جدل في بريطانيا حول قانون يمنح المرأة لقب أب!! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

جدل في بريطانيا حول قانون يمنح المرأة لقب أب!!

ساخر » غرائب وعجائب » غرائب العالم
25 - شوال - 1428 هـ| 06 - نوفمبر - 2007


1

لندن ـ الرياض: لأول مرة في التاريخ الإنساني ستتكون العائلة من اثنتين من النساء. وحسب القانون ستعتبر المرأة الأولى الأم بينما ستتمتع الثانية بحقوق الأب، وهذا قانونياً سيقلب المعايير المتعلقة بحضانة الأطفال، وحقوقهم المادية، وما يتعلق بذلك من قضايا وصاية، رغم أن الأطفال في مثل هذا "الزواج" لم يتم إنجابهم حسب المعتاد من الشريكتين. وبناء عليه سيتغير تعريف الأم إلى الأبد ودون رجعة.

ونشرت صحيفة الديلي تيليغراف البريطانية أنه في الأسبوع القادم سيتم الإعلان عن "قانون النسيج البشري والأجنة" الجديد. هذا القانون سيمنح كلا المرأتين اللتين تعيشان معاً ضمن إطار علاقة الحقوق القانونية التي تمنح لأي والدين في علاقة الزواج المشروع، وذلك عندما تنجب إحداهما طفلاً بعد قيامها بعملية تخصيب كما أصبح شائعاً في المجتمع البريطاني. وبينما رفضت هؤلاء النسوة معاشرة الرجال، إلا أنهن ما زلن يردن أن يصبحن أمهات، وعادة ما يحصلن على أمنيتهن من خلال عمليات التخصيب الصناعي، وزراعة الأجنة دون علاقة مباشرة مع الأب المانح للنطفة.

وتعرض هذا التغيير في القانون إلى شجب من قبل المناصرين لحملات حماية بنية الأسرة الذين وصفوا هذا التشريع بأنه "تجربة اجتماعية خطرة" بينما وصف المؤيدون لهذا التشريع بأنه "منطقي وعادل".

ويقول القانون الجديد أنه عندما ترتبط امرأتان بعلاقة، وتخضع إحداهما لمعالجة تخصيب من أجل الإنجاب، يجب عندها اعتبار شريكتها في العلاقة هي "الوالد" لذلك الطفل، حتى لو لم تقوما بتسجيل واقعة الارتباط بأنهما زوجان حسب القانون البريطاني.

وحسب القانون الجديد في حالة عدم معرفة الأب لأن الأم حصلت على النطفة من بنك التبرع بالحيوان المنوي فيجب اعتبار المرأة الأخرى في العلاقة هي الأب. وجاء في التشريع أن هذا الحل توصلت إليه الجهات المعنية لتفادي وجود ثلاثة والدين قانونيين لطفل.

واستثنى هذا القانون الذي جاء نتيجة لمطالبات النساء بحقوقهن، تطبيق التشريع على الذكور الذين يعيشون معاً كوالدين لطفل تم إنجابه عن طريق استئجار رحم لنطفة أحدهما. أو ممن تبنيا أطفالاً لتربيتهم حيث يسمح لهم القانون بالتبني رغم أنهما من نفس الجنس، على أساس أنهما عائلة. هذا الوضع الجديد يتوقع أن يلاقي هجمة من الذكور الشواذ الذين لم يمنحوا نفس الحق، بناء على اعتبار هذا التشريع الجديد هو تمييز عنصري ضد شواذ الذكور دون شواذ النساء.

كما ينص القانون الجديد أنه في حال ذكر اسم الأب في الوثائق الرسمية مثل شهادات الميلاد، سيذكر اسم الشريكة الأنثى التي لم تنجب الطفل على أنها والده.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- محمد - فلسطين

25 - شوال - 1428 هـ| 06 - نوفمبر - 2007




ايش هذا يااخي مجانين لا عليهم بحرج..من شدة كفرهم كل يوم يفكرون باشياء جنونية..هذا غير مالوف علينا..

نقول لهم عسي الله يهديهم الي ديننا الاسلامي ..

-- لتين - السعودية

26 - شوال - 1428 هـ| 07 - نوفمبر - 2007




عجبا ايها القوم.... لاحول ولاقوةالابالله العلي العظيم الحمدلله الذي عافيتنامما ابتليتهم يخالفون فطرة الله سبحان الله

-- هناء - المملكة المتحدة

26 - شوال - 1428 هـ| 07 - نوفمبر - 2007




قال تعالى:(أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون)
حتى النعام لها عقل رشد تأبى هذه الانتكاسة للفطرة.

-- waleed - ليبيا

23 - ربيع أول - 1430 هـ| 20 - مارس - 2009




هدا الجنون والهبل بعينه الله ياخدكم ويريحنا من ازعاج امراضكم اللعينةعندي تعليق سخيف شوي *يعني اللى اخدت دور الاب شو رح تناديها طفلتها او طفلها مابا* الله يهدي ويشفي

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...