الأطعمة الجامدة (المصفاة)

بوابة الصحة » الحمل والولادة » غذاء الطفل
11 - جماد أول - 1424 هـ| 11 - يوليو - 2003


عندما يتمكن الطفل من الجلوس مع قليل من المساعدة ويقوم بتحريك رأسه تلقائيا تجاوبا مع عملية تناول الطعام يكون الوقت مواتياً لاستخدام الملعقة في إطعامه، ويحدث ذلك غالباً بين الشهر الرابع والشهر السادس من العمر. يوفر الحليب الطبيعي والصناعي جميع احتياجات الطفل الغذائية حتى هذه السن تقريبا. إن تقديم الأطعمة الجامدة قبل ذلك يجعل عملية تناول الطعام أكثر تعقيدا؛ وقد أثبتت الأبحاث أن ذلك لا يساعد الطفل على النوم أثناء الليل.

تكون الحبوب المطحونة عادة هي أول أنواع الأطعمة الجامدة التي تقدم للطفل، وتقدم عادة عند الشهر الرابع لأطفال الحليب الصناعي وعند الشهر السادس لأطفال الرضاعة الطبيعية. ابدئي بحبوب الأرز فهي أقل أنواع الحبوب احتمالا لأن تسبب حساسية. ويمكن تجربة الشعير ودقيق الشوفان بعد أسبوع أو أسبوعين. يجب عدم إضافة خليط من الحبوب إلى طعام الطفل إلا بعد تقديم كل نوع من الحبوب في هذا الخليط أولاً كلاً على حدة، ثم تقدم الخضار والفاكهة المهروسة أو المصفاة للطفل، وعلى الرغم من أن ترتيب تقديم الأطعمة للطفل ليس مهما، إلا أنه يجب تقديم نوع واحد منها كل مرة، على ألا يُقدَّم أكثر من ثلاثة أنواع في الأسبوع الواحد. إذا ظهر على الطفل عدم تقبله لطعم الحبوب ابدئي بالفاكهة (كالموز).

بين الشهر الثامن والشهر الثاني عشر من العمر قدمي الأطعمة المهروسة الطازجة أو الأطعمة التي أعدت خصيصا للأطفال - رغم أن هذا النوع الأخير غير ضروري - وإذا كنت تقومين بإعداد طعام الطفل بنفسك باستخدام مطحنة الطعام أو الخلاط الكهربائي تأكدي من إضافة كمية كافية من الماء حتى يكون قوام الطعام في المستوى الذي يستطيع الطفل ابتلاعه بسهولة.

قد يكون بياض البيض والقمح وزبدة الفول السوداني والسمك وعصير البرتقال أكثر احتمالا لأن تسبب حساسية من الأطعمة الأخرى على الرغم من وجود جدل حول هذه الحقيقة؛ لذا يجب عدم تقديمها للطفل إلى أن يبلغ عاما من عمره (خصوصا للأطفال المصابين بالحساسية).

يمكنك أن تبدئي إطعام الطفل بالملعقة عند بلوغه أربعة إلى ستة أشهر، لكن الرغبة في تناول الطعام بنفسه تنشأ لدى الطفل عادة عند ثمانية إلى عشرة أشهر؛ وعندئذ يستطيع تناول الأطعمة الإصبعية (المصنوعة على شكل الإصبع). يمكن للأطفال عند بلوغ خمسة عشر إلى ثمانية عشر شهرا استخدام الملعقة بأنفسهم عند تناول الأطعمة التي لا يستطيعون إمساكها بأصابعهم، ولا تصبح هناك حاجة للوالدين في عملية تناول الطفل للطعام.

ضعي الطعام في منتصف اللسان لأنك إن وضعته في مقدمته فإن الطفل قد يقذفه للخارج. لاحظي أن بعض الأطفال يحققون بداية أفضل إذا وُضعت الملعقة بين شفتيه وتُرك ليشفطه بنفسه، إما أولئك الذين يحاولون الضرب على الملعقة أو مسكها باستمرار أثناء تناول الطعام فيجب إعطاؤهم الأطعمة الإصبعية أو ملعقة مخصصة للعب.

الأطعمة التي تشبه الإصبع عبارة عن قطع صغيرة من الأطعمة الرقيقة يمكن تقديمها للأطفال بين الشهر التاسع والعاشر عندما تظهر لديهم القدرة على قبض الأشياء ولقطها بالسبابة والإبهام، حيث يرغب غالبيتهم في تناول طعامهم بأنفسهم، كما أن هذه الأطعمة تجعلهم يشاركون بنشاط  في عملية تناول الطعام؛ لأنهم في الغالب لا يتمكنون من تناول طعامهم بالملعقة بأنفسهم قبل الشهر الخامس عشر. تتكون الأطعمة الجيدة التي تشبه الإصبع من الحبوب الجافة وشرائح الجبن وقطع البيض المسلوق وشرائح الفاكهة مثل الخوخ، الكمثرى، الأناناس، والموز، وكذلك البسكويت الهش الناشف والكعك المحلى والخبز.

عندما يصل الطفل إلى المرحلة التي يتناول فيها ثلاث وجبات يوميا أو وجبة كل خمس ساعات يصبح تقديم وجبات خفيفة بكميات صغيرة أمرا ضروريا إلى أن يحين موعد الوجبة التالية. يصل غالبية الأطفال إلى هذه المرحلة بين الشهر السادس إلى الشهر التاسع من العمر. يجب أن تكون الوجبات الخفيفة التي تقدم في منتصف الفترة الصباحية ومنتصف فترة بعد الظهيرة مغذية وخالية من الحليب، كما يوصى بتقديم الفاكهة والحبوب الجافة. إذا لم يكن الطفل جائعا عند تقديم وجبة الطعام  فقللي من عدد الوجبات الخفيفة أو توقفي عن تقديمها.

يجب أن يتناول الطفل نفس نوعية الطعام الذي تتناوله العائلة عند بلوغه العام الأول من العمر تقريبا، على افتراض أن تكون الوجبة متوازنة وأن تقومي بطحن الأطعمة التي قد يصعب على الطفل مضغها. تفادي تقديم الأطعمة التي قد تؤدي إلى اختناق الطفل عند شفطها كالجزر النيئ مثلا.

لتفادي حدوث فقر الدم يحتاج الإنسان دائماً لتناول الحديد في طعامه. وهناك أطعمة معينة تشكل مصدراً جيداً للحديد، من أفضلها اللحوم الحمراء والسمك والدواجن. يتناول بعض الأطفال الصغار اللحوم في طعام الغداء فقط، ولا بأس بتناول اللحوم التي تقل بها نسبة الدهون. كما توجد أيضا كميات كافية من الحديد في الحبوب المزودة بالحديد والبقول بجميع أنواعها وصفار البيض وزبدة الفول السوداني والزبيب وعصير الخوخ والبطاطا الحلوة والسبانخ.

من غير الضروري إضافة الفيتامينات بعد بلوغ الطفل العام  الأول من عمره ما دام يتناول طعاما متوازنا، أما إذا كان من ذوي الأكل الانتقائي فأعطيه حبة فيتامينات واحدة قابلة للمضغ كل أسبوع.

 

 

 

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...