فتيات يتعرضن لحروق وأضرار جسدية بسبب مراكز التجميل

أحوال الناس
16 - ذو الحجة - 1430 هـ| 04 - ديسمبر - 2009


1

دبي – وكالات لها أون لاين

تعرضت عدة فتيات لأضرار جسدية وحروق من الدرجة الأولى والثانية خلال تجميلهنّ في مراكز تجميل في دبي، الأمر الذي دفع بلدية دبي لاتخاذ إجراءات مشددة على صالونات ومراكز التجميل النسائية، وفق ما أكد مدير إدارة الصحة والسلامة العامة في البلدية المهندس رضا سلمان.

وقال سلمان: أن البلدية أصدرت تعميماً يعد خريطة لمنع أية ممارسات خاطئة في عمل مراكز التجميل والحد من الظواهر غير الصحية التي قد تؤدي إلى تشوهات.

وذكرت وكالة الإمارات اليوم الإعلامية أن بعض صالونات ومراكز التجميل النسائية تستخدم مواد صبغية مختلطة مع الحنّاء السوداء أو بديلة لها ما أدى إلى إصابة فتيات بحروق، ومن بين المتضررات عروس أصيبت بحروق من الدرجتين الأولى والثانية في الأماكن التي وضعت عليها الصبغة وأكد الطبيب أن حروقها قد ينجم عنها تشوّه يستمر سنوات.

وقال سلمان: إن التعميم يلزم صالونات ومراكز التجميل النسائية بالتأكد من أن جميع المواد المستخدمة مسجلة لدى قسم سلامة المواد الاستهلاكية في بلدية دبي، وضرورة تأهيل وتدريب العاملين في الصالونات لتفادي المشكلات الناتجة عن قلة الخبرة والجهل بالقوانين.

وأوضح أنه استناداً إلى التعميم فإن أصحاب الصالونات ومراكز التجميل يتحملون مسؤولية التعليمات المنصوص عليها في التعميم وتطبق بحقهم المخالفات الناجمة عن الممارسات أو الاستخدام الخاطئ لمواد التجميل وحال ضبط أي مخالفة ستتخذ البلدية الإجراءات اللازمة بحق الجهة المخالفة.

وينص التعميم الذي صدر قبل أيام على «إتباع الإرشادات المذكورة على مستحضرات التجميل والعناية الشخصية مثل خطوات ونسب الخلط وفحص الحساسية وجميع التحذيرات الأخرى، كما يمنع استخدام أي مواد تجميلية مجهولة المصدر أو خلطات محضرة منزليا أو لا يوجد عليها بطاقات تعريفية للمنتج، وعدم خلط مادة الحناء بأي مواد كيميائية أو أي مادة أخرى يثبت ضررها مثل البترول وصبغات الشعر والأوكسجين والأحماض».

ويمنع التعميم رسم ونقش الحناء على الجلد بعد حمام البخار أو إزالة الشعر أو بعد أي أدوات تجميلية من الممكن أن تزيد تحسس البشرة.

ويمنع كذلك استخدام صبغات الشعر خصوصاً السوداء على الجلد بديلاً لمادة الحناء. كما يمنع استخدام أسطوانات الغاز داخل الصالونات ومراكز التجميل لغرض التسخين.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...