خواطر فتاة مراهقة

تحت العشرين » صوت الشباب
11 - ربيع أول - 1431 هـ| 25 - فبراير - 2010


1

تحكي لنا كاثرين لامو من إيطاليا خواطرها في مرحلة المراهقة وكيف أنها استطاعت تجاوز تلك المرحلة بكل سهولة ويسر, وكيف نجحت في بناء شخصيتها لتصبح فتاة نافعة في المجتمع الذي تعيش فيه.

إذ تعتبر مرحلة المراهقة من أخطر المراحل التي تمر بها الفتاة في حياتها, والتي تبني فيها شخصيتها وتؤسس فيها الأفكار التي تعبر بها لمرافئ الأمان لتوصلها للبر الذي تطمح في الوصول إليه .

ونسبة لخطورة هذه المرحلة فقد أمر كل أخصائيو التربية من الآباء والأمهات الاهتمام بالمراهق/ المراهقة بحيث يشعر المراهق/ المراهقة بالاهتمام الذي يوليه إليه والديه لا سيما وأن الهجمة المادية "ممثلة في الطاقة العظيمة التي يحسها "   في جسده أكبر مما هو يتوقع, وبالتالي هنالك هجمة أقوى من الأحاسيس والمشاعر التي تتنازعه, فيشعر بالقلق والضياع ويحتاج للوالدين كما يحتاج للصديق الصدوق الذي يوضح له ما ينتابه من قلق وضياع .

لذلك من المهم أن تركن الفتاة المراهقة في إفشاء أسرارها إلى والدتها التي سوف تقوم بإرشادها ونصحها لما يجب أن تعمله تجاه تلك التغييرات التي حدثت لها, وعلى الأم توضيح كل الأمور الخاصة بالتطورات الناشئة في تلك المرحلة

تقول كاثرين لامو عن مرحلة المراهقة التي مرت بها : "منذ نعومة أظفاري كنت أهتم بممارسة الرياضة مع أخوتي الكبار بحديقة منزلنا واللعب بالمرجيحة , وبالمدرسة انضممت لمجموعة فتيات الرياضة الصحية

حيث كانت لدينا مدرّسة خاصة بالرياضة, وكانت تخصص حصة صباحية قبل بدء الدراسة لممارسة الألعاب الرياضية

في الصف الرابع أخبرتني صديقتي جانيت بأنها انضمت لمجموعة فتيات اللواتي يمارسن الرياضة الصحية لرفع كفاءة أداء الجسم.

أخبرت والدتي فوافقت على الطلب وأخبرت والدي الذي شجعني بشرائه للأدوات الرياضية الخاصة.

صادفت زميلات لطيفات بجانب جانيت وصرنا صديقات ولا سيما وقد جمع بيننا الاهتمام بقراءة الكتب الصغيرة  والتي تهتم بقصص المغامرات المثيرة , وكنا نتبادل قراءة الكتب مما جعلني أقرأ عددا هائلا من الكتب من شتى الأنواع مما وسع أفقي وزاد من معرفتي بالحياة, وتدرجت مجموعتنا في أصناف الكتب لتقرأ كتبا أكثر تخصصا وشملت كتبا في مجالات التربية وعلم النفس والاجتماع بجانب قراءة الكتب التي تهتم بالتاريخ والصحة مما زاد من رقعة ثقافتنا .

بعض الفتيات من حولي كن يعانين من وطأة الهجمة الخطيرة التي حدثت لهن في تلك المرحلة (المراهقة) وجنحن إلى طرق غير سليمة  ولكنني وصديقاتي مررن بها بكل سهولة ويسر لأن الطاقة الهائلة التي شعرنا بها في مرحلة المراهقة استطعنا هدرها بالرياضة, أما المشاعر الجياشة التي هاجمتنا في تلك المرحلة استطعنا استقطابها في  قراءة الكتب المفيدة والتي تدرجنا في مواضيعها بما يبني ويؤسس لشخصية مثقفة بعيدة عن الجنوح وتعاطي المكيفات من سجاير ومخدرات بجانب الابتعاد عن الكحول والخروج مع المراهقين للكازينوهات والحدائق العامة .

إنني أكتب خواطري هذه وقد عبرت مرحلة المراهقة بكل سهولة ويسر واستفدت من الطاقة العظيمة التي داخلي فيما ينمي شخصيتي وبالتالي يعود بالنفع على المجتمع الذي من حولي مما أملك من إمكانيات عظيمة لا سيما وإنني حاليا أتمتع بصحة جيدة وعقل متفتح ثقافياً,  بجانب نمو كل المشاعر الخيرة في داخلي مما يجعلني أشعر بالثقة الزائدة في نفسي مما يؤهلني لقيادة المجتمع النسائي في هذه المدينة".

المصدر: http://books.google.com.sa/books?id=n8ygzDjnwQgc&pg

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- الراشدة - السعودية

11 - ربيع أول - 1431 هـ| 25 - فبراير - 2010




إن هذه الفتاة التي تدعى كاثرين تعد شريحة بسيطه جيدة من الشارع الغربي والتي تتواجد منها ألالاف بل ملايين في مجتمعنا الإسلامي لاسيما بأننا نتميز عن كاثرين وغيرها من الغربيات بالإسلام هنيئاً لكاثرين هذا النجاح وهنيئاً لبنات الإسلام هذا التميز اللاتي جمعن به نجاح الدنيا والآخرة ياكاثرين فالحياة زائلة ياعزيزتي رغم جودة تجربتك الإيجابية @@

-- -

14 - ربيع أول - 1431 هـ| 28 - فبراير - 2010




وش اسوي اذاكانت امي ماتعطيني وجه؟

smsma

12 - ذو الحجة - 1431 هـ| 19 - نوفمبر - 2010

اذا امك ما اعطتك وجه انتي اعطي وجه لنفسك واهتمي بحالك اكتر من اللي بتهتمي الهم ولكلامهموشكرا.

-- ع - مصر

29 - ربيع أول - 1431 هـ| 15 - مارس - 2010




جميلة التجربة دية لكن اتمنيت انك تكونى مسلمة وللاخت اللى امهامش بتسمعها فى ربنا يسمعك ويهديكى ويدلك افضل من مامتك هى كان عندها امها واصحابها وانتى عندكاللى احلى دينك وربك وخلى عندك ثقة بربك وبنفسك

-- smsma - الأردن

12 - ذو الحجة - 1431 هـ| 19 - نوفمبر - 2010




خواطر جميله جدا وانا ايضا في مرحلة المراهقة واحاول انا اجتازها بكل سهوله وبالحقيقه هي مرحلتي وحياتي المهمهولا اهتم لكل من يقول فترة المراهقة صعبة او تحتاج الى مراقبة شديديه انا بالعكس جميله ولحد الان لم اواجه اي مشكلة تجعلني انفر من الذين حولي وشكرااااااا

-- -

30 - جماد أول - 1432 هـ| 04 - مايو - 2011




حلوــ

-- -

12 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 16 - مايو - 2011




لالالالالالالالالالالالالالالالا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...