الاستشراق بوابة الاستعمار نحو العالم العربي والإسلامي لها أون لاين - موقع المرأة العربية

الاستشراق بوابة الاستعمار نحو العالم العربي والإسلامي

حوار مع الدكتور:عوني عبد الرؤوف

دعوة وتربية » نوافذ
07 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 21 - مايو - 2010


القاهرة- منير أديب:

الحروب التي يخوضها الغرب ضد الإسلام ليست واحدة؛ فالمدفع والرشاش والبارود أحد صور هذه الحروب التي انتهت تقريبا بانتهاء الاحتلال (الاستعمار) الذي بدأ يعود بغزو دول عربية والتهديد بغزو آخر.

ولكن هناك غزو للعالم العربي من بوابة أخرى خلفية؛ للقضاء على أهم ما تملك من مقومات البقاء من خلال "الاستشراق" والذي نقل أصحابه من خلاله صورة مشوهة عن الإسلام لأبنائه أولا، ولأبناء جلدتهم ثانيا.

حول دوافع الاستشراق وأهداف المستشرقين الذين انتشروا في العالم العربي والإسلامي، وكيفية مواجهة هؤلاء المستشرقين بالحجة والبرهان وغياب العلماء العرب الذين يقومون بدراسة أدب الآخرين ومن ثم يضعون لماساتهم وبصماتهم عليها، كان لنا هذا الحوار مع الدكتور محمد عوني عبد الرؤوف أستاذ الاستشراق بجامعة الألسن جامعة عين شمس فإلى نص الحوار.

* في البداية، ماذا يعني الاستشراق من وجهة نظركم وكيف كان تأثيره؟

** لفظ الاستشراق أخذ من كل من بحث في شؤون الشرق، وبخاصة الجانب الفكري، وهناك كثير من المستشرقين درسوا الدين الإسلامي والسيرة النبوية والفقه، وبالتالي وضعوا سمومهم في الدراسات التي خرجت من تحت أيديهم.

تأثير الاستشراق محدود نظرا لتصدي العلماء، والمسلمون ومن تخصصوا في الرد على المستشرقين، ولكنني وأؤكد أن لهؤلاء المستشرقين تأثيراً على إثارة البلبلة تجاه ما جاء به الإسلام وهذه البلبلة أشد وأقسى.

* متى بدأ عمل أو نشاط المستشرقين في الغرب؟ وما الأشياء التي يمكن أن نقبلها منهم والأخرى التي نرفضها؟

** اختلف الباحثون  في تحديد بداية الاستشراق، فبينما يرى بعضهم أنه بدأ مع قيام الدولة الإسلامية في الأندلس، رأى آخرون أنه بدأ مع الحروب الصليبية، ومن المستشرقين الأوائل في ذلك يوحنا الدمشقي.

ولكن دعني أقول لك إن الاستشراق فكرة ورؤية يمكن أن تأخذ منها وترفض إذا ما كانت تتعرض لأدب أو تراث، أما إذا كانت عقيدة أو ما يتعلق بالدين كلية فمن الخطأ التوجه إلى هؤلاء المستشرقين؛ لأن الدين لا يؤخذ إلا من علماء موثوق فيهم، و قد قام العلماء بفحص أقوالهم وأخذ منها ما يصلح الرد على تجنيات البعض منهم، ودعني أقول لك أيضا أن كل المستشرقين ليسوا ملة واحدة، فهناك المحايد في أبحاثة وأفكاره، أو المنصف، وهناك المتآمر على الفكر الإسلامي.

* ما رأيكم في ترجمة النص القرآني الذي عمد إليه بعض المستشرقين؟

** لا يجوز بحال من الأحوال ترجمة القرآن؛ لأنه لا يقرأ إلا بالعربية ولا يتعبد به إلا كما أنزل، ولكن إذا ما أريد فهمه واستيعاب ما به، فيمكن ترجمة معانيه على أن تكون الترجمة أمينة، وقديما قالوا المترجم خائن وللخروج من هذه الجزئية على المترجم أن يكافأ النص الأصلي بالمترجم بمعنى أن ينقل المعنى كما هو وهدفه إرسال النص الجديد المترجم إلى جماعة أو قوم ليس لهم صلة بلغة النص الأصلية، وإذا أردت أن نحدثك، فالمستشرقون فعلوا ما حلا لهم في ترجمة كثير من النصوص، فنقلوها مشوشة وقد كان ذلك عن عمد كي تصل صورة مبتورة عن الإسلام ومشوهة.

* وما دور العلماء والمتخصصون في رد المستشرقين؟

** دورهم عظيم فلابد أن ينشط علماءنا ومن تخصصوا في الرد على هؤلاء المستشرقين؛ لدفع أذاهم وتوضيح الصورة الحقيقية للإسلام ودفع كل الخرافات التي نسجها هؤلاء المستشرقون حول الإسلام.

* كيف يكون هناك مستشرق ومنصف في ذات الوقت، مع العلم أن أهداف الحركة الاستشراقية واضحة للجميع؟

** هذا صحيح، ولكن الحقيقة أن هناك مستشرقين منصفين مثل "رايسكة" الألماني والذي أتهم بالزندقة لموقفة الإيجابي من الإسلام فإليه يرجع الفضل في إيجاد مكان بارز للدراسات العربية في الأدب الألماني.

"غوستاف لوبون" مستشرق مادي لا يؤمن بالأديان، لكن دراساته وأفكاره أنصفت الدين الإسلامي بشكل كبير.

"زيجريد هونكه" من أبرز المستشرقات المنصفات فقد اتسمت كتاباتها بالحيادية، فتحدثت بإسهاب شديد في تأثير الحضارة العربية على الحضارة الغربية من خلال كتابة "شمس العرب تسطع على الغرب".

* وما  أهداف المستشرقين من وجهة نظرك؟

** هناك أهداف كثيرة، منها: الهدف الديني فهو السبب وراء نشأة الاستشراق في العالم العربي والإسلامي، فضلا عن التشكيك في الإسلام والتقليل من قيمة الفقه الإسلامي، وهناك أهداف أخرى تجارية وسياسية يرتبط بالاستعمار قديماً، وإضعاف الروح التي تربط العالم الإسلامي بعضه ببعض، فضلا عن أن كثيراً من المستشرقين كان لهم علاقة بشكل أو بآخر بأجهزة أمنية؛ لأن كتاباتهم كانت مسيسة بشكل أو بآخر.

روابط ذات صلة



تعليقات
الاستشراق بوابة الاستعمار نحو العالم العربي والإسلامي
-مشاعل الحر -

08 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 22 - مايو - 2010

خوش مقال

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...