أيها الشاعر انطلق

أدب وفن » بوح الوجدان
16 - ربيع الآخر - 1423 هـ| 26 - يونيو - 2002


لا يمكن لشاعر أن يحصر نفسه في إطار واحد أو حقل دلالي واحد لا يفارقه، فالشاعر مُحاط ببيئة تمارس عليه سلطة نافذة وتؤثر فيه، سواء بأحداثها وتقلباتها، أو بما توفره من مناخات متعددة. كما أنّه متأثر بما يقرؤه، ولهذه القراءات عميق أثر في تجربته الشعرية. وحين يظل الشاعر محصوراً في حقل دلالي واحد يفقد شعره ألقه ورونقه؛ لأنّه لن يبرح التكرار والتقليدية.

كنت في بداياتي أميل إلى الشعر الذي يصوّر عواطف الحب ولواعج الشوق، وكان لقراءاتي للشعر الغزلي والقصص الوجدانية دور في ذلك، ثم انطلقت إلى مجال أرحب فرأيت في قضايا المسلمين ما يحرّك عاطفتي، ويدمي قلبي، فالمآسي تلوح في كل مكان.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...