حياة المسنين في بريطانيا بخطر.. بسبب الطلاق لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حياة المسنين في بريطانيا بخطر.. بسبب الطلاق

أحوال الناس
20 - رجب - 1429 هـ| 24 - يوليو - 2008


1

لندن – وكالات (لها أون لاين)

بات المسنون في بريطانيا اليوم، عرضة للعيش بصورة مزرية، بسبب سهولة الطلاق والانفصال التي باتت تهدد حياة الملايين منهم. حسبما أكد بحث أجراه فريق عمل بريطاني مؤخراً.

وقالت صحيفة (دايلى مايل) البريطانية: "إن فريق العمل وجد أن العزلة في أوساط كبار السن تزداد سوءا مع ارتفاع أعداد الأزواج الذين ينفصلون".

وجاء في التقرير الصادر عن معهد الأبحاث العامة البريطاني أن ارتفاع نسبة المسنين وميل النساء للتخلي عن أزواجهن يساهم في ارتفاع معدلات الاكتئاب والإحباط والحزن.

يشار إلى أن هذه النتائج تأتى على خلفية دراسة أجريت في وقت سابق من هذه السنة، أظهرت أن الإصلاحات في شؤون الطلاق في نهاية الستينيات، وبالتالي ارتفاع أعداد المطلقين تترك تأثيرا مدمرا على الأشخاص الذين يتقدمون في السن.

وقالت معدة الدراسة جيسيكا ألان: "إن ارتفاعا في أمراض الصحة العقلية يصيب 19 بالمائة من النساء المطلقات أو المنفصلات و17 بالمائة من الرجال بعد وقت قصير من تفكك العلاقة".

مضيفة أن عاملا هاما يساهم في تراجع أوضاع المسنين وهو سكنهم بمفردهم.

وجاء في التقرير أن مليونين و400 ألف شخص يزيد عمره عن الـ 65 أي أكثر من واحد من أصل 5 متقاعدين يعانون من الاكتئاب، كما تبين أن 2 بالمائة من المتقاعدين الذين يعيشون مع شخص آخر يشعرون بالوحدة مقارنة مع 17 بالمائة ممن يعيشون بمفردهم .

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية، التي أوردت الخبر اليوم، أن أعداد المطلقين قد تضاعف بشكل كبير في أوائل السبعينيات من القرن الماضي بعد الإصلاحات الليبرالية التي أجريت في العام 1969 وجعلت من مسألة الطلاق بسرعة أمرا ممكنا.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
انا أريد العمل في بيت السنين وأقوم بي عاملي واسعد المسنسن

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...