ثلث نساء العالم يتعرضن للضرب والتعذيب والاتجار بهنّ

أحوال الناس
28 - ذو القعدة - 1429 هـ| 27 - نوفمبر - 2008


1

وكالات ـ لها أون لاين: كشفت مصادر أممية أمس الأربعاء، أن ثلث نساء العالم يتعرضن للتعذيب والضرب والاتجار بهنّ في دول وأماكن عديدة في العالم، حيث تعاني المرأة في الدول الغربية من سلبها خصوصيتها ومكانتها، خاصة عندما تقع فريسة لعصابات الاتجار بالنساء.

وقال السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون: "إن العالم يحتاج إلى التصدي لمواقف وأنماط السلوك التي تتغاضى وتتسامح وتغفر أو تتجاهل العنف المرتكب ضد المرأة". مضيفاً خلال رسالة وجهها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي صادف أمس الأربعاء، أن العالم يحتاج إلى زيادة تمويل الخدمات التي تقدم لضحايا العنف والناجيات منه.

كما أكد في رسالته الحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لتطبيق القوانين وعدم السماح بالإفلات من العقاب، مبدياً عزمه على تعزيز هذه الجهود من خلال الحملة التي أطلقها في شهر فبراير الماضي بعنوان "الاتحاد لإنهاء العنف ضد المرأة" ترمي إلى القضاء على العنف ضد المرأة والبنات في كل أنحاء العالم.

وأضاف بان كي مون، أن هذا يتم من خلال زيادة الوعي العام والإرادة السياسية والموارد وإيجاد بيئة تساعد الدول على الإيفاء بالتزاماتها بمنع العنف وعقاب مرتكبيه وإنصاف ضحايا العنف.

وتشهد الدول الغربية حالات متزايدة من الاعتداء على النساء، وتشغيلهنّ في أعمال لا تناسب طبيعتهن. وفي هذا الصدد، ذكر كي مون أن امرأة واحدة من بين ثلاث نساء تتعرض للضرب والاتجار والاغتصاب، مبينا أن هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان لا تمس الفرد فقط بل تقوض التنمية والسلام والأمن في المجتمعات.

وكانت الجمعية العامة أعلنت يوم 25 نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة داعية الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية إلى تنظيم أنشطة في ذلك اليوم تهدف إلى زيادة الوعي العام لتلك المشكلة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...