حوار مع الكلب الأكثر جدارة! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حوار مع الكلب الأكثر جدارة!

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
06 - شعبان - 1430 هـ| 29 - يوليو - 2009


1

هؤلاء الغرب لديهم القدرة على استفزازنا بشكل كبير.. ويثيرون لدينا أسئلة واستفسارات تباً لهم ليتهم ما أثاروها ،فعندما يكون المكرم عندهم "كلب" ويكون المهمش عندنا عالم أو مبدع لابد لإشارتي الاستفهام والتعجب أن تلف عقولنا بنقطتيها. . فتضطرنا  للحوار مع هذا الكلب لنتعرف كيف يقدر الغرب كلابهم ونقدر نحن مبدعينا؟!

علنا نجد إجابة لاستفساراتنا...

-         تراكار أيها الكلب واعذرني فلا أعني بندائك كلباً انتقاصاً منك ولكن هذا ما عُرف عنك

ﭏ: لا أقبل انتقاصاً وفيّ ما يجعلك تحترمينني ، يكفي وفائي الذي افتقده الكثيرون ممن ينتمون إلى الجنس البشري.

-          ولكن يا تراكار أتنال تقديرا أكثر مما يناله بني جلدتي؟!.

ﭏ: أنا "تراكار" الكلب البطل شاركت في أعمال الإغاثة لهجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 في نيويورك عندما كنت أعيش مع صاحبي جيمس سيمينغتون في لوس انجليس وأنقذت أرواحا خلال هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 في نيويورك أفلا أكرم استنساخاً!.

       -   لا تلوموني أيها الكلب فمكانك من الإعراب شتيمة في معجمي.. وإرثنا الثقافي يجعلنا أكثر ما نكرهه أن ننال لقبك يوماً ما وإن ارتكبنا أكثر الأخطاء فداحة.

     ﭏ: لا داعي للاعتذار  فلن أعتب على إرثك الثقافي الذي لا يلقي اهتماما حتى لبني جلدتك حتى يجد الكلاب لهم تقديرا! ثم ماذا أقول فيمن لا يعرف التكريم ولا التقدير إلا عندما يرى المبدع في النعش..

             أما هنا في الغرب اختارتني شركة "بايو ارتز انترناشونال*" ومقرها كاليفورنيا بصفتي "الكلب الأكثر جدارة ليتم استنساخه" خلال مسابقة تقترح على أصحاب الكلاب إمكانية استنساخ حيوانهم المفضل مجاناً.

         -   الكلب الأكثر جدارة ليتم استنساخه!

لم تستهجنين استنساخي وقد كنت أول من وصل أنا وصاحبي  جيمس سيمنغتون إلى مكان الهجوم وساعدت شخصاً كان آخر الناجين تحت تسعة أمتار من الأنقاض، بينما انبح أنا استهجاناً لكثير من الجوائز التي تعطى عندكم لمن ينالون من قيمكم  ويهدمون بمجونهم مجتمعاتكم ومعتقداتكم ويتكلمون سلباً عن دينكم!

- تراكار الكلب الأكثر جدارة أفحمتني بجوابك..  يبدو أنك تستحق التكريم حقاً..

نعم هنا عندنا، ولكني لو أتيت عندكم سأكون الكلب الأكثر الجدارة للدهس في شوارعكم المكتظة بالمخالفات المرورية والقيادة اللامسؤولة. فأنتم لا تحبون النباح خاصة إذا كان مفيداً.

- نعم يا تركار أنتم تكرمون من يساهم في البناء والتطوير وإن كان كلب(عذراً)، ونحن نكرم من يحاولون هدم  قيمنا ومجتمعاتنا،ونبحث جنباً إلى جنب عن الإنسان الأكثر جدارة ليتم استثنائه من التكريم والتقدير.. فتذهب الجوائز لمن لا يستحقها

تركار شكراً على نباحك القيّم.

 

....................................................................

 
*  "بايو ارتز انترناشونال" شركة عملت مع المختبر الكوري الجنوبي "سوام بايوتيك ريسيرتش فوانديشن" لاستنساخ تراكر، وقدمت خمسة كلاب مستنسخة من الكلب تراكار مؤخراً في لوس انجليس إلى سيمنغتون "صاحب الكلب الأصلي" الذي نفق في نيسان/ابريل الماضي.

وقد تسلم سيمنغتون  الكلاب التي أطلق عليها أسماء "تراست" و"فالور" و"بروديجي" و"سولاس" و"ديجا فو"  آملا أن تسير على خطى تراكر! وقال للصحافيين "نحن هنا للاحتفاء بارث تراكر الذي لا يزال موجودا عبر هذه الكلاب الصغيرة الرائعة".

وقال سيمنغتون "تراكر كان كلبا مدربا رائعا" مشيرا إلى أن احد الكلاب المستنسخة "تراست" هو نسخة طبق الأصل عن "تراكر". وأوضح "الشبه مدهش. لديه البقع ذاتها ويتحرك بالطريقة نفسها وهو ذكي ويقظ جدا".

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

مديرة تحرير موقع لها أون لاين

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "حالياً"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- أينجل- العراق - العراق

08 - شعبان - 1430 هـ| 31 - يوليو - 2009




مقالة جميلة وصدق المثل اللي يعيش ياما يشوف

-تسلمـ يداكى- الصامت -

11 - شعبان - 1430 هـ| 03 - أغسطس - 2009




الكاتبة الاستاذة / ســـــــــلامـ



حقا استاذة سلام جذبنى مقالك هذا وانا متابع لكتباتك الهادفة دائما


ولا اخفيكِ سرا انى فى البداية استغربت جدا من الموضوع ولم افهمة جيدا حتى انى قراءتة مرة اخرى حتى وصلنى ماتريدى ان تقولى


استاذة سلام مقالك اكثر من رائع هادف لمن يفهم او يريد ان يفهم كيف حالنا فى وطنا العربى



حقا صدق ما اتيتى بة بمقالك اننا نحن نكرم من يحاولون هدم قيمنا ومجتمعاتنا حتى فى ابسط الاحتفالات مثل المهرجانات دائما نكرم من لايستحق



اتمنى لكِ دائما النجاح والمزيد من القضايا التى نعانى منها فى مجتمع لا اعرف ماذا اصابة رغم التحضر والتقدم والعلم مازال واقف باصرار عند كل معانى التخلف



الصامت

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...