3 خطوات أساسية لمساعدة الأبناء على تجاوز فترة الاختبارات بنجاح (2/2) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

3 خطوات أساسية لمساعدة الأبناء على تجاوز فترة الاختبارات بنجاح (2/2)

عالم الأسرة » شؤون عائلية
22 - شعبان - 1439 هـ| 08 - مايو - 2018


1

يتم تعزيز النجاح المدرسي من خلال العمل الجاد بالمنزل. يمكنك تشجيع الأبناء على النجاح والتميز في الدراسة من خلال مساعدتهم خلال فترة الامتحانات، فدعمك يشكل فارقاً كبيراً في قدرة الطفل أو المراهق على اجتياز الفترة الصعبة بشكل جيد. وهنا نستكمل الجزء الأول بطرح الخطوتين الثانية والثالثة لمساعدة الأبناء على تجاوز فترة الاختبارات بنجاح.

     ثانياً/ اتخاذ عادات جيدة للاستذكار:                                                             

     1- تحديد وقت ثابت يومياً للدراسة:

      تتشكل العادات الجيدة عندما ترتبط بنظام (بروتين) ثابت. فبدلاً من الانتظار حتى تحين مواعيد الاختبارات: شجع ابنك على تكوين عادات دراسية جيدة في وقت مبكر. ابدأ بتحديد وقت منتظم للدراسة مع طفلك كل يوم. حتى لو كان ذلك يستغرق 20 دقيقة فقط في كل مرة! سيكون هذا وقتًا جيدًا تقضيه مع ابنك، وهذا سيساعد على نجاحه في المدرسة، كما أنه سيحدد نمطًا إيجابيًا لقضاء وقت ماتع مفيد معاً.

ولتطبيق ذلك: يجب أن تناقش هذا الأمر مع طفلك، وتشرح له ما ستكون عليه الخطة. قد تقول: "نحتاج إلى تحديد وقت ثابت للدراسة كل يوم، فهل ترغب في التخلص من هم الواجبات والاستذكار بمجرد أن تصل إلى المنزل من المدرسة، أو تنتظر إلى بعد الغداء مباشرة؟".

     2- الاستذكار في المكان نفسه دائماً:

     الاستذكار في المكان نفسه كل يوم: تعد عنصراً مهماً في ترسيخ عادات الدراسة الجيدة. يجب أن يكون هذا الموقع نسبياً خاليًا من الملهيات، كالتلفاز أو الألعاب، إضافة إلى كونه مكاناً مريحاً في الجلوس. فممارسة هذه العادة بتحديد مكان للمذاكرة: يجعل مجرد الانتقال إلى "تلك المساحة" مرتبطا بحالة مزاجية إيجابية للدراسة والتعلم!

     3- تشجيع الاستقلالية في المذاكرة:

     تعتبر الدراسة مع طفلك: طريقة ممتازة لفهم ما يتعلمه، إلى جانب أنها تعد وسيلة ذكية لخلق وقت ماتع ونافع لتقضيه مع طفلك، ومساعدته على النجاح والتفوق. ومع ذلك فمن المهم أيضًا: تشجيع الابن أن يعتمد على نفسه تماماً في بعض أشكال الدراسة. إن تشجيع طفلك على قضاء بعض الوقت في الدراسة بمفرده- بالإضافة إلى وقت دراستكما معًا- سيمكنه من تحديد طرائق الدراسة المناسبة له.

     4- أخذ فترات راحة منتظمة:

      تمثل الراحة بشكل منتظم أحد العادات أيضا، التي يجب ممارستها عندما يحين الوقت. يمكن تحقيق ذلك بسهولة إذا تم تحديد فترات راحة منتظمة في جلسة الدراسة. على سبيل المثال بالنسبة للطفل الأكبر سنًا، يمكن أخذ استراحة لمدة 15 دقيقة بعد كل جلسة مذاكرة تستغرق 45 دقيقة على الأقل.

خلال فترات الراحة: افتح المجال للأبناء أن يلهوا أو يتناولوا وجبة خفيفة، أو يستخدموا هواتفهم أو أجهزتهم لفترة يسيرة، أو يخرجوا في نزهة حول فناء المنزل. فالهدف هو تحقيق السعادة والراحة النفسية والجسدية لتعطي دفعة للأمام.

     ثالثاً: خلق بيئة خالية من التوتر:

     1- تقديم وجبات خفيفة صحية:

تعد التغذية الجيدة من الجوانب المهمة للنجاح الأكاديمي. ولا يستطيع الأطفال والمراهقون الدراسة بفعالية إذا كانوا جائعين، أو إذا كانوا يتناولون وجبات خفيفة غير صحية. اجعل طفلك مستعدًا للنجاح في الدراسة، من خلال توفير وجبات خفيفة صحية. وتشمل الخيارات الجيدة: الحمص، والجزر، وزبدة الفول السوداني، والتفاح، وحلوى المصاص المصنوعة من عصير طبيعي 100٪. والماء مهم جدا فهو يحافظ على الرطوبة اللازمة للدماغ والجسم.

     2- إغلاق التلفاز والأجهزة الملهية الأخرى:

     سوف يدرس الأطفال والأبناء بشكل أكثر فاعلية: إذا تمكنوا من التركيز على شيء واحد. لذلك من الضروري تجنب أكبر قدر ممكن من الملهيات. ولعل التشويش الأول الذي يجب تجنبه خلال فترة الدراسة هو التلفاز، فتركه مفتوحاً سيحد من قدرة طفلك على التركيز.

     3- ضمان حصول الأبناء على نوم هانئ خلال الليل:

      النوم أمر حاسم للغاية لنجاح الاختبار. فقبل أسبوع واحد على الأقل من الاختبارات: تأكد من حصول أبناءك على 8 ساعات راحة على الأقل كل ليلة. وهذا مهم بشكل خاص في الليلة التي تسبق الامتحان. وبالمثل هي أهمية أن تكون مواعيد النوم والاستيقاظ ثابتة في الوقت نفسه كل يوم!

4- تجنب اعتماد أسلوب التحفيز بالمكافآت المادية:

 قد يميل المرء لجذب أبناء للدراسة أو الأداء الجيد في الاختبارات من خلال إغرائهم بهدايا أو حلويات. للأسف ينبغي تشكل هذه الطريقة نظامًا زائفًا للمكافآت، فأنت تريد أن يدرس طفلك ويتحسن أدائه في المدرسة من أجل القيمة الجوهرية له ولمستقبله ولعقله وليس من أجل الحلوى أو المال الذي ستعطيه لهم. فالقيمة الجوهرية  ستضمن له نجاحًا أكاديميًا طويلاً ومستمراً بإذن الله مع مرور الوقت.

5- التحلي بالصبر مع الأبناء خلال المذاكرة:

يجب عليك دائمًا التحلي بالصبر عند الدراسة مع طفلك بغض النظر عن عمره. فعندما تكون هادئًا وصبورًا فأنت تساعد ابنك على العمل والتأقلم عند بالإحباط، والدراسة بفعالية أكبر. وبدلاً من أن تغضب عندما لا يرغب طفلك في الاستذكار بجدية، حاول تقديم الحلول.

 

قد تستخدم أساليب تحفيزية مثل أن تقول: "ماذا لو ضبطنا الموقت لمدة 20 دقيقة ونبذل قصارى جهدنا للدراسة قبل أن ينفد الوقت؟". أو قد تقول: "لقد لاحظت أن لديك الكثير من الأخطاء. لماذا لا نأخذ استراحة من التمارين ونعود لمراجعة قواعد الدرس".

المصدر: wikihow.com

الرابط:

https://www.wikihow.com/Help-Children-Study-for-Exams

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...