كي لا تغرق سفينة الحب!

أدب وفن » مرافئ الشعراء
07 - رمضان - 1424 هـ| 02 - نوفمبر - 2003



أبي مهلاً بعيني دمعتانِ   

تلوح بالأسى مما دهاني

أناشدُ فيكَ يا أبتاه قلباً     

عرفتُ به السماحة والتفاني

أحاول أن أبثَّ إليك حزني   

فتنعقد المشاعر في لساني

أهابُ بأن أقول لك استمع لي!   

فخذ شعري المعطر بالأماني

أبي أرجوك هذا قلبُ أمي   

غريق وسط أمواج الزمانِ

فخذه إليك كي ترسو بحب   

سفينتنا على شط الأماني

ترفق يا أبي فالحلم أولى   

بمثلك في مثار العنفوانِ

تفكر فالطلاق ختام عمرٍ 

بدايته المحبة والتهاني

أبي من للدموع إذا أسفهلت   

وذاب بحرِّ أحزاني كياني؟

أبي أرجوك لا تفسد حياتي   

ولا توقف ينابيع الحنان

تضيق الأرض إن طلقت أمي    

كأني في الحياة بلا مكان!

يمر علي إصباحٌ وليلٌ     

بحكمة ربنا يتعاقبان

كذلك أنتما مَّرا جميعاً     

عليَّ برحمةٍ وتعاقبان

أبي ما زلت أصرخ مستغيثاً    

أبي هلاَّ شعرت بما أعاني!

تأمل في العواقب تلقى خيراً    

وتزهر في معانيك الأماني!

أبي ترجمتُ بالأشعار حزني   

ونبض الشعر أصدق ترجمان



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...