تناول الألبان يقلل من الدهون عند اليافعات

بوابة الصحة » الحمل والولادة » المراهقة
29 - جمادى الآخرة - 1425 هـ| 16 - أغسطس - 2004


ازداد تناول المشروبات الغازية في السنين الأخيرة على حساب تناول مشتقات الألبان. ولمعرفة تأثير ذلك على وزن الجسم، قامت جامعة "هاواي" بدراسة هذه الحالة، فوجدت أنه كلما زاد استهلاك الألبان قَلّ الوزن؛ مقارنة بالأخريات اللواتي يتناولن المشروبات الغازية، مع ثبات عدد السعرات الحرارية المستهلكة من قبل الطرفين. ووجدت الدراسة كذلك أن كمية الدهون الموجودة في أجسام اللواتي يتناولن الألبان أقل من تلك التي في أجسام من يتناولن المشروبات الغازية. 

والطريف في الدراسة أن محيط الخصر لدى اليافعات اللواتي يتناولن الألبان كان أقل من مثيلاتهن في الدراسة. والمعروف إحصائيا، أن المرأة في خطر صحي لاحق إن كان محيط خصرها أطول من محيط أردافها.

وتفسر الدراسة ذلك بأن لعنصر الكالسيوم الموجود في الألبان دورا في عملية تخزين الدهون في الجسم، من خلال هرمون كالسيتريول calcitriol الذي ينظم حركة الكالسيوم في الجسم. وكلما زاد مستوى الكالسيوم في الخلية الدهنية زادت قابلية الخلية للاحتراق، وبالتالي ينخفض وزن الجسم، وتقل كمية الدهون. وعندما تقل كمية الكالسيوم المستهلكة في الغذاء اليومي يعمل الجسم على زيادة تخزين الدهون وتقلل من احتراقها. والألبان تحتوي على عناصر معدنية أخرى، منها الفوسفور والماغنسيوم التي تعمل على إيقاف تركيب الدهون في الجسم، وتحافظ على الكتلة العضلية؛ المستهلك الأكبر للطاقة.  

أثبتت الدراسة أن التحكم في نوعية الغذاء، والإقبال على التغذية الطبيعية، يمنحان الصحة الجيدة والحياة السعيدة. وهناك الكثير من الأمراض التي تصيب الإنسان، خاصة عند تقدمه في السن بسبب انقطاعه عن تناول الحليب ومشتقات الألبان، في الوقت الذي تخرج فيه كمية من الكالسيوم مع البول، ويجب تعويضها، وافضل مصادر الكالسيوم العضوي ما كان في الأطعمة الطبيعية مثل الألبان.

إن كانت الألبسة تخضع للتغيير والانتقاء حسب رغبة كل إنسان، فغذاء الإنسان الصحيح لا يخضع للتغير لأن جسم الإنسان لم ولن يتغير مع مرور الوقت كالموضة.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...