أهمية الكالسيوم والحديد والرياضة في سن البلوغ

بوابة الصحة » الحمل والولادة » المراهقة
13 - جماد أول - 1425 هـ| 01 - يوليو - 2004


عندما تبدأ مرحلة البلوغ يبدأ الجسم في عملية تغيير ونمو شاملة للجسم كله من ناحية الهرمونات الجنسية التي تعطي كل من الذكر والأنثى الصفات الخاصة به، ولكن الجنسين يشتركان في النمو الجسدي من ناحية الطول والوزن. وتعتبر فترة البلوغ فترة نمو سريع تتطلب تغذية خاصة، وانتباه من الوالدين. بل يمكن القول إنَّ السنوات العشر التي يستغرقها الجسم في النمو خلال فترة البلوغ تحتاج إلى تغذية مختلفة بين الفتيات والفتيان. وبالرغم من أنَّ الفئتين يبدآن تشابها في الكتلة العضلية والكتلة الدهنية وغيرها؛ إلا أنَّ فترة البلوغ تخص الفتيان بزيادة الكتلة العضلية وقلة الكتلة الدهنية لتصبح 10% من وزن الجسم. أما الفتيات فيزددن في الكتلة الدهنية لتصبح20% من وزن الجسم

الكالسيوم عنصر ضروري جداً في فترة البلوغ للفتيات والفتيان. لأنَّ نمو العظام المفاجئ والسريع يحتاج إلى مدد مستمر من الكالسيوم.  فالعظام تزداد في الطول (20 سم تقريباً) والسُّمْك في فترة زمنية قصيرة. وعلى الوالدين أن يؤمنوا تغذية غنية عنصر بالكالسيوم.

يعتبر الحليب ومشتقاته من أفضل مصادر الكالسيوم، فالكالسيوم ضروري جداً لبناء الهيكل العظمي وجعله قوياً متيناً ليجنب الإنسان الإصابة بهشاشة العظام لاحقا، كما أنَّ للكالسيوم وظائف فسيولوجية مهمة جداً مثل عملية تجلط الدم، وتنظيم عمل كل من الأعصاب والعضلات.

إنَّ فترة البلوغ فترة مهمة جداً لبناء جسم قوي، ويحتاج الفتى ما يعادل 1000ملجم يوميا،ً وتحتاج الفتاة 800 ملجم يوميا،ً ويعادل ذلك 200 مللتر من الحليب أو 45 جم من الجبة الصلبة، أو 125 مللتر من لبن الزبادي، ويوجد الكالسيوم في السَّمَك مثل الساردين المعلب، والسلمون، وجبن الصويا، والخضار الخضراء.

حديثاً، انتشر تناول المشروبات الغازية بدل الحليب والعصائر الطبيعية من الفواكه والخضار، أو حتى بدل الماء، مما قد يلحق بالجسم كارثة قد تظهر آثارها خلال الحمل أو بعده أو بعد سن الإياس من هشاشة للعظام وكآبة وفشل جنسي.

أما الحديد فهو عنصر ضروري جداً عند بلوغ الفتاة. فهناك جزء من الحديد يضيع من الجسم مع دم الدورة الشهرية، مما يعرضها إلى فقر دم؛ لأنَّ الهيموجلوبين لا يتكوَّن بدون الحديد، وفي هذه الحالة تعاني الفتاة نقصاً في الحديد الضروري لنمو العضلات والنمو العام للفتاة.

إنَّ نقص الحديد وظهور فقر الدم يؤدي إلى شحوب الجلد والوجه للفتاة التي هي في سن الخطوبة والزواج، فتذهب نضارة وجهها، ويحل محلها الاصفرار والشحوب والشعور بالتعب والإرهاق، إلى جانب التأخر الذهني والتحصيل الدراسي.

يوجد الحديد في العائلتين الحيوانية والنباتية. أما حديد العائلة الحيوانية فيوجد في اللحوم مثل اللحم الأحمر والكبد وغيرها، ويمتص الجسم الحديد من العائلة الحيوانية بسهولة ولا يعيق امتصاصه أي شيء.

أما الحديد الموجود في العائلة النباتية مثل البقول وغيرها فيعيق امتصاص الجسم له أطعمة وعوامل عديدة منها مادة التنين tannins الموجودة في الشاي والقهوة، ولزيادة امتصاص الحديد دائما يعطى معه فيتامين ج (c) الموجود في الفواكه والخضار.

حتى تتم الاستفادة من التغذية وتفعيلها يجب تحريك كل مفصل وكل عضلة في الجسم حتى يتم البناء والنمو في العظام (الطول) والعضلات (الوزن) بشكل جميل ومتناسق. وعلى الفتى أو الفتاة أن يقوم بعمل بدني شديد مدة ساعة يومياً على الأقل. فالرياضة هي التي تفعِّل حركة الدم في الأوعية الدموية ووصولها لجميع خلايا الجلد وبصيلات الشعر، فيبدو الجلد نضراً جميلاً، ويصبح الجسم قليل الدهن متناسقاً، وهو ما تطلبه كل فتاة خصوصاً في هذا السن.

أمَّا الجلوس إلى الكمبيوتر والتلفزيون أو غيرهما مدة طويلة، يؤدي إلى ركود الدورة الدموية ونقص التروية الجيدة للخلايا والأعضاء، والأسوأ من هذا إذا كانت الفتاة تعتمد في تغذيتها على الوجبات السريعة دون أن تكون مدروسة وبناءة.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...