التفكير الإيجابي يساعد على الابتكار، والسهر يعيقه ويؤثر على التحصيل الدراسي

أحوال الناس
13 - محرم - 1432 هـ| 19 - ديسمبر - 2010


1

الرياض ـ لها أون لاين(صحف): أكدت أبحاث طبية حديثة أن التفكير الإيجابي، وممارسة أنشطة تبعث على البهجة والتفاؤل، تساعد بصورة كبيرة على تحسين كفاءة وظائف المخ بصورة كبيرة.

ووجد الباحثون أن التفكير الإيجابي يزيد ويضاعف من القدرات الابتكارية للمخ، خاصة فيما يتعلق بحل المشكلات والمذاكرة.

وكانت الأبحاث قد أجريت على مجموعة من الشباب والتلاميذ تم تقسيمهم إلى مجموعتين، تم وضع أفراد المجموعة الأولى في أجواء إيجابية مرحة، مع السماح لهم بممارسة ألعاب الفيديو في الوقت الذي وضع فيه أفراد الثانية في أجواء سلبية محبطة.

وأشارت المتابعة إلى أن أفراد المجموعة الأولى نجحوا في حل العديد من المشكلات التي تم طرحها عليهم بطريقة أكثر ابتكارية، في الوقت الذي عانى فيه أفراد الثانية من مشكلات في إيجاد حلول فعالة للمشكلات التي تم طرحها عليهم. 

من جهة أخرى أوضح متخصصون أن السهر وقلة النوم من معيقات الابتكار والتحصيل الدراسي، وشدد المتخصصون على أهمية ملاحظة أن خطورة السهر لا تتوقف على الأطفال فقط، بل تمتد إلى الكبار أيضاً الذين يقضي بعضهم جل وقته في المطاعم ومراكز التسوق حتى وقت متأخر من الليل، أو في الجلوس أمام الإنترنت، أو مشاهدة التلفاز.

وبحسب صحيفة الوطن السعودية تقول أخصائية الطب النفسي في مستشفى الطب النفسي بالمدينة المنورة الدكتور أمل الكفراوي: "إن هناك أعراضا كثيرة تنتج عن السهر، منها: التعب والصداع والغثيان واحمرار العينين وانتفاخهما، والتوتر العصبي والقلق، وضعف الذاكرة، وقلة التركيز، وسرعة الغضب، والألم في العضلات لا المفاصل، وبعض المشكلات الجلدية كالبثور وغيرها.

وأشارت إلى أن بعض الدراسات التي أجراها عدد من علماء التربية البدنية أوضحت أن الوظائف الجسمية تزداد قوتها وتنقص بين وقت وآخر خلال اليوم، حيث تأخذ الكفاءة العضلية في الازدياد تدريجياً عند الساعة الرابعة صباحاً، وتبلغ مداها الأقصى في الساعة السابعة صباحاً، ويستمر ذلك حتى الساعة الحادية عشرة ظهراً، بعدها يبدأ المستوى في الانخفاض التدريجي حتى الساعة الثالثة عصراً، ثم يعود إلى التزايد تدريجياً حتى الساعة السادسة مساءً، ويبدأ في الانخفاض التدريجي مجدداً، والانخفاض الكبير يبدأ في الساعة التاسعة ليلاً ، ويبلغ مداه في الساعة الثالثة صباحاً.

وبينت الكفراوي أن قلة النوم تسبب خللاً في جهاز المناعة، وهو خط الدفاع الأول والأخير ضد الأمراض، وعندما يعتلّ هذا الجهاز فهذا معناه حدوث تغيير في هذه الدورة اليومية؛ ليصاب جهاز المناعة بالتشويش والفوضى، ويعرض الجسم للكثير من المخاطر.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
التفكير الإيجابي يساعد على الابتكار، والسهر يعيقه ويؤثر على التحصيل الدراسي
-- ايماني نجاتي - السعودية

14 - محرم - 1432 هـ| 20 - ديسمبر - 2010




موضوع رائع

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...