إيرانيات يلعبن مباراة كرة قدم في ألمانيا.. بالحجاب الكامل!

أحوال الناس
14 - ربيع أول - 1430 هـ| 11 - مارس - 2009


1

ظهران - وكالات (لها أون لاين)

لم يمنعهنّ الحجاب من الركض في ساحة ملعب كرة قدم في ألمانيا، ولمن يمنعهنّ لعب كرة القدم أمام ملايين  المتفرجين من لبس الحجاب، هكذا قررت الرياضيات الإيرانيات في فريق كرة القدم النسائي الظهور في ألمانيا، ضمن مباراة كرة قدم تجمعهنّ مع فريق نساء ألمانيا.

إذ يعتزم منتخب كرة القدم النسائي الإيراني خوض مباراة ودية أمام فريق ألماني مع الالتزام بالزي الإسلامي خلال المباراة" وفق تصريحات للفريق الإيراني. ليكون أول فريق نسائي يلعب بالحجاب على أرض ملعب بألمانيا، والتي تعد أحد قلاع محاربة الحجاب الإسلامي، إلا أنها قد لا تعترض على استخدام الحجاب بهذه الطريقة.

وقالت اللاعبة شجاعي في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية 'إسنا' أمس الثلاثاء: "المباراة في ألمانيا ليست اختبارا جيدا من الناحية الكروية فحسب بل إنها فرصة لنا لإظهار ثقافتنا"!

وذكرت مصادر إعلامية أن المنتخب النسائي الإيراني سيلتزم بالحجاب الذي يغطي الرأس، كما يرتدين فانيلات واسعة وسراويل طويلة أثناء اللعب. وعن هذا الأمر قالت شجاعي:"نرغب بشدة في اللعب أمام فريق أوروبي مهم يحترم طريقة ملابسنا".

ولم يتحدد بعد الفريق الألماني الذي سيلعب المنتخب الإيراني النسائي أمامه. وكان المنتخب الإيراني النسائي لكرة القدم قد خاض في نيسان (أبريل) 2006 مباراة أمام فريق برليني.

وكان هذا اللقاء هو الأول من نوعه على الأرض الإيرانية وانتهى بتعادل الفريقين بهدفين لكل منهما. ولم يسمح وقتها للصحافيين أو المشاهدين الرجال بحضور المباراة. ولم يعرف بعد ما إذا كانت إيران ستصر على حظر دخول الرجال للمباراة المحتملة في ألمانيا أيضا أم لا.

ولا تنفرد ألمانيا بموقف الرافض للحجاب، فقد سبق وأن اتخذت دول أوروبية أخرى قرارات مشابهة للحد من انتشار الحجاب الذي يزداد الإقبال عليه مع تنامي الجاليات المسلمة في أوروبا، الأمر الذي يثير جدلاً حامي الوطيس بين الفينة والأخرى سيما وأن للأمر علاقته بموضوع 'اندماج' الأقليات المسلمة في المجتمعات الأوروبية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أمامة - ليبيا

14 - ربيع أول - 1430 هـ| 11 - مارس - 2009




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم إنا نسألك السلامة اللهم ثبت علينا عقولنا قبل أن نصل قبورنا.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...