د. رقية المحارب تتحدث عن المسؤولية وأنواعها في ملتقى خير أمة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

د. رقية المحارب تتحدث عن المسؤولية وأنواعها في ملتقى خير أمة

أحوال الناس
24 - محرم - 1432 هـ| 31 - ديسمبر - 2010


1

الرياض- سلام الشرابي

هل سألنا أنفسنا يوماً ماذا تعني المسؤولية؟.. وكم من الضروري أن نعي أهميتها ونعرف ماهيتها، تلك الكلمة التي طالما نرددها في حديثنا.. فهل التزمنا بها كما يجب وقمنا بمسؤولياتنا بالشكل الذي يرضي الله عنا .

محاضرة أمس الخميس التي ألقتها الدكتورة رقية المحارب"المشرفة العامة على موقع لها أون لاين " ضمن ملتقى خير أمة الثالث كانت تحت عنوان  "المسؤولية"

تقول الدكتورة رقية المحارب إن المسؤولية قيمة من قيم الإنسان، وهي القيمة التي فطره الله عليها يقول الله تعالى: (إنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)، فحمل الإنسان هذه القيمة العظيمة وهي أول قيمة سيسأل عنها.

وبينت المحارب أن المسؤولية في الاصطلاح يراد بها الشعور بأداء الواجب والإخلاص بالعمل، وبالإضافة إلى الإقرار لابد من تحمل تبعات هذا الإقرار.

وأكدت المحارب أن أعظم مسؤولية وأهمها؛ مسؤولية العبد أمام خالقه، حيث أن الله لما خلقه أخذ منه الميثاق حاملاً للمسؤولية؛ مسؤولية التكليف، فقد جعل الله للإنسان شرائع يتعبد بها فإن أتى بها جاء بالمسؤولية التامة وهذا معنى الآية:( إنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ) مبينة أنها تعم جميع وظائف الدين، وأن حمل هذه الأمانة تعني مسؤولية الإنسان عنها واستعداداه لتحمل تبعاتها وقبوله الثواب والعقاب المنوطين بها.

أنواع المسؤولية:

تعدد الدكتورة رقية المحارب أنواع المسؤولية وهي:

1-      المسؤولية الدينية: التزام المرء بأوامر الله ونواهيه وقبوله في حال المخالفة لعقوبتها ومصدرها الدين.

2-      المسؤولية الاجتماعية: وهي التزام المرء بقوانين المجتمع ونظمه وتقاليده ، وقيل هي المسؤولية الذاتية عن الجماعة، وتتكون من عناصر ثلاثة هي: الاهتمام والفهم والمشاركة.

3-      المسؤولية الأخلاقية: هي تحمل المرء القدرة على تبعات أعماله وآثارها ومصدرها الضمير، ويشترك في هذه المسؤولية أهل الملل والنحل قاطبة إذ أن المسؤولية التي نقبلها ونرتضيها لأنفسنا هي مسؤولية أخلاقية.

ما مدى شمول المسؤولية

  تبين الدكتورة رقية أن  القرآن الكريم قرر أن شرط هذه المسؤولية الشمول، يقول الله تعالى (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، كما بين لنا الله عزوجل المسائلة عن الأعمال الخيرة والشريرة في سورة الزلزلة (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ  وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ).

  وتذكر المحارب أن من المسؤولية النعيم الذي نعيش فيه؛ المال، الطعام، الزوجة الحسناء يقول الله تعالى : (ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عن النَّعِيمِ) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لن تزول قدما عبد يوم القيّامة حتى يُسأل عن أربع خصال، عن عمره في ما أفناه، وعن شبابه في ما أبلاه،وعن ماله من أين اكتسبه وفي ما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه)

المسؤولية الشخصية:

    تؤكد الدكتورة رقية أن من المبادئ التي قررها الإسلام قصر المسؤولية على المسؤول وحده قال الله تعالى (تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)

مبينة أن الإنسان يُحمى من حمل تبعات الناس إن كان لا علاقة له بها قال الله تعالى (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)

كما أكدت المحارب على أهمية اشتراك الراعي مع الرعية في المسؤولية، إذ تقول أنه لا يستقيم أمر الأمة ولا تتسق شؤونها إلا إذا قام كل من الحاكم والمحكوم بمسؤولياته وأخلص المعاونة لصاحبه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ]كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته[

مسؤولية الراعي:

بينت الدكتورة رقية أن هذه المسؤولية تقع على أي مسؤول ولديه رعية، ذاكرة بعض المسؤوليات المناط بها

1-      التسوية بين الرعية: قال الله تعالى (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى).

2-      رعاية مصالح الناس: على الحاكم رعاية المصالح الدينية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية .

3-      حسن اختيار البطانة : على الراعي آلا يستشير إلا أهل الصلاح، وأن يحسن اختيار الأعوان من الأمناء المخلصين ذوي الدراية والكفاية مما يحقق الغايات والأهداف ويزيل من دنيا الناس الوساطة والمحسوبية والرشوة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ]من ولي منكم عملاً فأراد الله به خيراً جعل له وزيراً صالحاً، إن نسي ذكّره وإن ذكّره أعانه[.

4-      إعطاء القدوة الحسنة: أكدت المحارب على ضرورة أن نكون أسوة حسنة لغيرنا بالعبادة والتعامل والأمانة.

تكافؤ المسؤولية والجزاء:

بينت المحارب أن  القرآن الكريم حدد الجزاء بقدر المسؤولية مع إيثار جانب الرحمة والعفو ومضاعفة الحسنة يقول الله تعالى (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ).

مسؤولية الفرد نحو المجتمع

شددت المحارب على أهمية مسؤولية الفرد اتجاه مجتمعة مبينة بعضاً من هذه المسؤوليات:

1-      الالتزام بقانون الجماعة.

2-      دفع الجماعة في سيبل الخير العام

3-      تقديم العمل الصالح والتنافس في هذا السبيل

4-      نشر العلم الذي يسهم إسهاماً إيجابياً في بناء المجتمع وتطويره.

لماذا يطالب الفرد بالمسؤولية اتجاه المجتمع مع مطالبته بإصلاح نفسه؟

  تجيب المحارب على السؤال الذي طرحته حول ضرورة مسؤولية الفرد نحو مجتمعه إضافة إلى نفسه.. فتقول:

1-      إن الفرد يتأثر بالمجتمع؛ فالإنسان كائن اجتماعي يتأثر بالمجتمع الذي يعيش فيه.

2-      ضرورة قيام المجتمع الصالح : لأن المطلوب من المسلم تحقيق الغرض الذي خلق من أجله وهو عبادة الله وحده قال الله تعالى في كتابه الكريم (وما خلفت الجن والإنس إلا ليعبدون)

وأكدت الدكتورة رقية أن المعنى الواسع للعبادة يقتضي أن يجعل المسلم أقواله وأفعاله وتصرفاته وعلاقاته مع الناس وفق ما جاءت به الشريعة الإسلامية والمسلم لا يستطيع أن يصوغ حياته هذه الصياغة الإسلامية إلا إذا كان المجتمع مجتمعاً إسلاميا صحيحاً

3-      النجاة من العقاب الجماعي: بينت المحارب أن قيام الأفراد بإصلاح المجتمع ينجيهم وينجي المجتمع من الهلاك الجماعي أو العقاب الجماعي أو الضيق والقلق الذي يصيب المجتمع، وتؤكد المحارب أن من سنة الله تعالى أن المجتمع الذي يشيع فيه المنكر وتنتهك فيه حرمات الله وينتشر فيه الفساد ويسكت الأفراد عن الإنكار والتغيير فإن الله يعمهم بمحن غلاظ قاسية تعم الجميع وتصيب الصالح والطالح، وهذه في الحقيقة سنة مخفية تدفع كل فرد لاسيما من كان عنده علم وفقه أو سلطان إلى المسارعة والمبادرة فوراً لتغيير المنكر دفعاً للعذاب والعقاب عن نفسه وعن مجتمعه.

مداخلات الحاضرات

جاءت استفسارات الحاضرات عن مسؤولياتهن على اختلافها إذ سألت إحداهن عن حكم المرأة التي تطيع زوجها ولا تسأل عن أمها، فكان رد الدكتورة رقية عليها:" لا يجوز للرجل أن يقطع زوجته عن أمها وإن كانت مشركة، فكيف إن كانت مؤمنة، الله يأمر المسلم أن يصل والده ووالدته، فلا طاعة للزوج في هذا الأمر، لأن الطاعة إنما هي في المعروف، أما في المنكر فليس فيها طاعة.

فيما استفسرت فتاة جامعية عن عدم رغبتها في إتمام تخصصها في قسم الشريعة التي أجبرها أهلها على دراسته، فنصحتها الدكتورة رقية إن كانت ما زالت في بداية الطريق أن تصارح والديها برغبتها في تغيير الاختصاص، أما إن كانت قد مضت فيه شوطاً كبيراً فعليها المتابعة واحتساب الأجر في طاعتهم وتحقيق رغبتهم وستجد بإذن الله التوفيق والبركة.

كما نصحت د"المحارب" الفتيات بمصارحة والديهم، والإفصاح عن ما تحب لأن الأهل قد لا يعرفون ما في داخلها إن لم تتحدث معهم، ولعلها إن أفصحت عن رغبتها في البداية وجدت التجاوب والاستجابة من أهلها

كما نصحت الأهل بأن لا يكرهوا أولادهم وبناتهم على الدراسة في تخصصات معينة وترك المجال لهم ليختاروا ما يحبون طالما ليس في اختيارهم ما فيه مخالفات شرعية.

سائلة أخرى تقول أنها متزوجة من رجل مطلق وله أولاد من زوجته الأولى فهل تقع عليها مسؤولية توجيههم؟

عن ذلك تقول الدكتورة رقية: بالتأكيد تقع عليها مسؤولية توجيههم وإرشادهم للطريق الصحيح لعل الله أن يطرح فيهم البركة لها ولربما صاروا لها أفضل من أولادها.. فالأصل صلاح النية.

فيما سألت إحدى الحاضرات عن مسؤوليتها اتجاه جيرانها الذين ترى منهم أفعالاً خاطئة ومحاولتها إصلاحهم، واستفسرت متى تنتهي مسؤوليتها اتجاههم، فكان رد الدكتورة رقية أن لن تنتهي مسؤوليتها حتى ينتهون من المعاصي، وقالت أن الحل ليس في النصح المباشر وإنما في مشاركتهم في مناسباتهم وخاصة المؤلمة منها، فهذا سيكون له بالغ الأثر عليهم ويمكن أن يساعد في صلاحهم.

وعن مسؤولية الأمهات اتجاه بناتهن وصلاحهن تقول "المحارب" مسؤولية الأم تكون في تقريب الأجر لأولادها، أولاً من كونها قدوة حسنة وثانياً من خلال جلوسها معهم وتحدثها إليهم وذكر أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونصحت الدكتورة رقية المحارب بقراءة كتاب صحيح الترغيب والترهيب مبينة أن قراءة الأحاديث التي فيه بين الأم وأولادها له دور كبير في حثهم على الخير وعلى المعروف.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...