هل يوازي ارتفاع سعر الكمأة "الفقع" خواصه الغذائية؟!

بوابة الصحة » الحمل والولادة » صحة الطفل الرضيع
03 - ربيع أول - 1430 هـ| 28 - فبراير - 2009


1

تنتشر اليوم على أرصفة بعض الشوارع وفي بعض الأسواق، سيارات وبسطات تبيع الكمأة في صناديق صغيرة.. ورغم أن وزنها قد لا يتجاوز الكيلو غرام الواحد، إلا أن أسعارها لا تقل عن 100 ريال سعودي (27 دولاراً تقريباً)، وقد يصل الكيلو إلى أكثر من 300 ريال سعودي.. ولكن هل توازي الخواص الغذائية والطبية للكمأة أسعاره المرتفعة هذه؟!

تحفة نادرة:

أقل ما يمكن القول حول الكمأة، أنها تحفة نادرة، فهي تحفة في القدرة على العلاج، ولاحتواءها الكثير من الخواص الطبية والمواد الغذائية، كما أنها نادرة لأن وقت نضوجها وانتشارها في الأسواق يعدّ قصيراً جداً مقارنة بغيره من الثمار والخضار، كما أن أسعاره المرتفعة، والتي تأتي من ندرته وصعوبة الحصول عليه واستخراجه من الأرض، تجعل منه صيداً ثميناً للبعض، وحلماً للكثيرين.

وعن أهميتها وخصائصها المميزة، روي في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين".

وقد أثبت الطب الحديث، على أهمية الكمأة في شفاء بعض أمراض العيون، فخلال المؤتمر العالمي الأول عن الطب الإسلامي، ألقى الدكتور المعتز بالله المرزوقي محاضرة عن نتائج معالجته لآفات عينية مختلفة بتقطير ماء الكمأة في العين.

ولقد تم استخلاص العصارة المائية منها في مختبر فيلانوف بأوديسا، ثم تم تجفيف السائل حتى يتمكن من الاحتفاظ به لفترة طويلة، وعند الاستعمال تم حل المسحوق في الماء مقطر لتصل إلى نفس تركيز ماء الكمأة الطبيعي وهو ماء بني اللون له رائحة نفاذة.

ولقد عالج به حالات متقدمة من (الترخوما) فكانت النتائج إيجابية حيث تم تشخيصه عند 86 طفلاً، ثم تقسيهم إلى مجموعتين عولجت بالأدوية المعتادة ومجموعة أضيف ماء الكمأة إلى تلك المعالجات حيث تم تقطير ماء الكمأة في العين المصابة 3 مرات يومياً ولمدة شهر كامل وكان الفرق واضحاً جداً بين المجموعتين، فالحالات التي عولجت بالأدوية المعتادة ظهر فيها تليف في ملتحمة الجفون أما التي عولجت بماء الكمأة المقطر عادت الملتحمة إلى وضعها السوي دون تليف الملتحمة.

من أين تأتي الكمأة؟

تشبه الكمأة البطاطا في شكلها, مع اختلاف اللون, لأن الكمأة تميل إلى اللون البني القاتم.

وتعتبر الكمأة نوعاً من الفطور, فهي لا ورق لها ولا جذع, تنمو في الصحارى وتحت أشجار البلوط, وليس في تركيبتها مادة اليخضور (الكلوروفيل)... وهي تكثر في السنين الممطرة, وخاصة إذا كان المطر غزيراً في أوائل الشتاء, فتنمو في باطن الأرض على عمق يتراوح بين 15 - 20 سنتيمتراً... أما حجمها فيختلف بين ما يشبه حجم الحمصة وما يشبه حجم البرتقالة, ولها رائحة عطرية.

الكمأة غنية بالبروتين, الذي تبلغ نسبته فيها 9%, وكذا على النشويات والسكاكر التي تبلغ نسبتها 13%, أما الدسم فلا تتجاوز نسبته 1% مع بعض الأحماض الأمينية الضرورية لنمو حجيرات الجسم واستمرارها.

وتحتوي الكمأة على الفوسفور, والبوتاسيوم, والصوديوم, والكالسيوم, كما أنها غنية بالفيتامين (ب1 B1) (ريبوفلافين)  الذي يفيد في علاج هشاشة الأظفار وسرعة تقصفها, وتشقق الشفتين, واضطراب الرؤية.

على المائدة:

تعتبر الكمأة, وباقي الفطور, مواد رئيسية في موائد الغرب, منها يصنعون حساءً لذيذاً, وبها يزينون أطباق لحومهم وخضارهم ولكن الكمأة تفوق جميع أنواع الفطور في قيمتها الغذائية, هذه القيمة التي تبلغ نسبة عشرين بالمائة من وزنها, والتي تبين أنها مقوية للجنس.

وإذا كانت الكمأة تتهم بعسرة الهضم فما ذلك إلا أنها لا تطهى كما يجب, لأنها إذا طهيت جيداًَ, وأزيلت الأتربة عن سطحها, فإنها تغدو مستساغاً سهل الهضم إلا لدى المصابين بآفات في معداتهم, فهؤلاء ينصحون بالإقلال من تناولها, كما توجه النصيحة نفسها لمن يصابون بالتحسس تجاه الكمأة, فيصابون بالشري والحكة وبعض الظواهر الجلدية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- ابو خالد - السعودية

14 - ربيع الآخر - 1431 هـ| 30 - مارس - 2010




الموضوع جيد ومفيد ولكن للأستزادة انصح بلأطلاع على كتاب كمأة الصحاري والغابات للأستاذ الدكتور عبدالله بن ناصر الرحمه - جامعة الملك سعود بالرياض -لأن هذا الكتاب يشتمل على مواضيع كثيرة ومفيدة عن الكمأة سواء ما يتعلق بالجانب الأدبي او الجانب العلمي للكمأة.

-- حلوة وما لها مثيل - السعودية

15 - ربيع أول - 1432 هـ| 19 - فبراير - 2011




يسلموووووو والموضوووع جدا رائع

-- عبداللة الحصين - اليمن

29 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 04 - ابريل - 2011




ثمن الكمأة بخس مقارنه بالسعر في فرنسا

-- كم سعر الكمأ في مصر -

24 - صفر - 1433 هـ| 19 - يناير - 2012




كم سعر الكمأ في مصر واين تباع
ارجو الرد مع ارسال ارقام تليفونات بائعين الكمأ لو امكن وشكرا

-- مصطفى الطوخى - مصر

14 - ربيع أول - 1434 هـ| 26 - يناير - 2013




ارجو شرائها

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...