يا من تخططين للحمل.. تناولي الفيتامينات!

بوابة الصحة » الحمل والولادة » اعراض الحمل
05 - جمادى الآخرة - 1424 هـ| 04 - أغسطس - 2003


 

 

إنَّ الفيتامينات والمعادن تعتبر أساسية في حياة كل إنسان، ونقصها قد يؤدي إلى مشكلات صحية عديدة، وهذا ينطبق على الجنين الذي يحتاج تخليقه ونموه إلى الفيتامينات والمعادن، فإن لم تتوفر في حينها فقد يصاب فوراً أو لاحقاً بالأمراض والتشوهات، وهذا ما أثبتته دراسة تناولت 538 امرأة أنجبن أطفالاً أصيبوا بمرض عصبي سرطاني يسمى "نوروبلاستوما" قبل بلوغهم 19 عاماً من أعمارهم، وقد تمَّت مقارنة هذه المجموعة مع مجموعة أخرى مكونة من 504 امرأة أخرى أنجبن أطفالاً لم يصابوا بالمرض نفسه. وكان الفرق بين المجموعتين أنَّ النساء في المجموعة الثانية (أطفالهن بدون مرض) كن يتناولن فيتامينات ومعادن قبل حدوث الحمل بشهر والاستمرار في تناولها على طول فترة الحمل. ولإثبات هذه النتائج يطلب الباحثون مزيداً من الدراسات العلمية لإثبات ما لأثر الفيتامينات والمعادن في منع بعض الأمراض الخطرة التي تظهر في المواليد.

لذا نطالب التي تخطط للحمل أن تبدأ بتناول الفيتامينات والمعادن (دون مبالغة) قبل الشروع في الحمل بشهر، والاستمرار على ذلك حتى الانتهاء من الحمل والرضاعة. ويجب أن تشمل الفيتامينات حامض الفوليك؛ لأنه قلل من تشوهات الأجنة العصبية، وعدم زيادة فيتامين أ (a) عن 5000 وحدة (خمسة آلاف وحدة يومياً).

إنَّ حجة البعض بقولهم إنَّ من يتناول الغذاء المتنوع يضمن الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن المطلوبة هي حجة صحيحة أحياناً، وغير صحيحة أحياناً أخرى؛ لأنَّ تناول جميع العناصر والمجموعات الغذائية قد لا يكون معمولاً به طيلة فترة الحمل، ومن ناحية أخرى: من يضمن أنَّ الجهاز الهضمي سيمتص جميع العناصر والفيتامينات والمعادن، فقد يكون هناك ما يسبب عدم الامتصاص الكامل لأسباب موضعية، مثل التقرحات المعوية أو الإسهال، أو زيادة في حركة الأمعاء، أو وجود تضارب غذائي يؤدي إلى تكوين معقدات كيماوية تجرف معها بعض الفيتامينات والمعادن إلى الخارج مع البراز. وحتى لو امتصها الجسم ودخلت الدم فقد يخرجها بطريقة أسرع من المعتاد، أي أنَّ الكمية الداخلة للجسم من الفيتامينات والمعادن لا يعوضها مقدار الخارج من الجسم، فيترك الجسم بكميات غير كافية للأم والجنين.

إنَّ تناول حبة من الفيتامينات والمعادن يومياً (أو حسب ما تصفه الطبيبة) لا يشكل ضرراً على صحة الحامل والجنين (بإذن الله)، وإن وجود الفيتامينات والمعادن بشكل كاف في الجسم قد يمنع (بإذن الله) تشوهات جنينية أو أمراضاً في الحامل.

وإن الدعوة إلى تناول الفيتامينات والمعادن قبل الحمل وخلال الحمل وكذلك فترة الرضاعة لا يعني أن نتوقف عن تناول الخضار والفاكهة، بل يجب الإكثار من تناولها طازجة يوميا ما أمكن ذلك.

 

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...