الخـنـــاق

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
23 - شعبان - 1424 هـ| 20 - اكتوبر - 2003


الخناق  croup  هو  إصابة  فيروسية  في  الغالب،  وتسبب  التهاب  وتضيق  مجاري  التنفس  العليا،  فيحس  الطفل  بأنه  مخنوق  لا  يستطيع  التنفس.  وأكثر  من  يصاب  به  الأطفال  ما  بين  عمر  ثلاثة  أشهر  وعمر  خمس  سنوات،  ولكن  الإصابة  هي  أخطر  على  من  هم  دون  الثلاث  سنوات  من  العمر.  تنتشر  الإصابة  في  فصل  الشتاء  وأوائل  الربيع،  ومعظم  حالات  الخناق  الناجمة  عن  الفيروسات  هي  حالات  خفيفة  يمكن  معالجتها  في  المنزل،  ونادرا  ما  تشكل  الإصابة  بالخناق  خطرا  على  الحياة.   

·سعال  متميز  يحدث  مع  التهابات  منطقة  الحبال  الصوتية  (الحنجرة).

·يكون  السعال  شديدا  وخشناً  (يشبه  نباح  عجل  البحر). 

·يكون  الصوت  عادة  مبحوحا. 

·سماع  صوت  أجش  وخشن  ومهتز  وصرصرة  عند  شهيق  الطفل. 

·يصبح  الشهيق  صعبا  جدا. 

·يحدث  الصرير  عند  الإصابة  بالخناق  الحاد. 

·يحدث  الصرير  عادة  مع  البكاء  أو  السعال  فقط. 

·عندما  تسوء  حالة  المرض  يحدث  أيضا  عندما  يكون  الطفل  نائما  أو  مسترخيا. 

الخناق  هو  التهاب  فيروسي  يصيب  الحبال  الصوتية،  والمنطقة  المحيطة  بها  والقصبة  الهوائية،  ويكون  عادة  جزءا  من  الإصابة  بنزلة  برد  تحدث  خشونة  الصوت  بسبب  تورم  الحبال  الصوتية،  أما  الصرير  فيحدث  بسبب  زيادة  ضيق  الفتحات  التي  تفصل  الحبال  الصوتية. 

يستغرق  الخناق  عادة  من  خمسة  إلى  ستة  أيام،  ويشتد  أثناء  الليل،  خلال  هذه  الفترة  قد  يتطور  من  الحالة  الخفيفة  إلى  الشديدة  الأسوأ  منها  عدة  مرات،  وتظهر  أسوأ  أعراض  له  على  الأطفال  الذين  تقل  أعمارهم  عن  ثلاث  سنوات. 

إذا  أصيب  الطفل  فجأة  بالصرير  أو  ضيق  التنفس  يجب  القيام  بما  يلي:

استنشاق  البخار  الدافئ:  للهواء  الرطب  الدافئ  أثر  جيد  في  إرخاء  الحبال  الصوتية  وإنهاء  الصرير،  إن  أفضل  طريقة  للقيام  بذلك  هي  جعل  الطفل  يتنفس  خلال  قطعة  قماش  مبللة  ودافئة  تطرح  على  أنفه  وفمه،  كما  أن  هناك  طريقة  أخرى  جيدة..  إذا  كان  لديك  جهاز  ترطيب  humidifier))    قومي  بملئه  بالماء  الدافئ  واجعلي  الطفل  يتنفس  بعمق  من  تيار  البخار.

حمام  البخار:  افتحي  الماء  الدافئ  في  مغطس  الحمام  وأغلقي  الباب،  وعند  امتلاء  الغرفة  بالبخار  أدخلي  الطفل  فيها  لمدة  عشر  دقائق  على  الأقل  ثم  احتضنيه  للتقليل  من  خوفه.

نتائج  الإسعافات  الأولية:  تستقر  حالة  معظم  الأطفال  عند  استخدام  العلاج  السابق  ثم  ينامون  بهدوء  أثناء  الليل. 

ملاحظة:  إذا  استمر  الصرير  لدى  الطفل  اتصلي  بأقرب  مستوصف  على  الفور،  وإذا  تغير  لون  الطفل  إلى  الأزرق  أو  فقد  الوعي  أو  توقف  عن  التنفس  اتصلي  بالإسعاف  حالاً. 

مرطب  الهواء:  يزيد  الهواء  الجاف  حدة  السعال؛  لذا  اجعلي  غرفة  الطفل  دائما  رطبة.  استعملي  جهاز  ترطيب  بارد  إذا  كان  متوفرا  لديك  لمدة  أربع  وعشرين  ساعة  يوميا،  وإلا  علقي  فوطا  مبللة  في  غرفة  الطفل. 

السوائل  الدافئة  الصافية  لعلاج  نوبات  السعال:  تحدث  نوبات  السعال  غالبا  بسبب  المخاط  غليظ  القوام  الذي  يوجد  على  الحبال  الصوتية؛  لذا  فقد  تساعد  السوائل  الصافية  النقية  كعصير  التفاح  أو  الليمون  أو  شاي  الأعشاب  على  إرخاء  الحبال  الصوتية  وتليين  المخاط  اللزج.

أدوية  السعال:  إن  أدوية  السعال  أقل  فائدة  من  استنشاق  البخار  أو  شرب  السوائل  الدافئة.  من  الممكن  إعطاء  الأطفال  الأكبر  سناً  دواء  السعال  على  شكل  نقط،  أما  الصغار  فمن  الممكن  إعطاؤهم  نصف  ملعقة  أو  ملعقة  واحدة  من  شراب  الذرة،  أما  إذا  كان  الطفل  مصابا  بالحمى  فيجب  إعطاؤه  شرابا  خافضا  للحرارة  (مثل  الباراسيتامول  أو  الإيبوبروفين  أو  غيرها...).

تعريض  الطفل  للهواء  البارد:  في  الأيام  الباردة  يمكن  فتح  النافذة  ليدخل  الهواء  البارد  أو  أخذ  الطفل  في  السيارة  مع  فتح  نافذة  السيارة  لدخول  تيار  هواء  بارد  مدة  قصيرة؛  لأن  تنفس  الطفل  للهواء  البارد  يؤدي  إلى  تقلص  الأنسجة  التنفسية  المتضخمة. 

الملاحظة  الدقيقة:  عندما  يكون  الطفل  مصابا  بالخناق  يجب  أن  تنامي  معه  في  نفس  الغرفة؛  فقد  يزداد  الخناق  لدرجة  خطيرة.

تفادي  التعرض  للدخان:  لا  تسمحي  لأي  شخص  بأن  يدخن  بالقرب  من  الطفل  تحت  أي  ظرف  فالتدخين  قد  يزيد  الخناق  سوءا. 

القابلية  للعدوى  تكون  الفيروسات  المسببة  للخناق  شديدة  العدوى  إلى  أن  تختفي  الحمى  أو  بعد  مرور  ثلاثة  أيام  على  بداية  المرض  على  الأقل.  وبما  أنه  لا  توجد  وسيلة  لمنع  انتقال  المرض  فإن  الطفل  يمكنه  العودة  إلى  المدرسة  أو  الروضة  بعد  تحسن  حالته. 

على  الفور  (مع  بدء  الإسعافات  الأولية  للصرير)  إذا: 

·   أصبح  التنفس  صعبا  عندما  لا  يسعل  (يكح)  الطفل. 

·   أصيب  الطفل  بسيلان  اللعاب  أو  البصاق  أو  صعوبة  كبيرة  عند  البلع. 

·   أصيب  الطفل  بانكماش  بين  أضلاعه. 

·   استمر  الصرير  حتى  بعد  استعمال  البخار  الدافئ  لمدة  20  دقيقة. 

·   بدا  على  الطفل  المرض  والإعياء  الشديد. 

 

كما  يجب  مراجعة  طبيبة  الأطفال  في  حالة  حدوث  ارتفاع  في  درجة  الحرارة  (واستمر  أكثر  من  ثلاثة  أيام).  أو  استمر  الخناق  أكثر  من  عشرة  أيام.

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...