أخطار الأنظمة الغذائية المنحفة!

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » انظمة الرجيم
24 - جماد أول - 1423 هـ| 03 - أغسطس - 2002


نعيش في زمن كثرت فيه أنواع الحمية المنحّفة، أو ما يعرف بـ "الرجيم" regimediet))التي لا يجدي معظمها نفعاً، والأهم من ذلك أنه يشكل خطراً مؤكداً على صحة الإنسان.

فهناك الرجيم الكيميائي ورجيم الفاكهة وحساء الخضر ورجيم البروتينات، والنظام الأحادي المرتكز على نوع واحد من المأكولات خلال اليوم، كل هذه الأنواع تعتبر أنظمة ضارة بالجسم؛ لأنها قائمة على أحد المجموعات الغذائية الخمسة ولا تحتوي عليها جميعاً (الكربوهيدرات – البروتينات – الدهون – الفيتامينات –  الأملاح المعدنية) والتي لا بد من تناولها يومياً.

إن أي حمية أو رجيم ـ بالرغم من كل الوعود والادعاءات المطروحة حولها ـ إلا أنها ليست حلاً نهائياً لمشاكل الوزن؛ لأننا بمجرد التوقف عن اتباعها نعود لنكتسب كل الوزن الذي خسرناه. كما أنه في الظاهر أن هذه الحمية تؤدي إلى نقص الوزن بسبب تناول كمية من الطعام أقل من العادة، لكن ما يحصل في الحقيقة هو أن:

 خسارة الوزن بهذه الطريقة تؤدي إلى خسارة 75% من العضل والماء في الجسم، و25% من الدهن فقط. لهذا السبب تشتكي السيدات من نحول في وجوههن وضعف في الثديين، بينما تبقى مشكلة الأرداف والأوراك، حيث تختزن الدهون. 

أما بالنسبة للرجال فيصعب عليهم خسارة الدهن المتراكم حول البطن.

 استرداد الوزن شيء مؤكد بمجرد العودة إلى العادات الغذائية السابقة.

 عندما نخسر الوزن ثم نعود ونكتسبه نشعر بالإحباط واليأس، إضافة إلى الوصول لمرحلة  تشل فيها  قدرة الجسم على حرق الطاقة، فيصعب  إنقاص الوزن ولو بإتباع أصعب الأنظمة المنحفة.

 غالباً ما تتأثر صحة الشابات والسيدات في عمر الإنجاب على المدى الطويل، إذ تحصل حالات من فقر الدم بسبب نقص الحديد، بالإضافة إلى نقص الكالسيوم الذي يعرض النساء لمرض هشاشة العظام.

"الرجيم"..  قد يُفقِدُك خصوبتَك! 

علاج جديد وآمن للبدانة

دليلك لإنقاص الوزن 

السمنة في الأطفال وبرنامج التخسيس   1- 3

السمنة وبرنامج التخسيس 2 - 3

السمنة وبرنامج التخسيس 3 - 3

خطر الإسراف والسمنة



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...