العالم متفائل بالطب التقليدي بديلاً للأدوية والعلاجات الكيميائية

أحوال الناس
25 - شوال - 1429 هـ| 26 - اكتوبر - 2008


1

بكين – وكالات (لها أون لاين)

بعد سنوات من الاكتشافات الطبية التي ملأت الصيدليات بمختلف أنواع الأدوية الكيميائية، يخطو العالم الحديث خطوات واسعة إلى الوراء، على أمل الاستفادة من الطب التقليدي، الذي اعترفت منظمة الصحة العالمية بشفائه لمئات الأمراض المستعصية.

وفيما يأمل المسلمون أن يقام مؤتمر دولي للطب النبوي، أعلنت الصين أن ستستضيف أول مؤتمر للطب التقليدي، خلال الفترة من 7 إلى 9 نوفمبر المقبل، في العاصمة الصينية بكين، تحت إشراف منظمة الصحة العالمية، حيث من المتوقع أن يحضره أكثر من 300 متخصص من أكثر من 70 دولة ومنطقة.

ويهدف المؤتمر إلى دفع الاستخدام العلمي وانتشار الطب التقليدي بواسطة إقامة منتدى دولي وإصدار (بيان بكين) وعقد مؤتمر أكاديمي طبي، علاوة على نشاطات لتثقيف الجماهير العامة بأهمية دور الطب التقليدي في بناء النظام الصحي العالمي.

ونقلت وكالات الأنباء، عن مسئول بوزارة الصحة الصينية قوله: "إن اختيار الصين لعقد ذلك المؤتمر يعزى إلى كونها "الموطن الأصلي لعلوم الطب التقليدي" وذلك قبل ازدهاره ومن ثم انتشاره في العديد من الدول الأجنبية (نحو 140 دولة)".

وأوضح المسئول الصيني أن هذا المؤتمر يهدف إلى تلخيص ما توصل إليه المتخصصون من المنجزات سعيا لدفع إدراج الطب التقليدي على القائمة العالمية لنظام الرعاية الصحية.

ورغم مرور عشرات آلاف السنين على تداوى البشر بالطب الصيني التقليدي، ورغم اعتراف منظمة الصحة العالمية بجدوى الطب الصيني التقليدي في علاج 43 مرضا (من بينها الشلل النصفي والجلطة الدماغية والعقم والضعف الجنسي والسمنة والانزلاق الغضروفي وآلام العصب الخامس وعرق النساء والصداع النصفي وخشونة الركبة وآلام الكتف والربو وإدمان المخدرات والمسكرات)، إلا أنه لا يزال حتى اليوم موضع جدل واسع النطاق بين الأطباء والمرضى على نحو سواء، الأمر الذي سيسعى المؤتمر إلى حسم ذلك الجدل في ضوء "حقيقة طبية ثابتة" مفادها أن نسبة التداوي بالطب الغربي الكيماوي على مستوى العالم تتباين من 5 إلى 7 %على أفضل تقدير ، بينما ترتفع في الطب التقليدي الصيني إلى 12 % ، فضلا عن رخص ثمنه وخلوه من أية أعراض جانبية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...