تزايد الوفيات والأمراض المزمنة بالإمارات بسبب عادات الغذاء السلبية والوجبات السريعة

أحوال الناس
12 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 26 - مايو - 2010


1

أبوظبي ـ صحف (لها أون لاين): أطلق عدد من مسؤولي الصحة في الإمارات العربية المتحدة، تحذيرات من تنامي العادات الغذائية السلبية، والتي زادت خلال الفترة الأخيرة من الأمراض المزمنة المرتبطة بالتغذية. وقال المسؤولون: "إن سوء العادات الغذائية في الدولة بين المواطنين والمقيمين هو السبب الرئيس في انتشار الأمراض المزمنة والخطرة".

جاء ذلك في وقت حذرت فيه منظمة الصحة العالمية من تزايد "الأمراض المزمنة المرتبطة بالتغذية"، مؤكدة أنها "من الأسباب الرئيسة للأمراض والوفيات في معظم الدول العربية، وخصوصاً في دولة الإمارات".

مسؤولو وزارة الصحة الإماراتية قالوا أمس خلال مؤتمر صحافي: "إن ارتفاع الأمراض غير المعدية في الدولة يعود إلى ارتفاع نسبة السمنة وقلة النشاط البدني، الذي يعود بدوره إلى أنماط الصحة والتغذية غير الصحية.

وقد تم خلال المؤتمر الإعلان عن إطلاق أول إستراتيجية وطنية في التغذية بالدولة، التي تُجرى بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بهدف تحسين وضع التغذية لكل الفئات العمرية للسكان.

وقال مدير عام وزارة الصحة بالإنابة الدكتور سالم الدرمكي: "إن ما رصدته الوزارة والقطاعات الصحية، يكشف ارتفاع نسبة الأمراض غير المعدية مثل أمراض السكري والقلب وارتفاع ضغط الدم، التي ترجع أسبابها في الأصل إلى الأنماط الصحية وسلوكيات التغذية غير السليمة وعدم ممارسة النشاط البدني".

ولفت إلى أن وزارة الصحة تدرك أهمية التغذية الجيدة أساساً للوقاية من الأمراض غير المعدية، موضحاً أن الوزارة عملت بمساعدة منظمة الصحة العالمية على وضع الإستراتيجية الوطنية للتغذية (2010 ـ 2015) بهدف العمل على تحسين وضع التغذية لفئات المجتمع كافة، وخصوصاً الأطفال والنساء مع وضع برامج تغذية تهدف إلى الحد من مشكلة السمنة والأمراض غير المعدية.

وذكر أن الوزارة ستفعّل البرامج الوطنية التي تزيد من وعي المواطنين وتحقيق استفادتهم من الخدمات الصحية المختلفة.

كما أشار الدرمكي إلى ضرورة تفعيل برامج تدخل التغذية المبكر منذ فترة الطفولة، مؤكداً أنها أصبحت تمثل ركناً أساسياً في برامج الرعاية الصحية الأولية لما لها من تأثير فعال في تشخيص ومعالجة أمراض سوء التغذية.

وأشار إلى أن الإستراتيجية الوطنية للتغذية تتضمن مكوّنات عدة تتعلّق بنشر الوعي الصحي والتغذية لجميع فئات المجتمع وتشجيع الرضاعة الطبيعية والغذاء الصحي والنشاط البدني، إضافة إلى تدعيم الأغذية بالمعادن والمغذيات الدقيقة.

من جانبها، قالت مديرة قسم حفظ التغذية وتعزيزها في منظمة الصحة العالمية الدكتورة هيفاء ماضي: "إن هناك علاقة قوية بين انتشار الأمراض غير المعدية وبين غياب أنماط الحياة الصحية ولاسيما التغذية".

وأضافت أن "الإستراتيجية الجديدة من شأنها أن تساعد الإمارات على وضع الحلول الجذرية للتحديات الصحية للتغذية ومن ضمنها تشجيع تناول الغذاء الصحي وممارسة النشاط البدني" وفق ما ذكرت جريدة الإمارات اليوم.

وأوضحت ماضي أن الإستراتيجية تتضمن مكوّنات عدة تتعلّق بنشر الوعي الصحي والتغذية لجميع فئات المجتمع وتشجيع الرضاعة الطبيعية والغذاء الصحي والنشاط البدني، إضافة إلى تدعيم الأغذية بالمعادن والمغذيات الدقيقة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- منار -

13 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 27 - مايو - 2010




لا حول ولا قوة الا بالله

-- هلا - السعودية

13 - جمادى الآخرة - 1431 هـ| 27 - مايو - 2010




لاحول ولا قوة الا بالله طبعا اغلب نساء الامارات موظفات وما يلاقو ا وقت للطهي ويلجؤون الى هذا النوع من الغذاء

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...