العنف ضد المرأة بين الإسلاميين والعلمانيين لها أون لاين - موقع المرأة العربية

العنف ضد المرأة بين الإسلاميين والعلمانيين

دراسات وتقارير » في دائرة الضوء
09 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 02 - يونيو - 2009


في المعركة المحتدمة بين الإسلام والعلمنة؛ تُستغل عدد من القضايا لتشكل محورًا للسجالات بين الإسلاميين والعلمانيين، وتعد قضايا المرأة وحريتها والعنف ضدها من أشرس تلك المواجهات.

    إذ يسعى فريق العلمنة إلى الدفع بالمرأة إلى ما يزعمون أنه الحرية التي تتمتع بها نظيرتها الغربية، ويقف الإسلاميون ليدافعوا عن قيم ومعايير إسلامية تختص بالمرأة موضحين مدى ما أعطى الإسلام للمرأة من كرامة وما كفل لها من احترام.

وبين هؤلاء وأولئك لا يمكن أن ننكر أن المرأة المسلمة في مجتمعاتنا تتعرض لقدر كبير من العنف، وهي بالفعل تحتاج إلى من يدافع عن حقوقها، وفي تعريف الحقوق والواجبات تختلف الرؤى وهو ما سنحاول أن نضع أيدينا عليه خلال الإجابة عن التساؤلات الآتية:

هل العنف ضد المرأة ظاهرة في مجتمعاتنا الإسلامية خاصة؟

 وهل تشكل العلمانية والديمقراطية والحرية المطلقة للمرأة نوع أمان وحفظ لها من العنف؟ 

أسباب العنف ضد المرأة عند العلمانيين:

يرى العلمانيون أن منظومة القيم الإسلامية والأعراف والتقاليد الشائعة في المجتمعات الإسلامية هي السبب وراء ممارسة العنف ضد المرأة ـ حتى إن كانت تلك الأعراف لا علاقة لها بالدين.

فمن أسباب العنف ضد المرأة لديهم:

1- النظرة القيمية الخاطئة والتي لا ترى أهلية حقيقية وكاملة للمرأة كإنسانة كاملة الإنسانية حقاً وواجباً.

2- التخلّف الثقافي العام وما يفرزه من جهل بمكونات الحضارة والتطوّر البشري الواجب أن ينهض على أكتاف المرأة والرجل على حدٍ سواء

 3- التوظيف السيئ لسلطة الرجل داخل الأسرة ومفهوم القوامة.

4- التقاليد والعادات الاجتماعية الخاطئة التي تحول دون تنامي دور المرأة وإبداعها لإتحاف الحياة بمقومات النهضة.

وتصب تلك العناصر كلها في بوتقة الإسلام كما يزعم أحدهم قائلا : "لا شك أن وضعية المرأة العربية أشد تعقيدًا من وضعية غيرها من نساء العالم، بما فيها الدول النامية؛ لأن التعاليم الإسلامية غدت سندًا شرعيًا لكل أصناف العنف والتهميش التي تتعرض لها النساء . بل صارت تلك الممارسات المشينة جزءًا من الدين بفعل الاجتهادات الخاطئة والتوظيفات الأيديولوجية للدين .

 وإذا كانت الآراء الفقهية التي أنتجتها عصور خلت قد اتسمت بالانغلاق والتشدد تبعًا لمستوى الوعي والتطور المجتمعي، فإن الآراء والمواقف التي تتبناها الإسلاميون حاليًا ليس لها من مبرر غير السعي إلى كبح عملية التطور التي تعرفها مجتمعاتنا"(1).

هكذا هي النظرة إذن، الدين الإسلامي بتشريعاته وقرآنه وأحاديثه وعلمائه القدماء وكذلك المحدثون منهم هم السبب الرئيس للعنف ضد المرأة.

أسباب العنف ضد المرأة كما يراها الإسلاميون:

يرى الإسلاميون أن الإسلام جاء ليكرم المرأة، وأن المرأة المسلمة حصلت منذ ما يزيد عن الأربعة عشر قرنًا على حقوق لم تعرفها الإنسانية والحضارة الحديثة إلا من سنوات قليلة كحقها في أن يكون لها ذمة مالية منفصلة في حين أن الغرب لم يعرف ذمة مالية للمرأة إلا منذ وقت قريب، وحقها في اختيار الزوج فلا يفرض عليها، ولم يفرض عليها النفقة في أي وقت، وأوجب إعزازها وصيانتها واحتفاظها بشخصيتها وكيانها. وأعطاها حقا في الميراث.

لكن الغرب له نظرة للمرأة معاكسة تمامًا للنظرة الإسلامية كما يقول الدكتور محمد عمارة: "إذا كان بعض المثقفين في العالم يلوحون بأوراق أمريكا في الحرية فإننا لابد أن ندرك أن الولايات المتحدة الأمريكية حتى عام 1920 كانت تساوي بين المرأة والعبيد وتحرمها الحقوق السياسية بالكامل كما أن الكونجرس الأمريكي لا توجد فيه المرأة إلا بنسبة 14%.. وهناك 8 سيدات من بين 675 قاضيًا يعملن في القضاء في أمريكا"(2).

وفي إشارة إلى إنكار الغرب لحق الذمة المالية للمرأة يقول: (في عام 1903 طلبت سيدة مصرية بيع حصتها من أسهم قناة السويس التي كانت تملكها فرنسا،وكان رد الشركة الفرنسية بأن المرأة ليس من حقها أن تبيع لأنها ليس لها ذمة مالية وحسب نصوص القانون الفرنسي لا يجوز لها التصرف في أموالها وكتبت السيدة للشيخ محمد عبده مفتي الديار المصرية في ذلك الوقت والذي أكد لها أن الشريعة الإسلامية منحت المرأة ذمة مالية مستقلة عن زوجها)(3).

ويرى الإسلاميون أن أسباب العنف الحقيقية ضد المرأة تختلف في المجتمعات الإسلامية عنها في المجتمعات الغربية  ففي حين تكمن النظرة المادية للمرأة في الغرب ورؤيته للحرية في أمور تتعارض مع القيم الأخلاقية والفطرة الإنسانية مثل الزنا والشذوذ والبغاء ويعتبر تلك الأمور رمزًا للحرية الشخصية كما يصور للمرأة بأن جسدها ملكًا لها تعبر عن حريتها من خلاله بممارسة أشكال الجنس ولو اتخذت الشذوذ سبيلاً...

فإن تلك المفاهيم كانت وراء تلك الإحصاءات التي  تشير إلى مدى ما تعانيه المرأة من عنف. فقد أكدت الإحصاءات أنه في أمريكا كل 15 ثانية يَضرب أحد الأزواج زوجته ضربًا مبرحًا، وفي فرنسا توجد وزارة لشئون المرأة تطالب بتشريعات جديدة، وبتكوين شرطة خاصة لإبلاغها بضرب الزوجات والأولاد، ويطالبون أيضًا بمحاكم أُسَرِيّة خاصة.

أما في إنجلترا فأصبحت ظاهرة ضرب الأزواج للزوجات محلاً للشكوى، وفي روسيا انتشرت الظاهرة على نطاق واسع.. ؛ لكثرة عدد الأزواج العاطلين، ونتيجة للحياة الاقتصادية الصعبة، وأصبح الأزواج يُنَفِّسون عن أنفسهم بضرب زوجاتهم. وهكذا فرغم النفور الشديد من الضرب، سواء ضرب الزوج لزوجته أو ضرب الأب لأبنائه في الغرب، ورغم القوانين التي تمنع ذلك لم تتوقف الظاهرة بل تزداد انتشارًا.

وأشارت الإحصاءات أيضًا إلى أن مليون ونصف مليون امرأة فرنسية يُعانين سنويًا من ضرب الزوج أو الشريك.

وبلغت جرائم الاغتصاب في أمريكا عام 1995م أكثر من 97 ألف جريمة، جرائم قتل النساء دون غيرهن عام 1995م 4700 جريمة.وقد كشفت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) عن تهريب نحو 50 ألف امرأة وطفلة إلى الولايات المتحدة سنويًا، وإجبارهنّ على مُمارسة البغاء أو العمل كخادمات في ظروف مشينة. وكشف تقرير عام قام بإعداده فريق بحث من جامعة (جون هوبكنز) بـولاية ميريلاند في الولايات المتحدة أن 2 مليون امرأة وطفلة يتم بيعهن كعبيد سنويًا.

أما في المجتمعات الإسلامية فإن كثيرًا من موروثات الجاهلية تشكل سياجًا من العنف ضد المرأة، فرغم أن الشريعة الإسلامية جعلت للمرأة ـ على سبيل المثال ـ نصيبًا في الميراث نجد أنه في كثير من الأحيان لا تحصل المرأة على حقها نتيجة مفاهيم مناقضة في أساسها للمفاهيم والمعايير الإسلامية. فتتلخص قضية العنف ضد المرأة عند الإسلاميين في البعد عن الإطار الصحيح للإسلام ونظرته للمجتمع ودور الرجل والمرأة فيه.

علاج قضية العنف ضد المرأة عند العلمانيين:

يرى العلمانيون أن علاج قضية العنف ضد المرأة يتجلى في أمور منها:

 1ـ إصدار تشريعات وقوانين تكفل حماية المرأة وتضمن لها حريتها المطلقة ومن أمثلة تلك التشريعات التي يحاولون تمريرها في المجتمعات الإسلامية حق المرأة في التصرف في جسدها بالزنا أو الشذوذ كيفما تشاء كما جاء في مقررات مؤتمرات السكان في الآونة الأخيرة، وحق المرأة في معاقبة زوجها إذا أكرها على معاشرته...وغيرها من القوانين التي يطالب العلمانيون بسنها كي تحفظ للمرأة حريتها وتحميها من العنف.

2ـ تغيير منظومة القيم والأخلاق في المجتمع بمساعدة الإعلام ونشر ثقافة التنوير التي ترى المرأة شريكة ومساوية للرجل في كافة المناحي ورفض نظر الإسلام للرجل على أنه له القيومية في الأسرة وعلى زوجته وأولاده.

3ـ نشر الديمقراطية في المجتمعات وإشاعة المفاهيم والمعايير الغربية في كافة مناحي الحياة ومنها النظر للمرأة، وأن المجمتع لن ينهض إلا إذا زاحمت المرأة الرجل في كافة الميادين.

علاج قضية العنف ضد المرأة عند الإسلاميين:

في حين يرى الإسلاميون أن علاج تلك القضية يكون في:

1ـ الرجوع إلى الفهم الصحيح للشريعة الإسلامية والتي تعطي للمرأة كامل حقوقها وعزتها وكرامتها، كما تقدّم لها الحماية والحصانة الكاملة.

2ـ نشر تلك الحقائق الدينية وتوعية الرجل و المرأة بها، من حيث توعية كل طرف بحقوقه وواجباته الزوجية.

3ـ قيام مؤسسات التوجيه في المجتمع من مؤسسات التعليم إلى الإعلام بدور في زرع قيم التسامح والحوار في الأطفال منذ الصغر عن طريق دمج هذه القيم في المناهج الدراسية، وتوضيح الدور الاجتماعي الذي يقوم به كل من الذكور والإناث في هذه الحياة.

وبعد

لعلنا قد أدركنا من خلال استعراضنا لموقف الإسلاميين والعلمانيين من قضية العنف ضد المرأة ما هي إجابات التساؤلات التي طرحنها في البداية، وأن العنف ضد المرأة ليس خاصًا بمجتمعاتنا الإسلامية، وأن القوانين الوضعية والقيم الغربية لم تكفل لها الأمان ولم تمنع العنف ضدها، وأن الحل الوحيد في ذلك أن نرجع إلى القانون الإلهي والمنهج الرباني شريطة أن يعرف المسلمون قيمة ما يحملونه من قيم قادرة على إخراج البشرية من تخبطها، وألا يترك الإسلاميون الميدان واسعًا أمام المتاجرين بقضية المرأة والعنف ضدها.

ـــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

1-      انظر:" العنف ضد النساء ثقافة قبل أن يكون ممارسة"، "سعيد الكحل".

2-      "تحرير المرأة من منظور إسلامي "، الأستاذ "محمد عمارة".

3-      مرجع سابق.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أحمد عمرو

ليسانس آداب جامعة الإسكندرية

مدير وحدة الحركات الإسلامية بالمركز العربي للدراسات الإنسانية.

لي كتاب (إسلاميو الصومال تداعيات الواقع وسينريوهات المستقبل).

العديد من المقالات والدراسات والبحوث المنشورة في عدد من الصحف والمجلات.

لي العديد من المقالات في مجلة البيان، ومجلة الأسرة .

لي العديد من الدراسات المنشورة في التقرير الاستراتيجي السنوي لمجلة البيان.

نشر لي العديد من المقالات في العديد من مواقع الإنترنت: مجلة العصر، موقع الألوكة، موقع مفكرة الإسلام، موقع لها، موقع وفاء لحقوق المرأة وغيرها من المواقع.


تعليقات
العنف ضد المرأة بين الإسلاميين والعلمانيين
-٦‏ أكتوبر /حي البستان/عمارة ٦٩ شقة ١١- Thoraya - مصر

12 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 05 - يونيو - 2009

أنا كسيدة رأيي أن العنف ضد المرأة سببه الأساسي أنا نعيش في مجتمع ذكوري أي السيادة فيه للرجل ونحن الأمهات اللاتي نساهم فيه دون أن ندري .فمثلا إذا أخطأت البنت فنسلط عليها أخوها أو أبوها وأيضا نلاحظ أننا ندلل الولد ونفضله علي أخته سواء في المصروف أو في مساحة الحرية اللتي تعطي للولد دون البنت وبذلك نقوي الولد ونضعف من شخصية البنت ومن هنا يستغل الولد هذه القوة بالعنف ضد المرأة سواءكانت أم أو أخت أوزوجة أوأم
وجزاكم الله خيرا علي هذه الموضوعات المهمة في حياتنا.

العنف ضد المرأة بين الإسلاميين والعلمانيين
-- فاطمة الزهراء - سويسرا

18 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 11 - يونيو - 2009

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ان الاسلام جاء ليكرم المراة و يصونها و يحفظها فهي كالجوهرة الثمينة فالرسول صلى الله عليه و سلم كان رحيما بنساءه كريما معهن لا يحملهن اكثر مما يطقن فكان يقوم باعماله بنفسه بابي و امي بل كان يمازحهن و يعظهن بالاسلوب اللين اذا لو اتبعنا نهج حبيبنا محمد صلوات الله و سلامه عليه لما ظهرت مثل هذه الاشياء في مجتمعاتنا الاسلامية بل على العكس تماما لساد الحب و الوئام بين الازواج و لأنشؤوا جيلا من الاطفال يكونوا على نهج الصحابة الكرام * و نصيحة لكل اخت اتقي الله في زوجك يكن لك ابا و اخا و حبيبا و الســــــــــــــــــــــــلام عليكم

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...