جفاف الأطفال: المضاعفات والوقاية

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
16 - رجب - 1423 هـ| 23 - سبتمبر - 2002


لها أون لاين - خاص

الجفاف هو نقص في الماء والأملاح اللازمة للعمليات الحيوية داخل الجسم، وينجم الجفاف عن خروج سريع أو بطيء للماء من الجسم عن طريق الإسهال أو القيء أو البول أو العرق دون أن يتم تعويضه حال نقصانه. ويجب شرب الماء أو تعويضه بكمية معادلة للكمية المفقودة، فمثلاً إذا تعرَّض الطفل للقيء أو الإسهال؛ فإنَّه يفقد الماء والأملاح؛ لذا يجب إعطاء الطفل كمية من "الماء الملحي" تعادل أو أكثر قليلاً من مجموع الماء المفقود عن طريق الإسهال أو القيء أو البول أو العرق. وبذلك نجنِّب الطفل مضاعفات فقدان السوائل. وتعتبر الخضار والفواكه مصادر جيدة للماء والأملاح والسكر والفيتامينات وكذلك اللبن الرائب (الزبادي).

عندما تنخفض مستويات السوائل دون تعويضها بسرعة، قد تؤدي إلى شحوب وبرودة ورطوبة في الجلد، سرعة دقات القلب وقصر التنفس، هبوط الضغط، تهيج، عدم راحة، عطش، بكاء بدون دموع، عيون غائرة، فإن وصلت درجة الحرارة إلى 41.7 درجة مئوية، أدت إلى تلف الدماغ وأعضاء حيوية أخرى.

في حال تعرض الطفل لفقدان السوائل، سواء بسبب إصابة فيروسية أو بكتيرية أو طفيلية، فإنَّ الأهم دائماً وأبداً هو تزويد الطفل بالماء والأملاح تعويضاً عما فقد، أما إن كان رضيعاً فيجب الاستمرار في الرضاعة مع زيادة عدد مرات الرضاعة.

تحذير: إن جفاف الأطفال خطير جداً، ويجب الإسراع في التعامل معه، وعدم تعريض الطفل إلى الجفاف وذلك بإعطاء الطفل " محلول الجفاف " أو الذهاب لأقرب مركز صحي.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- بنت قطر ودبي - قطر

04 - شعبان - 1432 هـ| 06 - يوليو - 2011




انااا حدث لي الجفاف فكنت اعااني كثيراً والحمدالله اصبحت الان بصحه جيده!!

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...