تجرثم المهبل وراء الولادة المبكرة

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الولادة الطبيعية
24 - جمادى الآخرة - 1424 هـ| 23 - أغسطس - 2003


 

أظهرت الدراسات العلمية أنَّ الولادة المبكرة ـ أي الولادة قبل الأوان أو قبل 37 أسبوعاً من الحمل ـ تزداد بازدياد حالات تجرثم المهبل، وتزداد أكثر كلما كان التجرثم مبكراً، أي في الأسابيع الأولى من الحمل، وبالتحديد خلال العشرين أسبوعاً الأولى من الحمل.

كانت هذه النتيجة حصيلة 18 دراسة تناولت هذا الموضوع، وقد شملت هذه الدراسات ما مجموعه 20 ألف امرأة حامل.

وقد كان معدل حدوث الولادة المبكرة في حالة التعرض للتجرثم المهبلي البكتيري ضعف الحالات العادية، أي بين الحوامل اللواتي لم يتعرضن للتجرثم المهبلي.

أما إذا أصيبت الحامل بتجرثم مهبلي قبل الأسبوع العشرين من الحمل فإنها معرضة للولادة المبكرة بمعدل يفوق 4 أضعاف الحالات العادية. وترتفع خطورة الولادة المبكرة إلى 8 أضعاف عندما تصاب الحامل بالتجرثم المهبلي قبل الأسبوع السادس عشر من الحمل.

هذا من ناحية الولادة المبكرة. إلا أنه وجد كذلك أنَّ التجرثم المهبلي البكتيري أثناء الأسابيع الأولى من الحمل قد يؤدي إلى زيادة حالات الإجهاض بمعدل 10 أضعاف الحالات العادية.

إنَّ المهبل معبر آمن للحيوانات المنوية في حالته الصحية الطبيعية، وفيه بكتيريا تحرسه من جراثيم أخرى تهاجمه، فإن اختلفت بيئة المهبل وتغيرت طبيعته؛ أدى ذلك إلى تفوق القوى الجرثومية المعادية لتحتل المهبل وتتحرَّك منه إلى مهاجمة بقية أعضاء الجهاز التناسلي.

 

 

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...