المحجبات يتعرضن لعنصرية بغيضة ومناصرتهم واجب شرعي لها أون لاين - موقع المرأة العربية

المحجبات يتعرضن لعنصرية بغيضة ومناصرتهم واجب شرعي

لها أون لاين تحاور مسؤول "حجاب ويب"

دعوة وتربية » فقه الدعوة
09 - ربيع أول - 1431 هـ| 23 - فبراير - 2010


تتعرض المحجبات في العالم لعنصرية كبيرة، خاصة وأن شراسة الحرب تتزايد ضدهم يوما بعد الآخر، فمع قلة المناصرين لقضية الحجاب في العالم يظل موقع "حجاب ويب" وفكرته لنصرة محجبات العالم شمعة تضئ.. بجانب جهود العاملين في هذا المجال.

حول فكرة الحملة التي يرفعها هذا الموقع لنصرة الحجاب والتي بلغ عمرها 4 سنوات وإمكانية استنساخ الفكرة ونجاحها كان لنا هذا الحوار مع محمد السيد صاحب الفكرة والقائم عليها، فإلى نص الحوار.

 * متى أسس موقعكم وما الهدف من وراء بثه؟

** بداية نشكركم على هذا الحوار وهذه الدعوة، وأود القول إننا بدأنا العمل من خلال موقع مجموعات بريدية في 2002م ثم موقع "حماسنا" في 2003م، والذي انبثق عنه عدة مواقع إلكترونية من بينها موقع "حجاب ويب" الذي تحاورني حوله.

 * هل ترى تأثيراً لموقع يدافع عن الحجاب على الساحة الإعلامية؟

** حقيقة، نحن نجتهد في عرض رسالة إعلامية "راقية" عبر موقع "حجاب ويب"، والذي يعرض أخبار الحرب على الحجاب يومياً ونضخها عبر نشرة بريدية والمجموعات النشطة باللغتين العربية والإنجليزية.

 أما مسألة التأثير فنتركها للجمهور المستهدف، والذي نحاول أن نعلمه بكافة الأخبار والمعلومات حول الحرب على الحجاب والمحجبات حول العالم.

 * هل يقتصر موقعكم على نشر رسالته باللغة العربية فقط، وهل لديكم ما تقومون به في الوقت الحالي؟

** لدينا نسخة إنجليزية، وأخرى باللغة التركية، ونحن نعد ونجهز ليوم الحجاب العالمي الجديد، والذي نأمل أن يحدث بعض التأثير وسيدشن على هذا الموقع www.hejabweb.com

 * لماذا اهتمامكم بقضايا المحجبات في مصر وتركيا على وجه التحديد؟

** حقيقة، لسنا الوحيدين المهتمين بهذه القضية، ولكن نعتقد أنها من القضايا التي يجب أن يكون لها الأولوية والاهتمام من قبل القائمين على المؤسسات الإسلامية والدعوية.. الأمر يحتاج إلى تحرك عملي وجدي في التعامل مع هذا الملف، وخصوصاً مع ازدياد العداء الغربي تجاه "الحجاب" والخلط بينه وبين "النقاب" وإصدار القوانين العقابية على المرأة المسلمة، بينما نحن لا نفعل ذلك مع المرأة الأوروبية في منطقتنا العربية.

 * هل جاءت ردود على حملاتكم التي وصل عمرها 4 سنوات؟

** وصلت بعض الردود عبر وسائل الإعلام المختلفة وخصوصاً من "د.نوال السعداوي"، والسيدة إقبال بركة والتي قمت بالرد عليها عبر فضائية "العربية" في حلقة عن "حملات تشويه الحجاب"، وأقوم بالرد إذا رأيت أهمية للرد، وقد قمت بالرد على الكاتب الصحفي "أ.حمدي رزق" رئيس تحرير مجلة المصور و"أ.سيد البابلي" الكاتب بالأهرام ، والكاتب الجزائري "ياسين تملالي" ورئيس تحرير صحيفة القاهرة "أ.صلاح عيسى" وعدد من الإعلاميين، عندما تناولوا حملتنا للحجاب بالنقد.

* هل تراها ردودا مجدية ومؤثرة وتخدم القضية؟

** لا أعرف .. يمكنك أن تسألهم، ولكني أقمت علاقات ودية مع هؤلاء الذين هاجمونا ووصفونا بأننا نروج لتيار سياسي، وهؤلاء الذين قالوا أننا نشن "حرب نفسية ونصنف الناس لأعداء وأصدقاء للفضيلة والحجاب"، والرد يجب أن يكون مختصرا و وافيا.

* هل هناك ردود من الخارج تجاه موقعكم؟

** هناك تقارير قرأتها في صحف دنماركية تتحدث عن تصريح قلت فيه: إن "حماس الفلسطينية" تمنح الحرية لغير المحجبات، بينما يحرم الغرب المسلمات من ارتدائه في المؤسسات والمدارس، وصحيفة "سويدية" استنكرت قيامنا بتدشين يوم الحجاب موازياً ليوم المرأة العالمي، وصحف إيطالية تحدثت في إطار الحملات التي قامت ضد موقعنا المتواضع!

 * ما رأيك في استنساخ فكرتكم؟

** نحن نشجع أي عمل إسلامي يخدم القضية فدع الجميع يعمل، ولكن يجب أن ترتكز الأعمال الداعمة للقضايا الإسلامية على الجانب الأخلاقي بشتى أشكاله.

 * ما حكاية اليوم العالمي لنزع الحجاب؟

هذه ضجة قامت لمواجهة اليوم العالمي للحجاب.. عندما عرضت عدة فضائيات عربية إهدائنا المطربة اللبنانية هيفاء وهبي ملابس أكثر احتشاماً، واحتفلنا بزوجة الرئيس التركي كأول امرأة محجبة تدخل قصر الرئاسة في تركيا. وهذا ما دفع بعض العلمانيين في دول عربية لمهاجمة الفكرة عبر المدونات والمواقع.

* هل طالبت بتدخل أوباما لنصرة الحجاب والمحجبات في تونس؟

** الإعلام قام بتضخيم هذه الدعوة؛ مما أثار البعض واتهمونا بالليبرالية والأمركة، وما حدث أنني قمت باستغلال تصريحات الرئيس الأمريكي، وقمنا بدعوته لحماية الحريات التي يقول إنه يقوم بحراستها حول العالم، ومن ضمنها حرية المحجبات. وقلت فقط في جملة مختصرة "المحجبات في تونس يحتجن لهذه الحرية".

 * لكن يبدو أن من يتهمكم بذلك لديه رؤية، وخصوصاً أنكم دعوتم المذيعة الأمريكية الشهيرة "أوبرا" للتعرف على الحجاب"؟

** نحترم آراء الجميع، لكن الإسلام يحضنا على ذلك وهناك أهمية لتوضيح الرؤى والأفكار لجميع البشر، ومن ضمنهم المذيعة الأمريكية "أوبرا وينفري" .. وذلك دون التنازل عن المبادئ والأفكار.

* قالت المخرجة المصرية المتحررة إيناس الدغيدي لقناة MBC أنها لا تعرف "موقع حماسنا" وبالتالي ترفض دعوتكم لحجاب يوم واحد فقط؟

** لا يهم أن تعرفنا أو لا تعرفنا، لقد أحرجتها أمام الإعلام، حينما قالت: إن الحجاب يغطي الفكر والعقل، فطلبت منها ارتداء الحجاب ليوم واحد فقط وهذا ما عرضته الفضائيات والصحف، إلا أنها ردت في صحف ومواقع بأننا نهاجمها كلما نجحت وازداد بريقها، والحقيقة أننا لسنا مهتمين بها لهذا الحد ولن نهتم.

 * أرى أن ما تقوموا به مجرد ضجة إعلامية (شو إعلامي) ينتهي بانتهاء كتابة خبر عنكم أو نشر تقرير عنكم؟

** أرى أهمية للشو الإعلامي، لكن في الأساس نحن نعتمد  على الله. وأقول كفانا دفاعاً عن أنفسنا، علينا أن نواجه ونرد ونصنع الحدث بمصداقية وموضوعية. والإعلام في الغرب يعتمد على حملة إعلامية "الشو الإعلامي" لتغيير الأفكار والمفاهيم.

 * ما الذي تريد تحقيقه من خلال موقعكم؟

** الموقع وسيلة، وكنت أود تطوريها  بإنشاء مركز للدفاع عن الحجاب في أوروبا، لكن حالت الإمكانات بيني وبين هذا الهدف، فأجلت الفكرة لحين توافر فرصة لتنفيذ ذلك، وأسعى في الوقت الحالي لكسب المزيد من الخبرات في المجال الإعلامي بتأليف سلسلة من الكتب حول "صناعة الخبر والحدث" وأهم ما قام به خبراء الإعلام حول العالم، وكيف استطاع اليهود السيطرة على الإعلام الغربي، وكذلك أقوم في الوقت الحالي بإنشاء "أول مركز إلكتروني لتلقي حوادث عنصرية ضد المرأة المسلمة في الغرب" ونشر الأخبار عبر هذا الموقع لكل وكالات الأنباء.

روابط ذات صلة



تعليقات
المحجبات يتعرضن لعنصرية بغيضة ومناصرتهم واجب شرعي
-سمية -

10 - ربيع أول - 1431 هـ| 24 - فبراير - 2010

بسم الله

أفكار جيدة وإن شاء الله سينتصر الحجاب

على الرغم من قوة الهجوم عليه

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...