شؤون عائلية






لها أون لاين » عالم الأسرة » شؤون عائلية » زوجة الأب وأبناء الزوج صورة من الواقع

تقييمك للمقال
  • حاليا 5/3 نجمات.
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
(404 صوت)
22 - ربيع ثاني - 1431 هـ| 07 - ابريل - 2010

زوجة الأب وأبناء الزوج صورة من الواقع


زوجة الأب وأبناء الزوج صورة من الواقع

دأبت وسائل الإعلام على تقديم زوجة الأب في صورة سلبية… فهي دائما – كما تقدمها – شديدة القسوة، غيورة، أنانية، وغيرها كثير من الصفات السيئة التي تفرغها في تعامل مع أبناء زوجها بالضرب أو الحرمان من الطعام والتجويع والشكوي المتكررة منهم لأبيهم الذي غالباً ما ينصاع وراءها وتصيبه عدوى القسوة على أبنائه، فلا يكفيه حرمانهم من حنان الأم، فيذيقهم وزوجته مرار اليتم.

وفى نفس الوقت ظهرت بشكل محدود أو تكاد لا تذكر زوجة الأب في صورة إيجابية, وهو ما رسخ انطباعا لدى الرأي العام بأن زوجة الأب كالجحيم أو هي الجحيم نفسه!!

ولكن حين نفتش في أغوار المجتمع نكتشف كنوزا خافية وصورة مثالية ورائعة لزوجة الأب والتي كانت أما بديلة لأبناء زوجها فعوضتهم حرمانهم من الأم سواء كانت متوفاة أو منفصلة عن أبيهم بالطلاق، وألقت بهم إليه لتتفرغ لحياتها الجديدة مع زوج وأبناء آخرين.

تقول نجوى محمد: عشت مع زوجي الأول خمس سنوات، ولم أنجب منه إلى أن توفاه الله، ثم تقدم لي رجل طيب. وكان مطلقا وله ابن عمره ثلاث سنوات، فوافقت وتزوجته ومنذ أن دخلت بيته اعتبرت ابنه ابني تماماً ومنحته كل ما أملك من مشاعر الأمومة التي حرمت منها وكان بالنسبة لي الابن الذي لم أنجبه وعوضني الله به عن حرماني من نعمة الإنجاب، وأصبح يناديني بماما. ولم أشعر يوما أنني غريبة عنه أو أنه غريب عني، وأشعر بالحنين إليه عند غيابه عن البيت، فالأم ليست فقط من تلد، فالأم هي التي تربي وترعى وتسهر الليالي لراحة الأبناء.

ويتحدث عبد الفتاح إبراهيم معربا عن خوفه من الزواج بامرأة أخرى بعد وفاة زوجته رغم أن لديه ولدا وبنتا مازالا في طور الطفولة ويقول: التفكير في زوجة أب لأبنائي أمر صعب للغاية، خاصة وأنا أسمع عن قصص زوجة الأب وتعذيب أبناء الزوج ولا أريد لأبنائي التعذيب أو الإهانة، ولا يهمني البحث عن راحتي الشخصية. بقدر ما يهمني البحث عن راحة أبنائي وسعادتهم.

على العكس تقدم أميرة السعيد 43 عاما وهي زوجة أب، تقدم قصتها وهي قصة إيجابية لزوجة الأب، تقول: - توفى زوجي وترك لي ثلاث بنات، وتقدم لي رجل ماتت زوجته وتركت له طفلة عمرها عدة شهور، وقبلته على الفور واحتضنت ابنته وأصبحت مثل بناتي بالضبط وأحسنت تربيتها مثلهم، ووضعت خوفي من الله ملء قلبي، فكنت أقدمها على بناتي حتى لا تشعر بالتمييز أو الحرمان، ولم أفرق بينهم أبدا. وتضيف أميرة: - لا أنكر أن هناك بعض النماذج السلبية وشديدة القسوة لزوجات الأب في مجتمعنا، والتي أثرت بشكل كبير على الصور الإيجابية، ولكن هناك نماذج طيبة كثيرة وفى كل الأحوال حسن المعاملة أو غيرها يرجع إلى ثقافتها وتعليمها والبيئة التي نشأت فيها، وقبل كل ذلك تدينها وعلاقتها بربها لأن التقوى هي الأساس للمعاملات بين الناس.

يشاركها الرأي أحمد محمد يقول: -

زوجة أبي إنسانة طيبة، وأمينة، وصادقة في علاقتها بأبي زوجها وبي أنا وأخوتي وهي لم تكن أبدا زوجة أب، بل هي أم لنا، فهي كانت الحضن الذي ضمني بعد وفاة أمي وبعد أن كبرت، أصبحت صديقة لي، ولقد استطاعت أن تملأ حياتنا بالدفء والحب ولم نشعر يوما بأنها زوجة أب أو غريبة عنا، ويندهش أحمد من الصورة السلبية التي تظهر بها وسائل الإعلام زوجة الأب وتجعلها مشوهة بينما الواقع غير ذلك.

وترفض رضوى السيد فكري زوجة الأب من الأساس وتقول: - أنا الابنة الوحيدة لأبي، وبعد وفاة أمي أراد أبي الزواج من أخرى بحجة رعايتي، وحتى تؤنس وحدته بعد زواجي وخروجي من البيت. ولكنني تعبت نفسيا عندما أخبرني أبي بالأمر، فأحس برفضي  وتم إلغاء الزواج… وتضيف بصراحة لا أستطيع تحمل وجود امرأة أخرى في بيتنا بعد أمي، ولا أحب أن تأخذ أي واحدة مكان أمي وتأخذ أبي مني.

رأي علم الاجتماع:

يؤكد جمال عبد المقصود أخصائي اجتماعي أن الصورة السلبية لزوجة الأب، توارثها المجتمع، نتاج ثقافته وتقاليده، فدائما يظهرها بمظهر الشريرة، التي جاءت لخطف الأب وتعذيب الأبناء، وتشريدهم، رغم أن هناك أمهات أشد قسوة من زوجة الأب، ولكن المجتمع دائما يقف ضد زوجة الأب، وينصف الأم… ففي كلا الحالتين الحنان أو القسوة في الشخصية يرجع لطبيعة هذه الشخصية وعلى الزوج أن يحسن اختيار الزوجة الثانية خاصة مع وجود أبناء في حاجة إلى أم بديلة تعوضهم حنان الأم المفقود. وهناك الكثير من الصور الإيجابية لزوجة الأب والتي كانت للأبناء أماً مثالية أحبها الأبناء واحترموها وكرمها المجتمع.

وعن رأي علم النفس في زوجة الأب تقول صفاء عبد الرحمن – مرشدة نفسية – أن المرأة التي تقبل أن تكون زوجة أب، يجب أن تكون شجاعة، وواعية، وعليها أن تضحي حتى تسعد زوجها وأبناءه، وتبذل الكثير من الجهد لكسب ثقتهم… فمطلوب منها أن تعيد التوازن للأسرة التي فقدت مصدر الحنان، حتى تجعلهم يتقلبون وجودها بينهم ولا شك أن نجاحها في ذلك، سيحقق لها ولهم السعادة والراحة النفسية.

وتضيف: - وهي من حقها أن تفكر في إنجاب طفل ليكون وسيلة لتقوية الروابط بينها وبين أولاد زوجها، كما أن وجود طفل وليد في الأسرة يدخل البهجة على القلوب… كما يجب عليها أن تحرص على أن تبقى علاقتهم موصولة بأمهم سواء كانت متوفاة أو على قيد الحياة… فالأم كائن مقدس كما يجب عليها أيضاً أن تتسم بالصبر على أخطاءهم، وأن تجعل من نفسها معلمة ومرشدة نفسية لهم وأكثر تسامحاً وحباً وحزماً أيضاً عند اللزوم كما هي الأم تماماً.

وتؤكد على خطوة هامة يجب على الأب القيام بها قبل زواجه بأخرى، وهي أن يحسن اختيار هذه الزوجة التي ستحمل محل الأم لأبنائه، وعليه أن يهيئهم لقبولها، والتقريب فيما بينهم نفسياً، لكسر حاجز الخوف والشك… والأب أيضاً له الدور الأكبر في حفظ التوازن النفسي للأسرة بكاملها، فعليه أن لا يتجه بكل اهتمامه لزوجته الجديدة ويهمل أبناءه… لأن سعادته الحقيقة في سعادة كل أفراد الأسرة بالحب والتفاهم والعدل في المعاملة فيما بين زوجته وأبنائه.

أما الزوجة فعليها مساعدة زوجها في أداء دوره، ولابد من تفهم مشاعر الأطفال وعدم التدخل في أسلوب التربية الذي يتبعه الأب معهم، ويجب أن تعرف أن الهدوء والتسامح والحب أساس سليم لأسرة سعيدة مهما كانت الروابط بين أفرادها.

رأي الدين:

وعن رأي الدين في زوجة الأب يقول دكتور مصطفى الشكعة – عضو مجمع البحوث الإسلامية – أعطى الله تعالى لزوجة الأب حرمة تماثل حرمة الأم، لذا فهي واجب لها الاحترام من جانب الأبناء، وحق البر والصلة حتى بعد وفاة الأب، كما لا يجب عليهم إغفال حقها في الميراث.

أما عن واجبات زوجة الأب فيقول دكتور الشكعة: - إذا راعت الله تعالى في معاملة أبناء زوجها بتربيتهم التربية الصالحة والعناية بهم، فلا شك أن هؤلاء الأبناء سيكون عليهم واجبات عظيمة نحوها ويكون لها من الله تعالى الأجر والثواب العظيم.

والمرأة الواعية هي التي تقوم بواجباتها نحو أبناء زوجها، لأنها تكون مسؤولة أمام الله عز وجل عن رعايتهم والعطف عليهم مثل أبنائها تماماً وهي تستطيع كسب قلوبهم وحبهم فينادونها بأمي تعبيراً عن امتنانهم لها.


تعليقات 16 | زيارات المقال 10621 | مقالات الكاتب 55
1

مياسه - البحرين 23 - ربيع ثاني - 1431 هـ| 08 - ابريل - 2010
انا زوجة اب وزوجتة ام ابناءه لاتزال على ذمتنه ولكن بنات زوجي رافضين يقيمون معي علاقة وديه مع اني حاولت وفشلت
فهل من طريقه تجعلهم يحبوني
1- 13 - ذو الحجة - 1431 هـ| 20 - نوفمبر - 2010
استعينى بالله وحاولى ولا تاياسى وتحلى بالصبر فانا فى مثل موقفك ولا زلت احاولا

هناك بيانات مطلوبة ...

2

مشرف المحور - 26 - ربيع ثاني - 1431 هـ| 11 - ابريل - 2010
الأخت مياسة
يمكنك إرسال استشارتك بتفاصيل أكثر لقسم الاستشارات بالموقع
وفقكِ الله

هناك بيانات مطلوبة ...

4

يسرا حسن - مصر 01 - جماد أول - 1431 هـ| 15 - ابريل - 2010
عزيزتى اسراء تجربتك السيئه لايمكن تعميمها فانا مثلا اعرف نماذج كثيره لزوجه الاب التى اصبحت اما حنونه لابناء زوجها وعوضتهم فقدهم امهم وسهرت عليهم وربتهم واصبحوا ابناء صالحين وبارين بها

هناك بيانات مطلوبة ...

5

نهى - ليبيا 26 - جماد ثاني - 1431 هـ| 09 - يونيو - 2010
اخواتى ابي اخذ رايكم بموضوعى تقدملي رجل ارمل وعنده ولد وبنت وانا كمان ارمله بس بدون اولاد واناء والله العظيم طيبه كثيير واخاف من الله بس خايفة الاولاد ما يتقبلونى بماذا تفيدونى اخواتى
1-رحاب 13 - ذو الحجة - 1431 هـ| 20 - نوفمبر - 2010
حاولى ان تتقربى منهم واجعليهم يشعرون بحبك لهم وانك لن تاخذى منهم والدهم وبعد ذلك ستجديهم هم اللى عايزينك لوالدهم والف مبروك

هناك بيانات مطلوبة ...

6

- 20 - رجب - 1431 هـ| 02 - يوليو - 2010
توكلى على الله يااختى

هناك بيانات مطلوبة ...

7

بشار - أرمينيا 20 - ذو الحجة - 1431 هـ| 27 - نوفمبر - 2010
زوجة الاب هي مثال للشيطان ..فها هو أبي متزوج من امرأة ثانبة فهي يوم بعد يوم تحاول أن توقع المشاكل بيني وبين أبي ...فهي لو بتحترم نفسها وتريد لنا الخير ما كانت تزوجة أبي .فهي أنانية لاتحب إلا نفسها
1-جيولوجي محمود عوض 23 - ذو الحجة - 1432 هـ| 20 - نوفمبر - 2011
أنا علي العكس تماما فزوجة أبي ملاك أو يمكن القول بأنها رسول رحمة ومحبة ، وهي هدية الله إلينا لتعوضنا عن فقد أمنا الحبيبة،اللهم ارحم أمي وبارك في زوجة أبي

هناك بيانات مطلوبة ...

9

إلهام - اليمن 06 - صفر - 1432 هـ| 12 - يناير - 2011
تزوجت من رجل مطلق له ابن منذ ثلاث سنوات وهو يكبرني بـ 18 سنه وكان عمر ابنه انذاك 6 سنوات ومن يوم دخلت بيته وابنه يناديني بـ ماما لم اكن راضية عن هذا لاني لم اتفق مع زوجي على ذلك ودئما كان يردد با با تزوجك عشاني كنت ابتسم دائما واقول طيب ولا اخفي عليكم اني كنت تعيسه جدا ومتضايقة لتحملي مسؤوليته لكني كنت افعل كل ما بوسعي لإرضاء الله ثم لإرضاء زوجي . ثم حملت بعد مرور سته اشهر وانجبت طفلا . منذ ان انجبت طفلي وابن زوجي يتغير في سلوكه يوم عن يوم احاول دائما ألا أشعره بأنه وحيد وبعيد ولكن تصرفاته السيئة يجعلني أحاول تجنبه وتركه في حاله فهو دائما ما يكذب ويكذب كثيرا ونصحته بان هذا خطأ لكن لا جدوى بل يتفنن بالكذب على كل شيء وأحيانا يضايق أخوة الصغير الذي انجبته ويعاندة بالرغم من انه تجاوز التسع سنوات واخوه عمرة سنه ونصف ودائما اقول له لا تفعل ذلك مع اخوك الصغير حتى يحبك عندما يكبر وعندما اشتري لهما شيئا احاول ان اقدم ابن زوجي على ابني حتى لا اظلمه في شي بالرغم من أنانيته الملحوظة فهو يخطف الطعام من يدي خطفا مع اني اقدم له كل شي ولا احرمه من شئ وأحيانا عندما يطلب صغيري منه قضمه طعام أو شربه عصير يبعده بشدة وعندما ألحظ ذلك يتعذر بأي شئ وأحيانا يخطف ألعاب صغيري ويهرب بها ليلعب وابني يبكي ويطلب منه اللعبه بحرقة ويصرخ لانه لا يزال صغيرا على الكلام
احيانا أنفعل واصرخ بوجه ابن زوجي لتصرفاته الأنانية وعناده لأخية الصغير وكذبه عندما يضربه في غيابي لكني ابدا لم ا مد يدي عليه ولم اشتمه ابدا وعندما احرمه من شئ كعقاب على اي تصرف خاطئ يبث غضبه وحقده على اخيه وهذا يغضبني كثيرا ويجعلني انفر منه وامقته بالرغم ما اكن له من بغض وكره ولا أخفي ذلك عليكم فإني صدقاً أحاول جاهده ان اخفيه عن كل من حولي وأظهر لمن حولي بأني سعيده وان كل شي على مايرام لكني تعيسه جدا وحزينه لما انا عليه اشعر باني اخوض اختبار صعب جدا ولن ينتهي ابدا واحاول جاهده ان افعل كل ما يرضي يربي تجاه هذا الطفل من رعاية واهتمام واقدمه على ابني في كل شي حتى لا أظلمة ولكني لا استطيع الاستمرار في ذلك فقد اختنقت ولا انكر اني السبب في ما انا عليه فقد نصحتني امي قبل الزواج قالت لي انا اعرفك تماما يا ابنتي انتي لن تصبري على هذه الحياة ولن تتحملي ابن ليس ابنك وها انا ادفع ثمن تسرعي وعنادي واحاول ان اصبر لأجل ابني الصغير الذي لولاه لتركت البيت ابني يقيدني بهذا البيت
اتعست نفسي وظلمت نفسي اريد كلمه تصبرني لا اكثر وارجو من الله ان يصبرني ويفرج همي
1-دعاء 07 - صفر - 1432 هـ| 13 - يناير - 2011
حبيبتي إلهام لا تحزني ولا تندمي على شيء لا يمكن أن نحقق السعادة الكاملة في حياتنا لابد من منغصات حتى لو تزوجت زوجك ولم يكن لديه أطفال، هناك مشاكل عدة قد تنغص على حياتك والابتلاءات عديدة لأن هذه طبيعة الحياة، ليس من امراة أو زوجة سعيدة سعادة كاملة ولا تصدقي من تقول لك ذلك فالبيوت أسرار والإنسان بطبعه دائماً يبحث عن السعادة فيما لو بحث قليلا سيجدها في بيته ولكنه لا يشعر بها
اعلمي انك تعبك مع ابن زوجك هذا طبيعي وسوف تؤجرين عليه
واعلمي أن بعض الأولاد وحتى لو كانوا من صلبك بسببون لك التعب وقد يميل القلب لأحدهما دون الآخر حتى وإن كانوا منك فهذا أمر طبيعي وبعض الأولاد أيسر من بعض
تعاملي مع الله وانتظري الأجر منه على مع أبن زوجك أو زوجك فمع الله الأجور لا تضيع وستجدين البركة في عمرك وولادك وحب زوجك لك بل ومن يدري لعلك تجدين البركة في ابن زوجك الذي يتعبك الآن
أعرف قصة قريبة من حالتك وهي ما جعلتني أتحمس للكتابة لك، فهي إحدى قريباتي كانت تعاني معاناتك وكنت صغيرة أسمع من أمي شكوى هذه القريبة الآن بعد مضي السنين تفاجئت أن ابن زوجها يبرها ويزورها رغم موت أبيه ويساعدها حيث أصبح طبيباً وهي وأبناءها يلجؤون له باستمرار
العبرة في النهايات وكل شيء في الحياة يحتاج إلى صبر
اسألي الله أن يلهمك الصبر ويكتب لك الأجر وبإذن الله سيعينك
أحسست من كلماتك كم أنت رائعة.. فابقي رائعة

هناك بيانات مطلوبة ...

10

سامية - الجزائر 10 - ربيع ثاني - 1432 هـ| 16 - مارس - 2011
انا مقدمة على الزواج من رجل ارمل واب لبنتين وانا لي ابنة فارجو النصيحة
1-دعاء 10 - ربيع ثاني - 1432 هـ| 16 - مارس - 2011
عزيزتي سامية كل ما أستطيع أن أنصحك به هو تقوى الله في بنات زوجك واستشعار مراقبة الله لك في كل تصرفاتك ومحاولة العدل قدر الإمكان بين بنتك وبنات زوجك فهم مساكين محرومين من الأم وابنتك مسكينة محرومة من الأب
تأكدي إذا دخلت بنية الرحمة بهم وتعويضهم عن حنان أمهم سيسخر الله لك زوجك ليسعدك ويكون نعم الأب لبنتك وتذكري أن الحياة فانية ويبقى العمل الصالح
واحمدي الله أن وفقك للزواج فالآن نحن في زمن البنات فيه لا يجدن عريساً فشكري النعمة أتمنى لك التوفيق لما يحب الله ويرضى

هناك بيانات مطلوبة ...

11

سامية - الجزائر 10 - ربيع ثاني - 1432 هـ| 16 - مارس - 2011
مقبلة عاى الزواج من رجل له بنتان ولدي ابنة فكيف اتصرف

هناك بيانات مطلوبة ...

12

أمل - السعودية 24 - ربيع ثاني - 1432 هـ| 30 - مارس - 2011
اتمنى لوكانت لي زوجه اب ولا ام حقيقيه ظالمه

هناك بيانات مطلوبة ...

13

لينا - 06 - ذو القعدة - 1432 هـ| 04 - اكتوبر - 2011
انا بنت عمري 17 او امي او ابوي يسااا بدهن يطلقو او ابوي بدو يتزوج انا وحيدي بين 4 اولاد كبار او ولا واحد بدو يمي ايلا انا بدي ياها او ابوي او اخوتي بدهنش اشوف امي والله ما في من بعد الام

هناك بيانات مطلوبة ...

14

عبادي - الإمارات العربية المتحدة 27 - ذو الحجة - 1432 هـ| 24 - نوفمبر - 2011
انا ولد عمري 18 امي واخي طفشوني وكرهوني الحياة كل يوم يقلون روح عند ابوك وزوجته وانا بكل صراحه ودي اروح بس مابغا اثقل علئ مرة ابوي وانا عايش في الامارات

هناك بيانات مطلوبة ...

15

- 26 - رجب - 1433 هـ| 16 - يونيو - 2012
الاولي ان تكون بجانب اخوتك وزوجة اباك هي كام لل

هناك بيانات مطلوبة ...

16

عاطف - فلسطين 15 - ذو القعدة - 1433 هـ| 01 - اكتوبر - 2012
الشكوى لغير الله مذلة

هناك بيانات مطلوبة ...


الأسـم *:
البريد الإلكتروني:
الدولة*:
العنوان:
التعليق *
كود الحقيق *
لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...