إيران تفكر بتوحيد الزي لمواجهة الموضة

أحوال الناس
04 - رجب - 1425 هـ| 20 - أغسطس - 2004


طهران ـ وكالات الأنباء: صرح النائب الإيراني "عماد أفروغ" أن البرلمان الإيراني يفكر في اعتماد لباس للإيرانيين يكون في الوقت نفسه نموذجا "وطنيا وإسلاميا"، وذلك من أجل محاربة آثار الموضة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن أفروغ ـ رئيس اللجنة البرلمانية الثقافية ـ قوله: "علينا أن نفكر في اتجاهات جديدة تتوافق مع الحجاب". وأضاف أن: "الرجال والنساء في إيران يحتاجون إلى لباس وطني".

وأشار إلى أن مشروع قانون عرض على مركز الأبحاث في البرلمان لإبداء الرأي، وهو "يشكل خطوة مهمة باتجاه إصلاح الموضة".

وقد أوقفت مئات الإيرانيات خلال الأشهر الأخيرة بسبب كشف شعورهن وعدم ارتدائهن معطفا يخفي تفاصيل الجسم ومبالغتهن في التبرج. وأعلنت الشرطة أنها لن تتهاون مع النساء اللواتي يعتبرن أنفسهن "عارضات أزياء".

وتتعرض النساء اللواتي لا يلتزمن بالحجاب لعقوبات بالسجن تراوح بين عشرة أيام إلى شهرين والى غرامات بين 50 ألفا إلى 500 ألف ريال (7.5 إلى 57 دولارا). لكن أعضاء البرلمان لاحظوا أن هذه العقوبات لم تعد تردع عددا كبيرا من النساء.

وقد بدأ التلفزيون الرسمي الإيراني قبل أيام حملة في هذا الإطار، وهو يطرح على مشاهديه السؤال التالي: ما هي الموضة؟ ليجيب عبر إظهار الشباب الذين يقلدون بمظهرهم المشاهير الذين يرونهم على قنوات التلفزة الفضائية، ما يثير الغضب في أوساط كبيرة من الشعب.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...