متى أعتذر؟

تحت العشرين
23 - رمضان - 1430 هـ| 13 - سبتمبر - 2009


1

هل فكرت أن تعتذر يوما أم أخذك الكبرياء و حب الذات ومنعك هذا كله من أن تعتذر لأغلى الناس عن خطأ فعلته تجاههم  انتبهت له أم لم تنتبه وأخذتك الأيام والليالي ومرت ومر معها قطار الزمان ووجدت نفسك بدأت تفقد عزيزا وغاليا لماذا لأنك لم تستطع أن تتفوق على نفسك وترفع سماعة الهاتف أو ترسل رسالة جوال لشخص أخطأت في حقه.

  من منا فكر أن يعتذر ولكن تلاعب الشيطان به وقال له الاعتذار ضعف، فلما تعتذر؟.

 أعلم أنه ليس من السهل أن نقدم على الاعتذار وأن الكثيرين يرون فيه ضعفاً ولكنه في الحقيقة منتهى القوة والتغلب على الذات وكثيرا منا يستصعب هذه الكلمة " أنا آسف " فهي كالسهم إذا خرجت في وقتها للشخص الذي أخطأنا في حقه سيكون لها دوي قوي داخل نفسه وسيذوب أي غضب أو ضغينة من الطرف الذي أخطأنا في حقه..

 لكي نستطيع أن نتعايش مع مجتمعنا ولا نفقد من نحب، يجب أن نتعلم وأنا معكم فن الاعتذار

ونبدأ بتعريف الاعتذار:

الاعتذار هو فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها، هو التزام لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا، كما أنه مفتاح التسامح وباب كبير من أبواب الحب والسلام  فهو حافظ للكرامة الإنسانية .

كما أنه مهارة اجتماعية نستطيع أن نتعلمها ونعتاد عليها وهذا إذا أخطأنا في حق إنسان يجب أن نتحمل مسؤولية هذا الخطأ ونعتذر له لنتغلب على أنفسنا ونتعلم أن الخطأ على الآخر يلزمه اعتذار ولأن هذا الاعتذار كان ثقيلا جدا على قلوبنا فيجب الانتباه في المرات القادمة لأنفسنا كي لا يتأذى شخص آخر بسببنا . فقد جاء في الوصية الموجزة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه: "ولا تتكلم بكلام تعتذر منه غدًا".

متى أعتذر ؟

إذا قلت أو فعلت شيئا يستوجب ذلك وتسببت بقوة في إيذاء شخص ما، وشعرت بتأنيب الضمير، وهنا يجب علينا أن نصحح ما ارتكبناه من خطأ بأن نقول للشخص الذي أخطأنا في حقه: أنا آسفة, أعتذر لك.. وهنا قمة المسؤولية والتواضع.

 

كيف يكون الاعتذار ؟

1.       يجب أن يكون الاعتذار صادقا من القلب إلى القلب

2.       حسن توقيت الاعتذار بمعنى ألا أترك شقوق الزمن تبدأ تنخر في هذا القلب وأجعل الأيام تذهب وتكبر السعة بيني وبين من أخطأت في حقه فيجب أن يكون الاعتذار سريعا و في الوقت المناسب.

3.       لا تجعلي الاعتذار يتضمن  لو ما أو كلمة "لكن" كأن أقول: أنا أخطأت ولكن,  بحيث أجعل الاعتذار يبدو وكأني أحمل أثرا من اللوم أو الحقد للطرف الآخر .

4.       لا تقومي  بتقديم الأعذار بدلاً عن الاعتذار، أي أن تقلبي الدفة على الطرف الآخر بمعنى أن تقدمي أعذارا بأنك لم تفهميه أو أنك لم تكوني تقصدين ذلك، فتجعلينه يبدو كأنه هو الذي على خطأ .

إن أثمن ما في الحياة هو القدرة على ملامسة قلوب من نحب، ولكن يبقى الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما  سبب..

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
متى أعتذر؟
-يسلمو يداكى- Basma al haear -

24 - رمضان - 1430 هـ| 14 - سبتمبر - 2009




أختى الكاتبة / سحر

يسلموا يداكى لاتعلمى كيف لمس اعماقى مقالك الرائع هذا واعتقد انه سوف يلمس اعماق الكثيرين منا


الاعتذار قوة وليس ضعف الاعتذار سماحة وفضل من الله الاعتذار هو اسمى معنى للحفاظ على من تحب ويكون غالى لديك


مقالك اكثر من رائع
بارك الله فيكى وجعلة بميزان حسناتك واكرمك الله وارضاكى بليلة القدر

متى أعتذر؟
-- أبرار - السعودية

26 - رمضان - 1430 هـ| 16 - سبتمبر - 2009




الكثير منا يعتقد أن الإعتذار منقصة أو مهانة للنفس وأنه دليل ضعف وذلة..لكنهم لايدركون أن الاعتذار صفة إنسانية راقية تدل على صفاء قلب ونبل روح..
الإعتذار شجاعة..وقوة..وروعة لايستطيعها كل شخص..
الإعتذار فن القليل منا يجيدهـ...والأقل من يعمل به..


سحر سلمت يمينك...تحفة رائعة من قلم أروع..تحياتي لك..

متى أعتذر؟
-فأن قلمك لقلمـ يحترمـ- الصامت -

30 - رمضان - 1430 هـ| 20 - سبتمبر - 2009




الكاتبه الاستاذه / سحـــــــــر


سيدتى وقفت اليوم وانا على موقعى الموقر هذا لهــــــا أون لين اتابع مافية من جديد وجذبنى بشدة عنوان المقال وعندما ضغط علية شدنى لاعماق النفس البشرية .. ولاعماقى


بدائتى مقالك بسؤال
يجب ان نقف امامه جميعا ونفكر فية ونتذكر كم كابرنا وخسرنا وكم تواضعنا وربحنا


سيدتى الاعتذار هو اسمى معانى الاخلاق لانة تعبير عن سوء تصرف او حماقة صدرت منا تجاة من نعرفهم او لا نعرفهم وتسببنا بها فى جرحهم وايلامهم وذهبنا عنهم لا نعلم عمق جرحنا لهم


ومن لدية قلب ومشاعر ويشعر بما فعل ومنحه الله سبحانة عدم الكبر او الغرور ويكون لدية اخلاق يعتذر وابدا ماكان ابدا الاعتذار عن خطا صدر منا يقلل منا ابدا ياسيدتى


اما الجهلاء وغليظى القلوب هم من يكابرون عن الاعتذار وفى النهاية دائما هم الخاسرون


الاعتذار ياسيدتى فن واسلوب يمكن الانسان منا ان يعتذر بابتسامة بنظرة بالمواجهة ولكل منا اسلوب ولكن بالنهاية رابحون



وحقا ياسيدتى صدقا قولك (إن أثمن ما في الحياة هو القدرة على ملامسة قلوب من نحب، ولكن يبقى الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما سبب)


مقالك سيدتى ممتاز رائع وادعو الله دائما لكى المزيد والمزيد من المقالات الناجحة التى تلامس عقولنا وقلوبنا


وأن قلمك سيــــــــدتى لقلمـ يحترمـ



الصامت

متى أعتذر؟
-الدمام- سهيله -

03 - شوال - 1430 هـ| 23 - سبتمبر - 2009




مقال راقى وتعلقيك أخى الصامت ايضا راقى لمس قلوبنا من أنت؟ ولماذا صامت؟

متى أعتذر؟
-شكرا لكِ- الصامت -

09 - شوال - 1430 هـ| 29 - سبتمبر - 2009




الاستاذة الاحت / سهيلة



شكرا لكِ اهتمامك بتعليقى وصدق لسانك وقولك فهو حقا مقال راقى يحترم ويجعل النفس البشرية تفكر بعمق بالسؤال الذى بداء بة المقال



(هل فكرت أن تعتذر يوما أم أخذك الكبرياء و حب الذات ومنعك هذا كله من أن تعتذر لأغلى الناس عن خطأ فعلته تجاههم انتبهت له أم لم تنتبه) كم هو مؤثر بالنفس هذا السؤال



اما بخصوص من انا فلا اعتقد ان موقعنا الموقر هذا موقع تعارف لكى تعرفى من انا .. واعتقد ان قراء هذا الموقع من كل انحاء العالم لايعرفون من هذا او ذاك ولايهم احد ان يعرف من الاخر ولكن نقراء افكار وفكر الرواد لموقعنا هذا فقط .. واجيب على سؤالك انا فى النهاية انسان



وبخصوص سؤال الاخير لماذا صامت

صامت لآن الزمان ردئ والعاقل فية يصمت



شكرا لكِ



الصامت

متى أعتذر؟
-رد على المقال- هدايا القدر - فلسطين

09 - شوال - 1430 هـ| 29 - سبتمبر - 2009




بسم الله

تحياتي لكن يا الغوااااالي منتدى جميل ورااقي




بالنسبة للموضوع غاليتي أحسنتي الإختيار وبارك الله فيك على الموضوع المميز جعله الله في ميزان حسناتك
دمت بحفظ الله ورعايته

متى أعتذر؟
-- استغفر -

18 - ذو القعدة - 1430 هـ| 06 - نوفمبر - 2009




صراحة المو ضوع جذبني .....

انا دايم اعتذر بس ما قد احد اعتذرلي لاني ما اوضح للشخص اني متضايقة عشان كذا ودي اسمع كلمة(آســـــــفة)

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...