سمنة الصغار ترفع ضغطهم وهم كبار

بوابة الصحة » الحمل والولادة » غذاء الطفل
06 - رمضان - 1424 هـ| 01 - نوفمبر - 2003


قد تبتسم الأم عندما ترى ابنها سميناً، ولكنها قد لا تستمر في ذلك إذا علمت أنَّ السمنة في سن الطفولة والشباب قد تسبب أمراضاً لاحقاً، ولا داعي لتعدادها، ولكننا سنأتي اليوم على نتيجة دراسة بريطانية نشرت في مجلة (لانست 15/2003) مفادها أنَّ زيادة الوزن في سن الطفولة والشباب لها ارتباط قوي بظهور ارتفاع ضغط الدم في السن ما بين 36 و 53 عاماً، بعد أن تتبعت الدراسة 3.000 امرأة ورجل بداية من مواليد 1946م.

إنَّ القلب كالمضخة يدفع الدم النقي الوارد من الرئتين إلى جميع خلايا الجسم بواسطة أنابيب تسمى الأوعية الدموية، فإن كانت هذه الأنابيب واسعة ومرنة كان القلب في صحة جيدة. أما ضيق الأنابيب أو تصلبها يتطلب معه حاجة القلب إلى زيادة الجهد لدفع الدم في الأنابيب، مما يؤدي إلى تعب المضخة (القلب) أو تلفها مع مرور الوقت، وبالتالي يصاب تدفق الدم في أنسجة الجسم بالاضطراب؛ الأمر الذي يترتب عليه أمراض كثيرة تخطف بهجة الحياة وتورث الحزن أو الحزن الشديد الذي يقلل من كفاءة الجهاز المناعي في الجسم، يدل عليه ارتفاع مستوى انترلوكين ـ 6 في الجسم.

إن مسؤولية سمنة أفراد الأسرة تقع بشكل رئيسي على الأم ربة الأسرة، وعليها أن تكون الراعية الواعية. وتبدأ مسؤولية الأم من أول يوم يولد فيه الطفل (أو قبل ذلك أحياناً)، فعليها أن ترضع ابنها كما أمرها الشرع، فالرضاعة الطبيعية تقلل من السمنة. ثمَّ عليها أن تحسب كمية الدهون الواردة للبيت شهرياً وتعمل على تقليلها، وكذلك النشويات مثل الأرز، وتهتم كثيرا بالخضار والفواكه وترغب أفراد عائلتها في تناولها، وذلك بتحسين تحضيرها وتجهيزها من ناحية المذاق والرائحة والتقديم، ليغني أولادها عن تناول الطعام خارج البيت.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...