تعالوا هنا.. إن أردتم أن تفهموا المراهق(1/2)

عالم الأسرة
13 - ربيع أول - 1430 هـ| 09 - مارس - 2009


لهم عالمهم .. الذي لا نستطيع أن ننكره عليهم، نحتاج أن نفهمه لنفهمهم ونحسن التعامل معهم .. ولنحقق القبول لديهم.

ورشة العمل لهذا اليوم الاثنين 12/3/1430هـ من يستمع إليها يكسر حاجز الخوف والتوجس من التعامل مع المراهق.. هكذا وبمزيج من الإبداع والتشويق، وثراء في المعلومات تحدثت الأستاذة سحر بنت عبد الرحمن عطية " المشرفة التربوية بإدارة التوجيه وإرشاد الطالبات بمنطقة الرياض" في ورشة العمل التي جاءت تحت عنوان "لكي نحميهم" التابعة للبرنامج التدريبي الذي تنظمه المديرية العامة لمكافحة المخدرات،  ففتحت الأبواب أمامنا على مصراعيها لندخل عالم المراهق نفهمه ونحاكيه ونكون جنباً إلى جنب معه لنأخذ بيده نحو الطريق الصحيح.

حتى نكون من فئة الماس

قارنت الأستاذة سحر عطية بين الثلج والماس مبينة أن الثلج والألماس يتميزان باللون الشفاف والبريق واللمعان،  فأما أن تذوب وتتلاشى بلا أثر كقطعة الثلج

وإما أن تصمد أمام كل ما يعترضك فتكون كقطعة الألماس

ودعت "عطية" المرشدات الطلابيات ليكن من فئة الماس أن يتحلين بكل من هذه الصفات:

الإخلاص: وذلك لحصول التوفيق والنجاح بإذن الله، وكي لا تضيع جهودنا، لضمان جودة العمل المقدم، وحتى نستمر في تحقيق رسالتنا

القدوة: قال الله تعالى:} لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً {

وذكرت "عطية" عدة أمور من شأنها أن تجعل المرشدة الطلابية قدوة منها:

الإلتزام بالجدية.

المحافظة على النشاط الذهني والجسدي.

التحكم في الانفعالات..

 جعل النظرة للحياة متفائلة.

  الاعتدال الدائم بحيث لا نكون عرضة للنقد من الآخرين.

اللطف والتهذيب مع الآخرين.

الإلتزام بالقول.

وعن أهمية التربية بالقدوة تقول الأستاذة سحر عطية إن الطالبة تتأثر بما ترى أكثر مما تسمع، كما أن ذلك من شأنه أن يجعل الطالبة لا تشب على التناقض، وأخيراً ليكتب الله للنصيحتنا القبول

متفائلة وإيجابية: تشير "عطية" هنا إلى أنه من قال هلك الناس فهو أهلكهم، موردة قصة الإعرابي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين عاد النبي صلى الله عليه وسلم  أعرابيا مريضا يتلوى من شدة الحمى ، فقال له مواسيا ومشجعا : (طهور) فقال الأعرابي : ( بل هي حمى تفور ، على شيخ كبير ، لتورده القبور ، قال : هي إذن

صاحبة قضية

مواكبة لمستجدات العصر

 قادرة على التعديل والتغيير: وبينت "عطية" أنه لكي تعدل المرشدة سلوك طالباتها هناك مجموعة من الصفات ينبغي أن تتصف بها أبرزها:

الصدق،القراءة في التخصص، الصبر، الخبرة والتجربة، معرفة الدور الحقيقي .

الواقعية لا المثالية، وأن نضع  عبارة طالبتي ثم طالبتي ثم طالبتي في المقدمة .

فهم أساس العملية التربوية؛ وحاجاتهم ليست مجرد المعلومات هن بشر وليس جمادا

ليكن بصمة وليس مجرد عدد .. فنحن نعدهم للحياة لا لمجرد الامتحان.

وأشارت "عطية "إلى مجموعة من الأخطاء التربوية التي ترتكبها بعض المعلمات في تعاملهن مع الطالبات منها:

النقد، اللوم المستمر، عقد المقارنة بين الأقران، السخرية بسواء بالكلام أو النظرة.

التعميم وإطلاق الأحكام

وساقت "عطية" قصة فيها من العبر الكثير حول أهمية الإتقان في العمل تقول القصة :

كان هناك نجار تقدم به العمر وطلب من رئيسه في العمل أن يحيله على التقاعد ليعيش بقية عمره مع زوجته وأولاده.رفض صاحب العمل طلب النجار ورغبه    بــزيادة مرتبه إلا أن النجار أصر على طلبه.

فقال: له صاحب العمل إن لي عندك رجاء أخير وهو أن تبني منزلا أخيرا.

وأخبره أنه لن يكلفه بعمل آخر ثم يحال للتقاعد فوافق النجار على مضض.

وبدأ النجار العمل ولعلمه أن هذا البيت الأخير فلم يحسن الصنعة وأستخدم مواد رديئة الصنع .

وأسرع في الإنجاز دون الجودة المطلوبة.

وكانت الطريقة التي أدى بها العمل نهاية غير سليمة لعمر طويل من الإنجاز والتميز والإبداع.

وعندما انتهى النجار العجوز من البناء سلم صاحب العمل مفاتيح المنزل الجديد وطلب السماح له بالرحيل.

إلا أن صاحب العمل أستوقفه وقال له: إن هذا المنزل هو هديتي لك ..

نظير سنين عملك معي

 فآمل أن تقبله مني.....    

فصعق النجار من هول المفاجأة لأنه لو علم أنه يبني منزل العمر لما توانى في الإتقان.

فكل منا نجار يبني لنفسه في هذه الحياة ويرسم صوره له تنعكس حوله،  فلابد من أن يحافظ على حسن الأداء في جميع الأحوال والأزمان لأن المستفيد الأول من ذلك هو نفسه قبل الآخرين.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه



العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "حالياً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
تعالوا هنا.. إن أردتم أن تفهموا المراهق(1/2)
-القطيف- أبو أحمد - السعودية

12 - شوال - 1430 هـ| 01 - اكتوبر - 2009

مقال جميل حقاً. وفقكم الله

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...