الصمت الزوجي ينتشر في مصر والسبب الأعباء الاقتصادية ومتاعب العمل!

عالم الأسرة » هي وهو
28 - جماد أول - 1430 هـ| 23 - مايو - 2009


1

كثيرا ما تشكو النساء من صمت أزواجهن وانغلاقهم على أنفسهم بهمومهم الخاصة.. هذه المشكلة باتت تؤرق الزوجات في مصر بدرجة كبيرة ..ولا أحد يعرف لماذا يختار معظم الأزواج الصمت ؟ وما هي الأسباب التي أدت إلى هذه الحالة ؟ التي تسمى الصمت الزوجي؟ هل هو الانشغال بأمور الحياة والمشاكل اليومية؟ أم هي المشاكل الاقتصادية ؟ وهل تراكم المشاكل يكون من الأفضل عدم التحدث عنها خير من مواجهتها؟

من السبب في الصمت الزوجي الزوجة أم الزوج؟

         يقول عمر إبراهيم " موظف " الزوجة هي السبب في الصمت الزوجي فهي لا تقدر تعب زوجها والمشقة التي تقع عليه طوال اليوم ولا تراعى الوقت المناسب للحديث معه مما يتسبب في خلق المشاكل اليومية التي تدفع الزوج إلى الصمت .

          أما صفوت محمد "متزوج حديثا "  فيقول يصيبني الصمت كثيرا أمام زوجتي فالهموم والفقر المادي يؤديان لصمتي والمدهش أن زوجتي تنتهز الفرصة للحديث معي عن جيرانها وصديقتها ومايتمتعن به من عيش رغد أعجز أنا عن توفيره لها وينتهي الحديث معها بمشاجرة ونعود للصمت في النهاية.

 

        ويرى علاء عثمان " مدرس "  أن ضغوط الحياة لاتنتهي وعندما أذهب للمنزل لا تكون عندي أي رغبه في سماع المشاكل التي تحدث في البيت طوال اليوم ويكفيني ما يحدث بعملي.

           وتختلف القضية من وجهة نظر الزوجات فتقول هيام محمد "34 سنه"  في فترة الخطوبة وبداية زواجنا كان الحديث دائما حول حياتنا الزوجية ومستقبل أولادنا والأحلام الوردية كل هذا تغير بعد مضى سنوات على زواجنا فانقلبت حياتنا رأسا على عقب فعندما افتح معه حديث لم يعد يهتم بي وإذا كلمته يسمعني دون أن ينظر لي و يكون رده بكلمات معدودة أو يكون مشغولا بمشاهدة التليفزيون أو البحث على النت و قراءة الصحف مما يجعلني أشعر بأنني على هامش حياته.

       أما نادية عماد "31سنه " فتقول أشعر بالملل وأحس  بالوحدة فزوجي شخصية انطوائية، أما أنا فاجتماعية أحب المزاح والضحك والكلام وأشعر أن صمت زوجي يشكل حاجز بيننا .

وترى منى أحمد " مخطوبة "  أن الرجل الشرقي دائما عنده إحساس بأنه متميز على المرأة حتى لو كانت مثقفة فرغم أنني وخطيبي من خريجي نفس الكلية وأملك المؤهلات التي يملكها إلا أنه دائما يعتبر نفسه سيد القرار ولا يهتم بسماع رأيي .

            وحول رأي الدين  يقول د. محمود مزروعة " عميد كليه أصول الدين والدعوة الإسلامية الأسبق " لقد اهتم الإسلام بتكوين الأسرة ودعا إلى تقديس رباط الحياة الزوجية وكفل حماية الزوجة من العنت ورفع شانها ولم يجعل المرأة عبدا  للرجل كما لم يجعل الرجل لعبة في يد المرأة ولكنه جعل الأمر عدلا بينهما وقد وراعى الإسلام  حقيقة الزواج في جميع حالاته فهو سكن ورحمة ومودة .

       ويشير د.مزروعه إلي أن البيت الذي به يعمه "الصمت" يعتبر بيت كئيب حزين توقفت فيه الحياة فالله سبحانه وتعالى قال في كتابه العزيز  { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}وهذه الآية توضح لنا أن العلاقة الزوجية تقوم على التفاهم والرحمة والمودة بين الطرفين لذا يجب على الزوجين شحن هذه العلاقة بشحنة من الحب والمودة والمشاعر المتبادلة بينهما هكذا يتكامل السكن الذي جاء ذكره في الآية الكريمة .. كما أن الكلمة الطيبة صدقة أمرنا بها الرسول _صلى الله عليه وسلم _لأن فيها خيرا ولأنها تبعث في نفسية الزوجين التفاؤل والانشراح والحماس والانطلاق والأهم هو أن يسعد كلاهما بالآخر .

          وتقول د. آمنه نصير " أستاذ الفلسفة والعقيدة بجامعة الأزهر "  أن الصمت الزوجي ظاهرة موجودة في مجتمعنا فمعظم الأزواج يعودون إلى المنزل مرهقين بعد يوم عمل طويل ولا يكون عندهم رغبة في الحديث أو الحوار وينشغلون أثناء وجودهم بالبيت إما بقراءة الجرائد أو مشاهدة التليفزيون أو بالكمبيوتر.

     وأضافت د. نصير أن المرأة  دائما تبحث عن أي وسيلة لاستجلاب عطف زوجها حتى يستمع إليها بصد منشرح واهتمام نابع من القلب لكي تفرغ أمامه الشحنة المخزونة وتتصور أن الرجل سوف يعاملها بنفس المنطق الذي كان يتعامل به معها أثناء الخطوبة .

      وتؤكد د. نصير على ضرورة الحوار والوصال بين الزوجين لأن الزواج ارتباط يدوم مدى الحياة ويزدهر مع الأيام عندما يصبح الزوجان أفضل شريكين وصديقين في الحياة والحب فالزواج مودة ورحمة وعلى الزوجين اتقاء الله في معيشتيهما .

       د. على ليله " أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس " يرى أن صمت الزوج في بيته سلوك طبيعي فهو يعود للبيت بعد قضاء فترة طويلة في الخارج يكون فيها قد استهلك طاقته في حين أن الزوجة تنتظر عودته لكي تتحدث إليه دون أن تتيح له فرصة للراحة فبعض الأزواج أعمالهم قاسية وشاقة  ويعودون للبيت وهم بحاجة إلى الهدوء والراحة أكثر من حاجتهم إلى الكلام . .ويطالب د. ليله : الزوجة بألا تجعل زوجها يشعر أنه في حالة استجواب وأن تختار الوقت المناسب للكلام معه وكذلك المكان المناسب الذي يخلق جوا ملائما للحديث والابتعاد عن الغرفة التي بها التليفزيون أو الكمبيوتر

وأشار د . ليله  إلى ضرورة أن يفصل الزوج والزوجة بين الحياة الاقتصادية التي ترهق الأعصاب عن وتحاصر المشاعر والأحاسيس وعلى الزوج أن يلجأ لاستعمال عبارات التفخيم والثناء وأن يعرف ما ترفضه زوجته وما يضايقها و يتحدث إليها فيما يرضيها .

           ويرى د. محمد خليل " أستاذ علم النفس الاجتماعي جامعه عين شمس " أن الحياة الزوجية ارتباط وثيق وطبائع مختلفة اجتماعيا وثقافيا فالرجل قد تربى وعاش على طبيعة مختلفة تماما عن طبائع الزوجة ولكل من الزوج والزوجة ظروف متباينة يجب مراعتها لتيسير مركب الحياة وإذا لم يستطع كل منهما أن يفعل ذلك سيدب الخلاف بينهما وتظهر المشاكل الزوجية.

        ويرى د. خليل أن الرجل يستطيع يعيد دفة الحياة إلى مكانها الصحيح حتى تسير المركب في الطريق الصحيح لأن الرجل يجب أن يتقلد منصب الريادة في الحياة الزوجية وأن يعالج الأمور بحكمة وأن يحاول بقدر المستطاع أن يعظ الزوجة ويخبرها بعيوبها ويحاول إصلاحها باللين والبعد عن العصبية فالرباط الزوجي بحاجة إلى صيانة دائمة من خلال الاهتمام والرعاية وتقديم التنازلات وتحليل المشكلات ولإيجاد الحلول الواقعية لها .

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- -

01 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 26 - مايو - 2009




هههههههههههههههه انتوا حسين بينا فعلا

-- ديدى - مصر

10 - رجب - 1430 هـ| 03 - يوليو - 2009




الصمت الزوجى ظاهره موجوده بكل البيوت نظرا لضغط الحياه ودائما تكون من الزوج نفسه فالزوجه دائما تحب الكلام مع زوجها وتحب ان يمدحها ويتغزل فيهافلا تجد ذلك من جانب زوجها فتحس بالملل وينعكس ذلك على حالتها النفسيه وتربية ابنائها

-المعادى- نور رامى - مصر

05 - رمضان - 1430 هـ| 26 - أغسطس - 2009




انا متزوجة حديثا وزوجى دائما على القهوة مع اصحابة وانا عملت كل حاجة انا زهقت ارجوكم قولوليى اعمل اية

-- m.r.y - مصر

23 - شوال - 1435 هـ| 20 - أغسطس - 2014




لابد للزوجة ان تضحى طوال الاسبوع و ان تحاول استيعاب مشاكل الزوج و همومة والزوج يضحى يوم الاجازة بعمل مفاجئة او فسحة لاستعادة الذكريات فتكون زادا لهم طوال الاسبوع

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...