نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها

تحت العشرين » صوت الشباب
09 - شعبان - 1430 هـ| 31 - يوليو - 2009


1

لأنني فتاة تحت العشرين.. كتبت لكم أريد أن يصل صوتي إليكم جميعاً لتعلموا ما أحب وما يحب من هن في مثل سني وما لا أحب لعل الأجيال تقترب من بعضها فلا نشعر أننا في وادٍ وأنتم في واد..

أحب أن تراعوا مشاعري

رقة الكلمة أحتاجها منكم أنتم أبي.. أمي.. معلمتي.. فأنا مازلت برعم وردة رقيقة تخدشها الكلمات القاسية، فلم لا تنتقون مفرداتكم وأنتم تتحدثون إلي أو تطلبون مني أن أقوم بأمر ما؟ ولم تدعون الكلمات المعسولة تغرر بي من شاب يعرف حق المعرفة ما تفتقده الفتاة في بيتها فيحاول أن يضحك عليها وقد تنساق معه إذا ما وجدت لديه ما افتقدته في أسرتها؟

أحب أن تعطوني الثقة:

لم أعد تلك الطفلة.. لقد كبرت كم أود أن تعطوني الثقة وتتعاملوا معي كفتاة ناضجة حينها سأكون كما تحبون لا تشعروني أني مراهقة وأن عقلي لازال صغيراً وأني لا أهتم إلا بتوافه الأمور، فتلك رسائل سلبية تصدرونها إلي وستعود عليكم كما أرسلتموها.. أعطوني الثقة، حملوني المسؤولية وبإذن الله ستجدونني على قدرها.

حاوروني

تحدثوا إلي، واستمعوا إلى ما يدور في داخلي, لا تستهتروا بمشاعري أو بكلماتي، لا تدعوني أشعر أن كلماتي ومشاعري غير مهمة بالنسبة لكم, فأجدها عند صديقة قد لا تصدقني القول أو النصح.

أعطوني الحرية

الحرية مطلب الشعوب كافة.. وأنا من هذه الشعوب ولكن قبلها اغرسوا الرقابة الذاتية بداخلي, لا تجعلوني أعتاد على رقابتكم لي, فمهما دامت فهي لن تكون المأمن ولكن نشأة يخالطها الحرية والرقابة الذاتية ستجعلني أتجنب الخطأ وأتجنب الانفلات أو التضييق.

لما لا تكونوا أصدقائي؟!

هل الصداقة محددة في عمر معين.. ما أجمل أن تكون أمي صديقتي وأبي صديقي، تحدثا معي إمرحا معي تذكرا مغامراتكما وأمانيكما ومشاعركما عندما كنتما في عمري لا تنظرا إلي من برجكما العاجي اقتربا مني مدا يديكما لي كما كنتما تفعلان عندما مشيت أول خطواتي.

 ادخلوا عالمي:

تعرفوا إلى صديقاتي.. مدرستي.. اهتماماتي.. ساعدوني على تطوير هواياتي فلربما أجد فيها مستقبلي.. ادخلوا عالم التقنية معي. انظروا ماذا أقرأ وما هي الكتب التي تستهويني وانتقوا معي ما يفيدني.

علموني ديني:

أمي أبي معلمتي واجبكم أن تعلموني أمور ديني كلها.. وأن تتابعوني في تطبيقها، وتزرعوا فيّ الاعتزاز بديني "الإسلام" وتحكوا لي الكثير عنه وليس فقط كشعائر عبادة، إنما حدثوني عنه كنظام حياة وكرحمة وسعادة لكل متبعيه، اجعلوا  قلبي  يتعلق به لأقوم بتطبيق تعاليمه حرفاً بحرف وبالشكل الذي يرضي الله سبحانه وتعالى عني ورسوله صلى الله عليه وسلم.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-كبف اتعامل معكي؟؟- لولو - السعودية

10 - شعبان - 1430 هـ| 01 - أغسطس - 2009




نعم مابعدنا عن هذا ولنا في رسول الله قدوة حسنة

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-المنيا- اميرة محمود - مصر

11 - شعبان - 1430 هـ| 02 - أغسطس - 2009




احنا البنات في الفترة اللي احنا فيها فترة المراهقة دية عوزين نلاقي حضن حنين مش كل يوم خناق ودق وزعل والبيت مافهوش امان كل يوم خناق بين الاب والام والاخوات كل يوم خناق مافيش يوم الا فية خناق في البيت محدش مراعي اللي احنا فية طب كدة البيت مفهوش امان طب احنا كدة هندور علي الامان دة برة البيت لكن ولا حياة لمن تنادي انا عن نفسي هدور علي اي حد يديني الامان دة وخصوصا برة البيت حتي لو كان ولد وانا لاغاية دلوقتي محافظة علي نفسي جدا من القيل والقال بس بعد كدة لو الموضوع ذاد عن حدة هعمل اللي اناقلت علية وشكرا يا بنات ياريت تدوني رايكم بصراحة في الي انا قلتة وعلي العموم دة راي كتير من البنات يعني مش انا لوحدي رايي كدة وشكرا

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-- يوسف - السعودية

11 - شعبان - 1430 هـ| 02 - أغسطس - 2009




علينا أن نصنع الأمان في بيوتنا إذا كان غير موجود وذلك بنشر المحبه والرحمه بيننا, لكي نكون قدوه حسنه لغيرنا, وأن نحافظ على أنفسنا من فتن الزمان حتى نرضي ربنا, وأن ندعوه ليل نهار بإن يهدي قلوبنا للخير والمحبه , وأن يصرف السوء والفحشاءعنا وأن نسعى للبر بوالدينا والإحسان لهما, بارك الله في سعيكم وسدد الخطى.

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-إلى أميرة محمود- مؤمنة -

11 - شعبان - 1430 هـ| 02 - أغسطس - 2009




طبعاً كلامك غير صحيح تفتكري أنت ممكن تلاقي الأمان في الشارع!
أو مع ولد! الولد الموجود في الشارع هو من يضيعك ويضحك عليك فأي أمان تتكلمين عنه
الأمان تلاقيه في بيتك وسط أهلك الذين يحبونك، قد يكون لديهم بعض التصرفات الخاطئة ولكن ليس الحل فيما ذكرت
اصبري يا صديقتي أنا أعرف فتيات كثيرات استعن بالله وصبرن وعوضهن الله بزوج صالح وجودوا عنده الأمان، الأمان الحقيقي وليس الأمان الكاذب

ابنتي الحبيبة أميرة
لاشك أنك وبنات كثيرات في مثل سنك تمرين بمرحلة صعبة، فمرحلة المراهقة التي تعيشينها تحتاج كثيرا من الاحتضان والرعاية من الأسرة وهذا حقك ومن هن في مثل سنك، لكن ما قرأته على لسانك أصابني بالخوف عليك بل بالهلع والله .. لماذا يا ابنتي تؤكدين على أنك ستبحثين عن الأمان مع أحد ولد من الشارع كما ذكرت، وهل ولد الشارع سيكون أأمن وأحن عليك من أسرتك مهما بلغت خلافاتهم؟ ليتك تنتهين عن هذا التفكير وليكن لك صدرا رحبا تحكين له ابحثي عن ذلك في أمك أوجدتك،أختك أخيك، أبيك جارتك إن كانت عاقلة متدينة، مدرستك في المدرسة فحتما ستجدين من تتحاوري معه بدلا من أن تلقي بنفسك في بحار الضياع وخيبة الأمل، وإذا كانت الحياة والأجواء في بيتك ووسط أسرتك بهذه الطريقة ولا تشعرين بالأمان تحلي بالعقل وعدم الاستهتار في مستقبلك وسمعتك ولتصنعي لك عالما افتراضيا، اشغلي نفسك بالعبادة حينا وابتهلي إلى الله أن يصلح أحوالكم، اقرئي كثيرا ، شاهدي ما ينفعك من البرامج، ابحثي عن هواية تحبينها وكثفي اطلاعك فيها وجوديها،وبجانب ذلك يجب أن تكوني إيجابية مع أسرتك، وليكن بينكم حوار وضحي فيه رفضك لهذا الجو، وأشعريهم بخطر ما يفعلون، فكم من بيوت يعتقد ساكنوها أن مثل ماتحكين عنه طبيعيا،
حينها لن تشعري بعدم الأمان ولن تتجرئي على القول صراحة من أنك ستبحثين عن الأمان عند أي انسان حتى لو ولد!! يا رعاك الله يا ابنتي، أرجو أن تهدأ سريرتك، وترتاح نفسك وتنظرين للأمور نظرة إيمانية أكثر شمولا وابدئي بإصلاح نفسك وأزيلي عنها آثار ما تشعرين به من الغبن والألم وربما كنت سببا في هدوء بال أسرتك بكثير من الحوار والتصبر معهم وأتركك بعد أن ألقي عليك سؤالا أنتظر منك إجابته؛ ماذا لو لم تكن لك أسرة من الأساس لأي سبب؟ هل كنت ستنحرفين؟
أمد الله في عمر أبويك وهداهما لك وأصلح أحوالك.
ومن يهد الله يا ابنتي فهو المهتد أدعو الله لي ولك ولسائر المسلمين بالهداية و اتباع طريق الصواب .

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-CAIRO- حنان - مصر

14 - شعبان - 1430 هـ| 05 - أغسطس - 2009




كلامك صحيح اميرة اوقات افكر فيه بس ارجع مرة تانية

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-- ro0ore - السعودية

17 - شعبان - 1430 هـ| 08 - أغسطس - 2009




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صديقتي...أميرة

أبدا لاتفكري بانك تتعرفي على ولد لأنو محا تلاقي منو الحنان بالعكس حتندمي وحتقولي أهلي أحسن انتي أصبري
(الصبر مفتاح الفرج)
وان شاء الله يجيكي ولد حلال ويتزوجك وتلاقي منو الحنان والعطف
وانا أنصحك انك أبدا ماتفكري انك تتعرفي على ولد لأنو انتي شايفة العالم الي حولينا والقصص الي تسير مع البنات والشباب....
وفكري قبل لاتسوي أي شي....

وشكرا....

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-هذا ما اريد- وردة - الجزائر

19 - شعبان - 1430 هـ| 10 - أغسطس - 2009




نحن لا نريد رجل في حياتنا كي يتعسنا ويذهب الفرح من وجوهنا وليس الموضوع مخصوص بمن نحب في سن المراهقة وانما الوالدين اللذان في بعض الاحيان لا يراعون اي شيء اريد ان يأخذ ابي بيدي ويصارحني عما يخالجه اتجاهي حبا او كرها وان نتصادق لا اريد وعودا زائفة ومن أمي حضن يأويني عندما اكون في اشد الحاجة اليها فأمي نادرا ما تحضنني ودائما احاول حضنها بالقوة على الرغم من ثانيتين عناق الا انني احس بفرح وسعادة داخلية غامرة اريد ثقتهما الكاملة واعدهما انني لن اخيبها يوما سامحاني امي ابي احبكما

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-رام الله- كرومه - فلسطين

26 - شعبان - 1430 هـ| 17 - أغسطس - 2009




انا ما بدي اقرا انا بدي ماما تقرا وتشوف شو مكتوب انا ما بستفيد شي من هل الحكي الحكي هذا انا الي كانو كتابتو بدي ماما وبابا خصوصا باااااااااابا بدي يشوف هل الحكي كلو بس لا حيا لمن تاندي يا بابا يا رب تكون معي وتحببني في ماما وبابا وتحببهن فيا وفي خواتي

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-سعادتي في بيتي- عبير - السعودية

07 - رمضان - 1430 هـ| 27 - أغسطس - 2009




مهما كان الماماوالبابا هما الاساس للحب والحنان ولومااعطيناهم ايدماراح ناخد منهم وهم فحاجتنا زي ما احنا فحاجتهم

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-- رولا محسن - مصر

17 - رمضان - 1430 هـ| 06 - سبتمبر - 2009




بصراحة انا رأيي ان مهما كانت الظروف في البيت مش ممكن نحس بالامان الا في حضن الام ورعاية الاب لان مهما كان هما بعملوا كل ده علشانا والاحسن ان اي بنت بتمر بالظروف دي تصبر علشان ربنا يعوضها بالزوج اصالح

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-- نهله - السودان

26 - رمضان - 1430 هـ| 15 - سبتمبر - 2009




يا جماعه انتوا متجهين للاتجاه الغلط هي لاسمح الله ما تقصد كده انها مثلا تصاحب ولد وتحبه الهدف من الموضع انوا اسمعوا صوتها يفهموها لانوا اذا اصلا ده حصل هي ما حتفكر في شئ مثل هذا ابدا لا تغيروا الموضوع واسمعونا لو اي اهل ختوا عقلهم بعقل ابناءهم كانوا حيفهموا لاكن لا حياة لمن تنادي

نحن الفتيات ..هذه الأشياء نحبها
-emy [email protected] ايمى - مصر

11 - شوال - 1430 هـ| 30 - سبتمبر - 2009




موضوعات رائعة ووممتازة فى صميم احتياجاتنا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...