إطلاق صفحة على الفيس بوك تنتصر للسيدة خديجة رضي الله عنها من مركز جدة

أحوال الناس
30 - ذو الحجة - 1431 هـ| 07 - ديسمبر - 2010


1

جدة ـ لها أون لاين: شهد موقع الفيس بوك على الإنترنت، إطلاق صفحة خاصة لمناهضة مركز "خديجة بنت خويلد" رضي الله عنها الذي أقام مؤتمراً حول مشاركة المرأة في التنمية في مدينة جدة قبل أيام، دعا فيه إلى مجموعة من القيم والمبادئ التغريبية، بحجة دفع المرأة في مجال التنمية الاقتصادية.

ومن خلال هذه الصفحة، بيّن المشاركون والمتفاعلون مع هذا الموضوع، مدى صدمتهم بما حدث في المؤتمر، وسرعة تطبيق قراراته وتوصياته التي بدأت قبل أن يجف حبر أوراق المؤتمر.

الصفحة التي أطلقت قبل عدّة أيام فقط، كسبت تأييد واستحسان المئات، حيث عبّر أكثر من 775 شخصاً حتى الآن عن تأييدهم لهذه الحملة، مبدين انتقاداتهم لما يحاك ضد المرأة المسلمة، وخاصة في المملكة العربية السعودية، من مؤامرات.

وانتقد الكثيرون إطلاق اسم السيدة خديجة على مثل هذا المركز، مؤكدين أن إطلاق أسماء زوجات الرسول أو الصحابة أو أحد الأعلام البارزين على بعض المشاريع الدنيوية التي تكون دونية ومشبوهة يؤثر على مكانة الشخص وسمعته.

وحملت الصفحة مشاركات وانتقادات لم تخل من السخرية على استخدام اسم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، كونها عرفت بالتجارة والمال، لدفع عجلة المرأة في التجارة والعمل، وقال أحد المشاركين: "لا تستغربوا أن تروا (مهرجان عائشة رضي الله عنها لسباق المارثون)؛ لأن عائشة رضي الله عنها سابقت الرسول صلى الله عليه وسلم".  فيما قال آخر: "نظروا إلى تجارة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها ونسوا حجابها وعفتها وحيائها".

في حين عرض آخرون مقطع فيديو للشيخ ناصر العمر أجاب فيه عن تساؤل حول تسمية هذا المركز باسم السيدة خديجة رضي الله عنها، وما تم في المؤتمر من أمور، فقال: "إن سيدتنا خديجة بنت خويلد رضي الله عنها بريئة من مثل هذا المركز، حاشاها رضي الله عنها أن ترضى بهذا، باسمها يستغلونها بالتبرج والسفور والكذب باسم أنها تتاجر"، مؤكداً أن المرأة السعودية تتاجر منذ وقت طويل في البلاد، وأنه سمع من رئيس الغرف التجارية بالمملكة قبل سنوات أنه قال: "رصيد النساء في البنوك عندنا أكبر من رصيد الرجال".

وقال: "هذا من أعظم مؤتمرات التغريب، وقد توافد كثير من المنافقين على هذا المؤتمر، يصدرون لبلادنا ما رفضه الآخرون".

وأثار البعض الآخر استفساراً حول القرارات التي يجب على الوزارات الحكومية تنفيذها، هل هي توصيات بعض المراكز الاجتماعية، أم فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء وهيئة كبار العلماء.

فيما عبّر آخرون عن استغرابهم كون التجارب التي عرضت في المنتدى هي تجارب لدول لا تقارن مادياً واقتصادياً مع السعودية، كمصر ولبنان وتونس، والتي تنتشر فيها نسبة العنوسة بشكل كبير، وكل ذلك لا يؤهلها لأن تكون مثالاً تحتذي به السعودية ولا السعوديات.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- زينه - مصر

01 - محرم - 1432 هـ| 08 - ديسمبر - 2010




ليس من الادب التهاون بمكانة بلد ذكرت فى القران الكريم و كرمها ربها عزوجل ومن باب العلم بالشئ فمصر ليست متاخرة اقتصاديا ولاشئ

-- نبيل - مصر

03 - محرم - 1432 هـ| 10 - ديسمبر - 2010




أعان الله هيئة علماء المسلمين على مجابهة هؤلاء العلمانيون خاصة وأن الحكومة الاسلامية فى المملكة العربية السعودية تقدم الدعم الكافى للاسلام وبما أن هذا الامر لايزال فى بدايته فيجب أن تضرب الحكومة بيد من حديد على أفكار هؤلاء المنافقون حتى يكونوا عبرة لغيرهم من المتربصين للاسلام والمسلمين.
وأدعو الله أن يؤيد علماؤنا فى مصر بالقوة والسلطة التى تدعمهم وتقوى حركتهم وترجح كفتهم على المنافقين والعلمانيين.
ولا حول ولا قوة الا بالله

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...