الغذاء والمناعة.. جنود الأمعاء البواسل

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » تغذية
09 - شوال - 1428 هـ| 21 - اكتوبر - 2007


1

الجهاز المناعي Immune system في جسم الإنسان هام جدا في وقاية الإنسان من العديد من العوامل الممرضة ولكن قد يؤدي الخلل في عمل هذا الجهاز إلى حدوث أمراض الجهاز المناعي Immune system disorders،  وأهم هذه الأمراض هي أمراض الحساسية وأمراض الأمعاء الالتهابية المزمنة chronic inflammatory bowel diseases وحديثا اتضح أن للغذاء دورا هاما في علاج هذه الأمراض بحيث يؤدي لانخفاض أعراضها عند تناول أغذية معينة مثل الألبان المختمرة المحتوية على البكتيريا الحيوية probiotics أو البروبيوتك.

·         الجهاز المناعي :

بداية يمكن تقسيم الجهاز المناعي بالجسم إلى نوعين من المناعة:

المناعة الغير متخصصة Innate immunity  :

وهي كما يتضح من اسمها غير متخصصة ضد عامل ممرض معين ولكنها تنشط من خلال وسائلها المتمثلة في الخلايا الالتهامية الكبيرة والتي تحفز جميع ما يلزم للاستجابة الالتهابية وكذلك السيتوكينات التي تذهب لإعلام المناعة المتخصصة بقدوم عامل مرضي بالجسم

المناعة متخصصة : Adaptive immunity

وهي وحدة الذاكرة في المنظومة الدفاعية للجسم حيث تتكون من نوعين من الخلايا هي الخلايا التائية T-cells والخلايا البائية B-cells ولكل منهما دوره في مقاومة العامل المرضي للخلايا التائية و تتكون من عدة أنواع من الخلايا هي الخلايا التائية السامة Cytotoxic والمساعدة الأولى Th1 والثانية Th 2 والتوازن بينهما Th1/Th2 هام جدا والنوع الأخير هو الخلايا التائية الذاكرة Memory T-cells، وهذه الخلايا وظيفتها التعرف على العامل المرضي وأخذ صورة من بصمة عامل مستقبل معين على جدار هذا العامل بحيث إذا ما عاود الهجوم مرة أخرى فتعمل الخلايا البائية على إفراز الأجسام المضادة Anti-bodies ضده فلا يؤدي لحدوث أي أعراض مرضية بالجسم.

·         الأغشية المخاطية :

الأغشية المخاطية بالجسم تمثل جدارا واقيا وعازلا بين بيئة الجسم الداخلية والعالم الخارجي، ويكفي أن نعلم أن معظم الأمراض التي تصيب الإنسان تكون من خلال اختراقها لهذه الأغشية المبطنة للجهاز التنفسي والهضمي والتناسلي وعمل الجهاز المناعي في هذه الأغشية يكون مكثفا لصد الهجمات المرضية المختلفة وذلك بواسطة الجهاز المناعي المخاطي Mucosal immune system وأهم وسائل الأخير الدفاعية هي الأجسام المضادة من النوع أي جي إيه  IgA وخلايا تائية والماكروفاجات Macrophage ومكونات الجهاز المناعي الغير متخصص وبسبب التلامس بين الميكروبات الموجودة في الأمعاء والجهاز المناعي المخاطي فإن فلورا الأمعاء تلعب دورا هاما في ضبط وتنشيط فعل هذا الجهاز ضد الممرضات المختلفة.

أعطيت تجارب العلاج باستخدام البكتيريا الحيوية آمالا عدة لإمكانية علاجها لكثير من الأمراض المزمنة مثل أمراض الحساسية وأمراض التهاب الأمعاء المزمن المسمى مجازا أمراض القولون أو حساسية القولون. فمنذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحالات أمراض التهاب الأمعاء المزمن في تزايد مستمر وبخاصة في الدول المتقدمة، ويرجع بعض الباحثين السبب في ذلك إلى التغير الذي طرأ على مكونات الوجبات الغذائية في هذه الدول وعلى الرغم من دور العامل الوراثي Genetic factor في هذه الأمراض إلا أن العامل البيئي Environmental factor هام جدا فمثلا وجد أن إدخال قائمة الطعام الغربية على المائدة اليابانية المشهورة بأكلاتها الصحية أحدث ارتفاعا في حالات الإصابة بالمرض بين هؤلاء اليابانيين والبعض يقول إن الغذاء يلعب دورا في التغير الذي يطرأ علي طبقة الميكوزا والجهاز المناعي المخاطي بل إن الأبحاث والدراسات الحديثة أثبتت العلاقة بين مكونات فلورا الأمعاء وبين أعراض أمراض التهاب الأمعاء المزمن.

·         الاستجابة المناعية Immune response وعلاقتها بهذه الأمراض:

الاستجابة المناعية الدفاعية في الأمعاء غالبا ما تكون بواسطة الجسم المضاد IgA الذي يفرز في الأمعاء بكميات تصل اثنين ونصف جرام باليوم وعندما يتواجد أي عامل مسبب للالتهاب يحدث تنشيطا للجهاز المناعي المكمل وتنشط الملتهمات ويحدث شلال من التفاعلات المناعية الالتهابية Inflammatory reaction cascade والتي تعمل على تدمير مكان الإصابة التي تكون غالبا بكتيرية حيث وجد أن ستين بالمئة من البكتيريا بالأمعاء مغطاة بالأي جي إيه.

بعض وسائل علاج هذه الأمراض الآن يكون من خلال أدوية توقف الاستجابة المناعية للمريض من خلال عمل تنشيط للجهاز المناعي في هذه الأماكن أو من خلال استخدام بعض السيتوكينات Cytokines التي لها تأثير مضاد للتفاعل الالتهابي مثل تثبيط نشاط ال (تي إن إف TNF ) ولكن نسبة العلاج بهذه الطرق تتراوح ما بين ثلاثين إلى أربعين بالمئة فقط فمشكلة مثبطات TNF أن لها تأثيرات جانبية سيئة.

·         البكتيريا الحيوية والتي إن إف TNF:

هناك العديد من الدراسات التي تهدف إلى تعديل مستوى تي إن إف في الجسم بواسطة البروبيوتك ومن أهم السلالات التي استخدمت في ذلك هي سلالة لاكتوباسيلوس كازي Lactobacillus casei التي أمكنها خفض معدل إنتاج التي إن إف عندما تم إنماؤها على بيئة تحتوي على خلايا مخاط وأمكن لهذه السلالة عمل تعديل للاستجابة المناعية المخاطية.

·         تأثير البروبيوتك علي أمراض الحساسية والأزمات الربوية :

وهي مجموعة من الأمراض سببها حدوث تفاعلات مناعية من شأنها إحداث التهابات تؤدي لظهور أعراض هذه الأمراض، من خلال دراسات عديدة جدا ووجد علاقة بين تناول الإنسان للمضادات الحيوية Antibiotics من جهة وبين معدلات ظهور هذه الأمراض من جهة أخرى لان المضادات الحيوية تؤدي إلى بطء نضج الجهاز المناعي في الجسم لأنها تقلل من تعرض الجسم للإصابات البكتيرية والفيروسية، كما أنها تغير من تركيب البكتيريا الطبيعية في الأمعاء وهذا يؤدي إلى زيادة عرضة الجسم للإصابة بهذه الأمراض.

ففي إحدى دراسات المقارنة بين أطفال استخدمت المضادات الحيوية في بداية السنة الأولى من حياتها وبين أطفال لم يتناولوا هذه الجرعات فوجد انخفاض حالات الإصابة بالأزمات الربوية أو الحساسية لدي المجموعة الأخيرة.

وفي إحدى التجارب تم إعطاء الأمهات غذاء محتوي علي بروبيوتك بكتيريا سلالة Lactobacillus GG وتم مقارنتها بمجموعة لا يحتوي غذاؤها علي هذه السلالة فوجد بعد سنتين أن نسبة أعراض الأكزيما قلت للنصف في أطفال هذه الأمهات، أيضا تبين من إحدى الدراسات على الأطفال المصابة بأمراض الحساسية Atopic children أنه يحدث انخفاضا في الأعراض الظاهرية لحساسية الجلد لدى هذه الأطفال إذا تناولت أغذية مدعمة ببكتيريا جنس لاكتوباسيلوس.

·         المضادات الحيوية وفلورا الأمعاء:

تتميز البيئة الميكروبية في الأمعاء بكثرة محتواها من الأجناس الغير هوائية. حيث يوجد حوالي 400 نوع من البكتيريا في الأمعاء وأعدادها تتراوح في حدود 10ـ 11 خلية/جم براز.

تناول المضادات الحيوية يؤدي لحدوث تغير مكونات البيئة الميكروبية للأمعاء وقد يحدث بعد انتهاء تناول المضادات الحيوية عودة هذه البيئة إلى ما كانت عليه أو قد لا تعود لأعدادها الطبيعية بعد انتهاء تناول المضادات الحيوية.

·         اللبن المتخمر كمنشط للجهاز المناعي:

وجد في إحدى الدراسات أن تناول اللبن المتخمر بالبكتيريا L. casei يؤدي لزيادة نشاط الجهاز المناعي المتخصص والغير متخصص في الإنسان،  وتمت هذه الدراسة على 88 شخص تتراوح أعمارهم من 18-50 عاما، تناولوا يوميا 100 مل لبن زبادي أو لبن غير متخمر (كونترول) وتم سحب عينات دم قبل بداية التجربة وبعد تناولهم للبن متخمر أو غير متخمر بعد 9و 18و 28 يوم وتم اختبار الدم بواسطة اختيارات مناعية مختلفة لتقدير الخلايا التائية الأولى والثانية والخلايا البائية والسيتوكينات ووجد أن النشاط المناعي بأنواعه المختلفة يحدث له زيادة في نشاطه Upregulation بسبب تناول اللبن المتخمر، وعندما تم تعريض هذه الدماء لممرضات مختلفة من بينها فيروس الأنفلونزا فإنه لوحظ زيادة في نشاط الخلايا التائية المساعدة وكذلك إنتاج السيتوكينات بالإضافة إلى زيادة نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية مما يشير لقدرة اللبن المتخمر لإحداث تغيير معدل أو مدة الإصابة بالأنفلونزا.

هناك العديد من الدراسات التي تقترح أن هناك تغيرا ينشأ على المحتوى الميكروبي للأمعاء عند ظهور أعراض الأمراض الالتهابية المزمنة بالأمعاء فوجد زيادة عالية في أعداد بعض البكتيريا الغير مرغوبة وهذا بطبيعة الحال يؤثر على الوظائف المختلفة التي تتم في الأمعاء. ووجد هنا دور جيد لبكتيريا البروبيوتك التي يمكنها إفراز بكتيريوسينات تقضي على هذه البكتيريا الغير مرغوبة أو أنها تنافسها بالالتصاق علي الخلايا الطلائية epithelial cells المبطنة لجدار الأمعاء الداخلي.

وفي إحدى الدراسات التي تمت على الإناث عندما تم استخدام سلالات بيفيدو ولاكتوباسيليوس أدت لزيادة نشاط الأنترليوكين المثبط للتفاعلات الالتهابية Anti-inflammatory وقللت من نشاط الأنترليوكين المحفز للتفاعلات الالتهابية Pro-inflammatory.

كذلك في إحدى الدراسات الأخرى التي تمت علي الإنسان فإنه تم عمل ثلاث مجموعات؛ الأولى تناولت اللبن المتخمر المحتوي على البيفيدو والثانية على المحتوي على اللاكتوباسيلوس والثالثة مجموعة مقارنة تناولت لبنا غير متخمر وكان أفراد كل مجموعة مصابون بأمراض حساسية القولون واتضح في نهاية التجربة أنه حدث  انخفاض لأعراض حساسية القولون لدى الأفراد المصابين بحساسية القولون في حالة تناول اللبن المتخمر المحتوي على البيفيدو،  وكان من أهم مميزات العلاج بهذه الطريقة خلوه من الأعراض الجانبية بالمقارنة بالأدوية الكيميائية الأخرى، ووجد أن العلاج بالبيفيدو بجرعات بها  8 ـ 10خلية في الجرام يؤدى لانخفاض الأعراض بمعدل 20-25%.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- محمد ولد مولاى - ألمانيا

10 - شوال - 1428 هـ| 22 - اكتوبر - 2007




اشكرك على المعلومات القيمة والمفيدفى مجال الغذاء والمناعة

-- عزه على - مصر

10 - شوال - 1428 هـ| 22 - اكتوبر - 2007




ما هى الوجبات التى يجب تناولها لزيادة كفاءة جهاز المناعة

-- عامر سعيد - مصر

17 - شوال - 1428 هـ| 29 - اكتوبر - 2007




مشاء الله عليك يا دكتور خالد
بصراحه بحث تشكر عليه
تمنايتي لك بالتوفيق والنجاح

-- REM - أسبانيا

13 - ذو الحجة - 1428 هـ| 23 - ديسمبر - 2007




السلام عليكم انا ابني عمره ثلاث سنوات لاكنه يوجد لديه مشكلة الوزتان هل هاذا له علاقة بقلت المناعة عندالطفل

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...