دراسة: الأزواج الذين يستخدمون كلمة " نحن" أكثر سعادة والمودة تحمي قلوبهم من الأمراض

أحوال الناس
16 - صفر - 1431 هـ| 31 - يناير - 2010


واشنطن ـ لها أون لاين (وكالات): أكد باحثون أمريكيون أن الأزواج (الزوج والزوجة) الذين يستخدمون ضمير المتكلم "نحن" بمعنييها للإشارة إلى الذات وللملكية الشخصية "خاصتنا" أسعد حالاً من نظرائهم الذين يستخدمون ضمير المتكلم " أنا" للإشارة إلى الذات وضمير المتكلم.

وحلل الباحثون في جامعة كاليفورنيا (بيركلي) محادثات لـ 154 زوجاً في منتصف العمر وما فوق حول نقاط الخلاف في زواجهم.

وقال روبرت ليفنسون، الأستاذ في علم النفس، وزملاؤه في الدراسة: "إن الأزواج الذين استخدموا كلمة "نحن" تصرفوا بشكل "أكثر إيجابية تجاه بعضهم ولم يعانوا من أي ضغط نفسي".

وعلى النقيض من ذلك تبين أن الذين يستخدمون كلمتي "أنا" و"أنت" يشددون بشكل غير مباشر على "انفصاليتهم" ويعبرون عن عدم رضاهم عن زواجهم.

وقال ليفنسون في الدراسة التي نشرت في دورية "سيكولوجية الشيخوخة": "إن الشعور بالفردانية مترسخ في قيم المجتمع الأميركي، والأمر يستحق إذا كنت جزءاً من "نحن" بدل "أنا" على الأقل في مملكة الزواج"، مشيراً إلى أن الأزواج المسنين يستخدمون كلمة "نحن" أكثر من استخدام نظرائهم لها في منتصف العمر.

 

وعلى صعيد متصل أكدت العديد من الدراسات العلمية أن المودة والتراحم والعناق قد يكون أحياناً أفضل من الدواء عندما يشعر المرء بتوعك أو يمر بحالة توتر نفسي، وذلك لأن الجلد يحتوى على عدد كبير من الألياف العصبية التى تنشط عند العناق أو لمس الجسد بشكل خفيف؛ حيث تقوم بنقل معلومات عن ذلك إلى الدماغ مما يخلق شعوراً بالبهجة.

وقد توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن العناق بين الأزواج يحمي الأزواج من الأمراض القلبية؛ وذلك لأنه يرفع مستويات هرمون (الأوكسيتوسين) المعروف بـ(هرمون الارتباط) التي يقلل من ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي يقلل من مخاطر التعرض لأمراض القلب.

وأشار باحثون من جامعة نورث كارولينا، إلى أن معدلات (الأوكسيتوسين) ارتفعت لدى الرجال والنساء بعد عملية العناق، كما سجل ارتفاع كبير للهرمون لدى الأزواج المحبّين، مقارنة بالأزواج الآخرين، كما ظهر أيضاً انخفاض في معدلات هرمون (الكورتيزول) لدى النساء بعد العناقن، إضافة إلى تدني ضغط الدم لديهن.

وأعلنت كارين جروين التي قادت الدراسة، أن دعم الزوج أو الزوجة الكبير يرتبط بزيادة هرمون (الأوكسيتوسين) لدى الزوجة أو الزوج، ومع ذلك فإن أهمية هذا الهرمون تكمن في تأثيراته الجيدة الكبيرة على القلب والأوعية الدموية لدى النساء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...