، يمكنك أن تقولي للطفل "إن هذا شيء غير طيب" أو" لقد كبرت على هذا".

 

4.     منع الطفل من أخذ الرضّاعة إلى السرير:  إن أخذ الرضّاعة إلى السرير قد يسبّب تسوس الأسنان بالإضافة إلى مشاكل النوم، يمكنك أن توجهي للطفل نفس الكلام المذكور في الفقرة السابقة.

 إذا قمت بهذه التغييرات فهذا كافٍ إلا إذا رغبت في التخلص من الرضاعة سواء الطبيعية أو الصناعية بصفة جذرية. حاولي إتمام الفطام عندما لا تكون الأسرة واقعة تحت ضغوط معينة (كالتي يسببها الانتقال من مكان لآخر أوأي تغيير آخر هام) وعندما لا يكون الطفل مصاباً بأزمة (نتيجة المرض أو محاولة التحكم في التبول على سبيل المثال)، كما يجب إجراء الفطام من الثدي أو الرضّاعة إلى الكأس تدريجيا مع إشعار الطفل بالمزيد من الحب. إن فطام الطفل بصفة فجائية سيصيبه بالتكدر والتعلق بك والشعور بالبؤس فعلى الرغم من عدم وجود إجماع على أفضل أوقات الفطام إلا أن هناك اتفاقا على الأسلوب المناسب لإتمامه.

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- خديجة - الجزائر

25 - شوال - 1429 هـ| 26 - اكتوبر - 2008




نعم و أين الصور ؟؟؟يجب مع كل موضوع صورة او هذا الموضوع ناقص المعنى ,إن الصورة برهان للنص ....

-- ايمان - مصر

12 - رمضان - 1431 هـ| 22 - أغسطس - 2010




يا أخت خديجة بارك الله فيكى عمر الموضوع ماكان متعلق بالصورة الموضوع بقيمة كلماته وبصراحة الموضوع رائع ومفيد جدا ممكن يكون الموضوع محتاج صورة لو كان متعلق بأكلة او وصفة فيها علاج او ما الى ذلك ممكن اقول الموضوع محتاج صورة لكن موضوع الفطام ايه الصورة المناسبة ليه؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...