تكيس المبايض الاسباب والعلاج الدوائي

بوابة الصحة » الحمل والولادة » العقم و تأخر الحمل
05 - ذو القعدة - 1423 هـ| 08 - يناير - 2003


تعرف "متلازمة تكيس المبايض" من علامتين، الأولى: عدم التبيض من كلا المبيضين، والثانية: زيادة مستوى الهرمونات الأندروجينية الذكرية.

إنَّ النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يعانين من قلة التبييض أو انعدامه الذي يظهر على شكل اضطراب الدورة الشهرية أو غيابها.

كما أنَّ أعراض hirsutism  تدل على ارتفاع مستوى الهرمونات الذكرية، كما يمكن عمل فحوص لمستوى التستوستيرون الحر والكلّي في الدم.

ويساعد في تشخيص وتحديد الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض: استبعاد الإصابة بتضخم الغدة "جارالكلوية" غير التقليدي الناجم عن نقص انزيم هايدرولسيكيز، أو زيادة إفراز الغدة من هرمون التستوستيرون، أو سرطان المبيض.

هناك 5% ـ 7% من النساء في سن الخصوبة يصبن بمتلازمة تكيس المبايض.

وفي حالة الإصابة بتكيس المبايض يوجد ارتفاع في مستوى هرمون luteinizinghormone (lh) وزيادة هرمون الأنسولين بسبب وجود مقاومة للأنسولين. وإنَّ زيادة هرمون lh وهرمون الأنسولين يؤديان إلى زيادة إفراز الهرمون الذكري من المبايض، مما يؤدي إلى hirsutism  ويمنع النمو الطبيعي للأجربة في المبيض، وبالتالي قلة التبييض.

يعالج الإفراز الزائد من هرمون lh بحبوب منع الحمل أو مقومات الجونادوريلين، وتعالج زيادة مستوى هرمون الأنسولين بعقار ميتفورمين،. وباستخدام حبوب منع الحمل وعقار ميتفورمين يمكن التغلَّب على السببين الرئيسيين لمتلازمة تكيّس المبايض بإذن الله.

إن هذه المادة الإعلامية هي للتثقيف الصحي وليست للاستخدام الشخصي دون الرجوع إلى الطبيبة أو الطبيب المختص. ويمكن للمريضة التحدث مع طبيبتها عن هذا الموضوع وما جاء فيه. أما استخدام الأدوية المذكورة فيه دون وصفة طبية يعتبر خطراً جداً على حياة المريضة. والله من وراء القصد.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...