يا بنات, شهر رمضان أقبل.. أين الهمم؟

تحت العشرين » صوت الشباب
02 - رمضان - 1430 هـ| 23 - أغسطس - 2009


1

رمضان أقبل يا بنات والحمد لله أن منّ علينا بالعمر والصحة لنقدر على صيامه وقيامه بإذن الله.. نريد الهمة منكن فتعلن معنا لنضع مخططاتنا وبرنامجنا اليومي لهذا الشهر المبارك فهو فرصة ذهبية يجب أن لا نضيعها

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ]َرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَه[

وجميعنا يريد الرحمة والمغفرة والعتق من النار.. لذلك يجب أن نبدأ من الآن ونتخذ قرارين؛ الأول أن نتجنب كثيراً من الأخطاء التي تقع فيها الفتيات في هذا الشهر، والثاني أن نضع اقتراحات ونعمل عليها تزيدنا قرباً من الله ونغنم بإذنه تعالى بالأجر العظيم.

أمور تقع فيها بعض الفتيات ويجب أن نحذرها:

-         قضاء نهار رمضان في النوم وما بنجم عنه من إضاعة وقت العبادة في النوم وتأخير الصلوات المفروضة.

-         السهر ليلاً على التلفاز ومشاهدة الفضائيات التي تعمل جاهدة بكل قوتها على إضاعة وقت هو أغلى من الذهب.

-         الذهاب إلى الأسواق وخاصة في العشر الأواخر لشراء ملابس العيد بدل من استغلال هذه الأيام العظيمة بالاعتكاف في المسجد وتحري ليلة القدر.

-         إضاعة الوقت خلف جهاز الحاسب في الشات أو الألعاب.

هيا إلى العمل:

-         نبدأ الشهر المبارك بالتوبة إلى الله والعزم على أن يكون هذا الشهر شهر التغيير نحو الأفضل ونحو ما يقربنا من الله أكثر ويرضيه عنا.

-         نقف مع أنفسنا وقفة صادقة نسبر أغوارها وننظر في عيوبها وتقصيرها لنستطيع بعون الله إصلاحها.

-         نعيد النظر في صلاتنا هل نؤديها كما يجب هل نخشع فيها هل نتدبر الآيات التي نقرأها في صلاتنا.

-         نعيد النظر في علاقتنا مع أمهاتنا وآبائنا هل حققنا برهما هل قمنا بواجبنا اتجاههما.

-         نبدأ بالاجتهاد في قراءة القرآن الكريم ولكن ليس بطريقتنا المعتادة بأن يكون جل همنا أن نختمه وإنما بأن نتدبر معاني الآيات ونقف عندها ونقرأ في تفسيرها ومن ثم أن نأخذ على أنفسنا عهداً أن نعمل بها.

-         مساعدة الأم في إعداد طعام الإفطار فإنك بذلك تجمعين بين بر والدتك وبين إعداد الطعام للصائمين.

-         القيام بتطبيق أفكار عملية مفيدة كالمشاركة مع قريباتك أو صديقاتك بإعداد "شنطة رمضان" تضم بعض المواد الغذائية والأشرطة الدينية وتوزيعها على الفقراء. وجزاء ذلك عظيم كما أخبرنا الحبيب صلى الله عليه و سلم ]من فطر فيه صائما كان عتقا لرقبته من النار[.

-         من الأفكار العملية أيضاً تجميع الملابس وتوزيعها على الفقراء، وذلك بأن تتفقي مع صديقاتك وجيرانك وأقربائك على أن تقوموا بغسل الملابس وكيها ومن ثم تجميعها ثم توزيعها على العائلات المحتاجة أو إعطائها لجمعية خيرية تتكفل هي بتوزيعها.

-         المواظبة على قراءة الأذكار والاستزادة منها.

-          حفظ اللسان من الكلام السيئ

-          المداومة على صلاة التراويح

-         الدعاء ثم الدعاء ثم الدعاء.

-         الاعتكاف في العشر الأواخر ويمكنك الاعتكاف ولو لساعات قليلة تجلسين فيها في المسجد وتقفلين بها جوالك  وتعكفين على الذكر والصلاة وقراءة القرآن الكريم.

-         زيارة الأقارب والحرص على صلة الرحم وليس من المهم يا بنات أن تستمتعن بكل زيارة تذهبن لها الأهم أن تنلن أجر صلة الرحم وتعتدن عليه.

-         الإحسان لكل من نعرف وكف الأذى والإعانة على الحق والتواصي بالصبر.

-         تعجيل الفطور وإحياء سنة تأخير السحور.

-         المواظبة على صلاة الضحى.

-         المواظبة على صلاة قيام الليل والوتر.

-         الإكثار من التصدق وعمل الخير  

شهر رمضان شهر عظيم ونعمة كبيرة فلنحرص على اغتنامها  ففقد كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يهنئ أصحابه بقدوم شهر رمضان، كما في الحديث الذي رواه سلمان رضي الله عنه أنه صلى الله عليه و سلم خطب في آخر يوم من شعبان، فقال: ]قد أظلكم شهر عظيم مبارك، شهر جعل الله صيامه فريضة، و قيام ليله تطوعاً، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه، و من أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، و هو شهر الصبر، و الصبر ثوابه الجنة، و شهر المواساة، و شهر يزاد فيه في رزق المؤمن، من فطّر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه، و عتقاً لرقبته من النار، و كان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء[ قالوا: يا رسول الله، ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم، قال: ]يعطي الله هذا الأجر لمن فطر صائماً على مذقة لبن، أو شربة ماء، أو تمرة، و من أشبع فيه صائماً، أو من سقى فيه صائماً سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة، فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتين ترضون بهما ربكم، و خصلتين لا غنى بكم عنهما.

أما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم: فشهادة أن لا إله إلا الله، و الاستغفار، و أما اللتان لا غنى بكم عنهما: فتسألونه الجنة، و تستعيذون به من النار[.

فلنتسابق يا فتيات في عبادتنا وطاعاتنا ونخلصها لله وحده ..ونستعد بالإحسان إلى أنفسنا بالبعد عن الملهيات ومضيعات الأوقات واستغلال كل لحظة فيما يقربنا إلى الله من قول وعمل.. فإنها أيام معدودات سريعة الزوال ..

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-شبين الكوم- شمس السيد - مصر

03 - رمضان - 1430 هـ| 24 - أغسطس - 2009




بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لكم علي هذا الموضوع الرائع وجزاكم الله عنا خيرا وجعله في ميزان حسناتكم واللهم عنا واياكم علي طاعته وكل عام وانتم بخير

-رمضان- يارا بسام - فلسطين

06 - رمضان - 1430 هـ| 27 - أغسطس - 2009




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
موضوع كتير حلو
والاقتراحات
ان شاء الله نحاول نطبقها كلها

-- ام فجر -

13 - رمضان - 1430 هـ| 03 - سبتمبر - 2009




جزاكم الله ألف خيرا على هذا المقال الرائع والمفيد

-- emaa - مصر

05 - رمضان - 1433 هـ| 24 - يوليو - 2012




جزاكم الله الف حير

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...