القصيدة الفائزة بالجائزة الأولى في مسابقة الشعر

أدب وفن » مرافئ الشعراء
14 - رجب - 1423 هـ| 21 - سبتمبر - 2002



احتارت في القلب الدمعة

تيه قد حل بمرساتي

انطفأت شمعات الفجر

واستعذب قلبي أناتي

فغدوتُ كأنشودةِ مطرٍ

تبحث في نبض الأمواتِ

عن وهمٍ عن حلمٍ خادع

يسخر من حمق العبراتِ

احتارت والحيرة تمضى

أسئلةٌ تبحث عن ذاتي

تتلاشى حين تساورني

أشواقٌ للزمن الآتي

يتبعها سكين الشجنِ

مغروسٌ في نبض حياتي

بحنينِ أصطنع البسمة

وأصافح زيف الهمساتِ

فأعود تراودني الذكرى

تتراقص فوق الأناتِ

وأُخَلِدُ أنشودةَ زيفٍ

تسكبُنى فوق الورقاتِ

وسفينة قلبي مشرعةً

تتلاشى في وهنٍ دامي

يتساقط صاريها عمداً

وتباعاً تسقط أحلامي

تتكسر كالموج هشيماً

تبكيه دموع الأقلامِ

مرثيَّة عشقٍ أسكبها

أم وطنٍ كبَّل إقدامي؟!

يتهاوى حين تداعبني

حالات اليأس المتعامي

تيار الخوف يساومني

وأنا في نزق الأوهام

أغترف الآهة في كأسٍ

قد نفدت منه أحلامي

أنفاسي ضاق بها صدري

وكأن اللحظة إعدامي

وأنا يا قلب مدينتنا

شامخةٌ مثل الأهرام..!!

احتارت في القلب الدمعة

والقلب طبيباً أشقاني

أغرقني في ظلمة ليلٍ

وتوارى يحرق بستاني

قد قال بأني أسكنه

فأذوبُ بجمر التحنانِ

مسكينٌ من يشكو سقماً

لغريبٍ ضيَّع عنواني

احتارت في القلب الدمعة

والصمت رماد الأحزانِ

 يتواري في زهدِ الكلمة

يتمنَّى رحمة نسيانِ

للمشاركة في مسابقة المقال اضغط الرابط التالي:



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...