طفح الحفاظ

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
23 - صفر - 1423 هـ| 06 - مايو - 2002


طفح الحفاظ هو أي طفح في المنطقة التي يغطيها الحفاظ. ويحدث لكل طفل تقريباً، ويعود السبب وراء غالبيتها إلى التلامس الطويل مع الرطوبة والبكتريا والنشادر (الصادر من بول الطفل). تنشأ مهيجات الجلد نتيجة لتأثير بكتيريا البراز على مواد كيميائية معينة في البول. تسبب نوبات الإسهال طفحاً عند غالبية الأطفال. كما يحدث طفح الحفاظ عند استخدام الحفاظات القماشية أو الحفاظات التي تطرح بعد الاستعمال  بدرجة متساوية.

يتحسن هذا الطفح مع العلاج المناسب خلال ثلاثة أيام، وإذا لم يستجب للعلاج فإن ذلك يعني احتمال حدوث الالتهاب نتيجة العدوى بالفطريات (من نوع المبيضات) وعندئذ يكون الطفح أحمر فاتح اللون ورطباً ويغطي منطقة كبيرة ومحاطاً بنقط حمراء، وذلك يتطلب وصفة طبية بأحد الكريمات الخاصة لعلاج الإصابة بالفطريات (مضاد للفطريات).

تغيير الحفاظ باستمرار:  إن مفتاح نجاح العلاج هو المحافظة على جفاف المنطقة المصابة ونظافتها إلى أن تشفى من تلقاء نفسها. افحصي الحفاظ كل ساعة تقريباً، وإذا كان مبتلاً أو متسخاً قومي بتغييره على الفور. إن تعرض الجلد للبراز يسبّب غالبية الأذى الذي يصيب الجلد. تأكدي أن مقعدة الطفل جافة تماماً قبل أن تربطي الحفاظ الجديد.

زيادةالتعرضللهواء: اتركي مقعدة الطفل معرضة للهواء أطول فترة ممكنة. إن الأوقات العملية للقيام بذلك تكون أثناء غفوات النوم أو بعد عملية التبرز. ضعي فوطة أو حفاظاً أسفل الطفل، وعندما تضعين الحفاظ اجعلي ربطه غير محكم حتى يمر الهواء بينه وبين الجلد. تجنبي السراويل البلاستيكية المحكمة (التي لا تسمح بمرور الهواء) لبضعة أيام. إذا كنت تستخدمين الحفاظات التي ترمى بعد الاستعمال فاجعلي فيها ثقوباً يدخل منها الهواء.

غسل الجلد بالماء الدافئ: إن غسل الجلد بالصابون كل مرة تغيري فيها الحفاظ سوف يؤذي الجلد، استخدمي صابوناً خفيفاً (كصابون "دوف") بعد التبرز فقط. سوف يزيل الصابون قشرة البكتيريا الرقيقة المتبقية على الجلد. بعد استخدام الصابون اشطفي الجلد جيداً بالماء، وإذا كان الجلد متقرحاً فغطيه بفوط مبللة بالماء الدافئ لمدة (15) دقيقة ثلاث مرات يومياً.

العناية أثناء الليل: استخدمي الحفاظات الجديدة التي تطرح بعد الاستعمال أثناء الليل والتي تكون مصنوعة من مواد تحبس البلل داخل الحفاظ بعيداً عن الجلد، ولا تستخدمي السراويل البلاستيكية ليلاً. استيقظي مرة واحدة ليلاً لتغيير حفاظ الطفل إلى أن يتحسن الطفح.

الكريمات والمراهم : لا يحتاج أغلب الأطفال لأي كريمات أو مساحيق للحفاظ، لكن إذا كان جلد الطفل جافاً ومشققاً فضعي مرهماً لحماية الجلد بعد الغسيل الذي تقومين به بعد التبرز. يحتاج الطفل أيضاً لمرهم عازل عندما يكون مصاباً بالإسهال. يعمل نشاء الذرة على تقليل الاحتكاك ويمكن استخدامه لمنع حدوث طفح الحفاظ مستقبلاً بعد أن يشفى الطفح الحالي. تبين الدراسات أن نشاء الذرة قد يمنع العدوى بالفطريات. لا تستخدمي البودرة (مسحوق الطلق)؛ لأنها قد تسبب إصابة الطفل بالالتهاب الرئوي عند استنشاقه لها.

العدوى بالفطريات (الإنتانات الفطرية) : يمكن الاشتباه بعدوى الإنتانات الفطرية إذا كان لون الطفح أحمر فاتحاً، أو لم يتحسن بتنظيفه بالماء الفاتر وتعريضه للهواء لمدة 3 أيام. لعلاج الفطريات يمكن دهن المنطقة المصابة بكريم مضاد للفطريات أربع مرات يومياً بعد تنظيف الطفل من البراز..

الوقاية من طفح الحفاظ: إن تغيير الحفاظ على الفور بعد تبرز الطفل وتشطيف الجلد بالماء الدافئ هما أكثر الأساليب فاعلية لمنع طفح الحفاظ.

إذا كنت تستخدمين حفاظات قماشية وتقومين بغسلها بنفسك فإنك ستحتاجين لمبيض ملابس لتعقيمها (كالكلوركس والباروكس والبيوركس). استخدمي أية مواد منظفة أثناء الدورة العادية للغسالة، ثم أعيدي ملء الغسالة بالماء الدافئ، وأضيفي كوباً واحداً من المبيّض، وابدئي دورة جديدة، لاحظي أنه ليس للخل فاعلية في قتل الجراثيم بعكس المبّيض. راجعي الطبيب إذا ظهر صديد أصفر أو بثور أو نقط أو خطوط حمراء أو احمرار منتشر، او بدأت علامات الإعياء والمرض الشديد في الظهور على الطفل.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...