نبات الجنسنج قد يشكل خطراً على الحمل

بوابة الصحة » الحمل والولادة » غذاء الحامل والمرضع
13 - شعبان - 1424 هـ| 10 - اكتوبر - 2003


شاع استخدام نبات الجنسنج في كل مكان، وأصبح ضمن مستحضرات الأدوية المكونة من الفيتامينات والمعادن، الأمر الذي قد يشكل خطراً على الحامل.

في دراسة حديثة أجريت تجربة مخبرية وعُرّض رحم حيوانات التجارب الحوامل للمواد المكونة لنبات الجنسنج بنسب مختلفة لمتابعة نمو الجنين وتميزه، وقد أثر ذلك على تطور الأجنة، وقد كانت النتيجة أن قلل الجنسنج من نمو الجنين.

هذه النتيجة شوهدت في حيوانات التجارب، ولكن لم تلاحظ في الإنسان بعد، أو لم تقم لها التجارب الخاصة بالملاحظة والربط بين تناول الجنسنج ومسيرة الحمل ونتائجه.

وحتى يحين التأكد من مأمونية استخدام نبات الجنسنج خلال فترة الحمل؛ على الحامل أن تتجنب استخدامه.

وعلى الحامل أن تلاحظ وجوده في الأدوية والمقويات والمشروبات المنشطة؛ حتى يحين الأمر بثبات مأمونيته خلال فترة الحمل.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نواف - السعودية

19 - صفر - 1429 هـ| 27 - فبراير - 2008




حذرت دراسة صينية السيدات من التداوي بأعشاب الجنسنج خلال المراحل الأولى للحمل.

وقال فريق من الباحثين في جامعة هونج كونج إنهم عثروا على دليل على أن المكونات الرئيسية النشطة في أعشاب الجنسنج يمكن أن تسبب في حدوث تشوهات في أجنة الفئران.

وقال دكتور لويس تشان رئيس فريق البحث: قبل الحصول على المزيد من المعلومات فيما يخص الانسان، يجب على السيدات أن يكن على حذر فيما يتعلق باستخدام الجنسنج خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ونشرت الدراسة في دورية هيومان ريبرودكشن.

وأختبر الباحثون أثر تركيزات مختلفة من مركب من أعشاب الجنسنج على فئران يبلغ عمرها تسعة أيام.

وأكتشف الباحثون أن الأجنة التي تعرضت لأكثر من 30 مايكروجرام من المليمتر من مركب الجنسنج ظهرت عليها علامات تشوه من بينها مشاكل في القلب والعيون والأطراف.

أما الفئران التي تم اعطاؤها جرعة 50 مايكروجرام فظهرت في أجنتها التشوهات بشكل أوضح، حيث أقصر في الطول ولم تكتمل نمو عدد من خلايا العضلات.

وقال دكتور تشان إن الدراسة قدمت الدليل القوي على أن أعشاب الجنسنج يمكن أن تتسبب في تشوه أجنة الفئران.

كما أن الجرعات الأقل يمكن أن تتسبب في مشاكل أقل يمكن ألا تلاحظ.

وأضاف تشان إنه بالرغم من أن هناك الكثير من الكتابات حول فائدة الجنسنج، لا يوجد هناك الكثير حول احتمال وجود سموم به ولا توجد بيانات حول الأثر المحتمل له على الأجنة البشرية.

وأوضح تشان إن هناك دراسة صدرت عام 2001 أوضحت أن ما يزيد عن 9% من السيدات الحوامل يستخدمون مكملات غذائية من الأعشاب وتزيد النسبة إلى 10% في اسيا يتناولون الجنسنج خلال فترة الحمل.

وأشار تشان إلى أنه هناك الكثير من البلدان التي تباع فيها أعشاب الجنسنج في كل مكان ولا يطلب من المصنعين تقديم أي دليل على سلامته وفعاليته قبل تسويقه.

وهناك أكثر من 20 نوعا من الجنسنج، وأوضحت دراسات السابقة إن كل نوع منها له أثار مختلفة عن بقية الأنواع.

وقال دكتور تشان إنه بالرغم من أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات ربما لم تعكس الحال لدى الانسان، إلا أن نتائج الدراسة تشير إلى ضرورة القيام بالمزيد من المراقبة للأثار التي يسببها الجنسنج على الأجنة البشرية.

ويستخدم الجنسنج لتحسين القوة وإزالة اثار التعب والضغط الجسدي.

ويعتقد أن للجنسنج فائدة في مقاومة السرطان وتحسين الوظائف الادراكية والأداء الجسدي كما يعتقد البعض أنه يمكن أن يفيد في علاج السكر والسمنة.

وينصح البعض بتناوله علاج للقيء والغثيان الصباح.

وقام الدكتور تشون-سو يوان من جامعة شيكاجو بتجارب أظهرت أن الجنسنج يمكن أن يعادل مستويات السكر في فئران التجارب المصابة بداء السكري.

وقال يوان لبي بي سي إن الجنسنج مثله مثل أي مكمل طبي له فوائد ويحتمل أن تكون له مضار.

وأضاف يوان: على الأغلب، يمكن الربط بين المخاطر والجرعة. كما أن هناك بعض الأماكن في العالم تشجع على الإفراط في تناوله بدون تحديد الجرعة المفيدة.

وأوضح يوان إن من المهم مواجهة الأخطار المحتملة لأية أعشاب طبية متداولة بين الناس، مشيرا إلى ضرورة القيام بمزيد من الدراسات حول أثر تلك الأعشاب على الانسان.

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...