لها أون لاين يعيد قراءة حالة الحجاب في تونس

المرأة في أسبوع:

أحوال الناس
09 - صفر - 1432 هـ| 15 - يناير - 2011


1

 الرياض ـ لها أون لاين: عانت المرأة التونسية العديد من صور الاضطهاد والقهر والإجبار على ترك الحجاب، والمنع من المدارس والجامعات والوظائف ما دامت متمسكة بحجابها! وبلغ الاضطهاد حدته حين حاربت حكومة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي أي مظهر يشير للحجاب من قريب أو بعيد بالدرجة التي جعلت السلطات التونسية تمنع الدمية "فلة" من دخول البلاد لأنها محجبة خوفا من تأثيرها على الأطفال الذين قد يتعاطفون مع الحجاب!

وفي التقرير التالي ننقل صورا من معركة الحجاب في تونس، والتي رصدها موقع لها أون لاين، خلال عام 2008 الذي كان من أكثر الأعوام هجوما على الحجاب، حيث لم يخل شهر تقريبا من وقوع حدث ضد الحجاب والمحجبات.

 

وقبل أن نعرض واقع حجاب المرأة التونسية في 2008 نشير إلى آخر صور الاحتجاج الاجتماعي التي سادت الشارع التونسي ضد عائلات رئيس النظام التونسي السابق زين العابدين بن علي، حيث ذكر موقع الجزيرة نت أن هذه الاحتجاجات التي انطلقت شرارتها من ولاية سيدي بوزيد- الأسابيع القليلة الماضية وألقت  الضوء على عدة قضايا، من بينها الفساد الذي تغلغل في معظم مؤسسات الدولة خلال سنوات حكم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وأتاح لعائلات معدودة على الأصابع السيطرة على ثروات البلاد والعباد!

ونؤكد هنا من جديد على أهمية هذا التقرير برغم مرور أكثر من عامين على رصده ونشره بلها أون لاين لما يحتويه من توثيق لا يسقط بالتقادم، ويظل حاضرا وشاهدا على فترة مهمة في تاريخ الحجاب بتونس. فإلى التقرير:

حالة الحجاب في تونس عام  2008م

الرياض ـ بسام المسلماني: في التقرير التالي نرصد حالة الحجاب في دولة تونس على مدار عام كامل كما وردت في الصحافة ووسائل الإعلام المختلفة:

- 4 يناير 2008 قام المدير العام للمدرسة العليا للتكنولوجيا والإعلامية بالشرقية، ويدعى "محمود العويني" بمصادرة الهويات الطلابية لــ 25 طالبة محجبة ومنعهن من اجتياز الامتحانات. وقد رد على احتجاجهن على القرار الظالم متهكما بأن عليهن رفع شكوى للوزير كي يكف عن مضايقتهن"لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

-25 يناير 2008 قامت عناصر من قوات الأمن التونسية بمنطقة حي الخضراء في العاصمة تونس بخلع حجاب الطالبة "حنان الكوكي" الطالبة بالمرحلة الثالثة شعبة علم الوراثة بكلية العلوم بتونس من على رأسها بالقوة، وإلقاءه أرضا على مرأى ومسمع المارة، وذلك أثناء توجهها إلى الدراسة، ثم قامت بجرها لإرغامها على الصعود إلى سيارة الأمن تحت وابل من التهديد والسباب "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

-31 يناير 2008 ، عمد مدير معهد، بن عروس، إحدى ضواحي العاصمة التونسية، ويدعى "صلاح الدين القيطوني" إلى طرد 30 طالبة محجبة من مختلف القاعات والصفوف الدراسية أثناء الامتحانات، وأجبرهن على ترك أوراق الامتحانات، محاولا إجبارهن على خلع الحجاب، ثم استدعى الشرطة بعد احتجاج الطالبات وذويهن على الممارسات اللا إنسانية التي تتعرض لها المحجبات في تونس، ولاسيما داخل المرفق التعليمية الثانوية والجامعية"لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

- 13 فبراير 2008 أصيبت الطالبة "هدى الأسمر" بالإغماء بسبب منعها من الدخول إلى قاعة الدرس من الساعة الثالثة إلى الساعة الخامسة مساء من قبل مدير معهد 7 أبريل بمنزل تميم من ولاية نابل، (في الشمال الغربي لتونس) بسبب ارتدائها للحجاب "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس" .

- 14 فبراير 2008  قامت مديرة المعهد العلوي باب الجديد بتونس العاصمة "ناجية العياشي" بمنع الطالبة بالسنة الثانية آداب "تقوى بن عمار" من اجتياز الامتحانات، مما اضطر والد الطالبة إلى مرافقة ابنته للمعهد كي يساعدها في الدخول، فسارعت المديرة المذكورة إلى تجنيد حراس المعهد الذين طردوه بالقوة"لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس" .

25فبراير 2008 م قام مدير المدرسة العليا للتجهيز الريفي بمدينة مجاز الباب التونسية، ويدعى "بشير بن ثائر" بتهديد الطالبتين "آمال بن رحومة" و"هاجر بن محمد"، وهما من طلبة السنة النهائية، من أنهما لن تحصلا على شهادة التخرج مهما لزم الأمر، ما لم تقوما بخلع الحجاب "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

- 8 مايو 2008 قامت السلطات التونسية باعتقال مجموعة من النساء بسبب ارتدائهن للحجاب وقراءتهن للقرآن الكريم، في حملة مداهمات بمنازل، وأخريات بعد أدائهن صلاة الجمعة الماضية في صفاقس العاصمة الاقتصادية للبلد، وأفادت تقارير عدد من الجمعيات الحقوقية التونسية، أنه "في الساعة الخامسة ظهرا يوم الجمعة الماضية داهم أفراد الأمن محل سكن السيدة مريم زوجة الطبيب المقيم بمستشفى صفاقس الدكتور غانم بن عز الدين المطيبع، وتم اعتقالها وجميع الفتيات اللاتي كن بالمنزل". فضائية "الكوثر".

- 9 مايو 2005 وصفت وزارة شؤون المرأة والأسرة في تونس الحجاب بأنه لباس طائفي، وأصدرت مرسوما إداريا جديدا يمنع ارتدائه في المؤسسات التابعة لها. واعتبر المرسوم الصادر الحجاب وأي شكل من أشكال تغطية الرأس "شكلا من أشكال التطرف" و"لا يمتّ بصلة لديننا الإسلامي الحنيف"، على حد زعمها، وجاء نص القرار تحت عنوان "حول ارتداء اللباس الطائفي واستخدام العديد من الوسائل ووضعها على رؤوسهن بالمناديل "المحارم والقبعات المتميزة" ، وأوصت الوزارة المسؤولين الإقليميين التابعين لها "بالتصدي لكل من يرتدي أو من يستخدم الأشياء المشار إليها سواء من الإطارات التربوية أو العاملة أو الأطفال"، "وكالات".

- 19 يونيو 2008 قام المدعو "حسن فرحات" مدير المدرسة الأساسية بحي المنجي، سليم، بالاعتداء على الطفلة "آمال النعيمي" البالغة 12 سنة، وهى في الصف السادس أساسي، بعد أن اقتحم عليها قاعة الدراسة، وخلع حجابها أمام زملائها، وصفعها، وهددها إن عادت للحجاب بأنه سيطردها. "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

- 4 يوليو 2008 منع مدير معهد ثانوي في تونس تلميذات متفوقات من تسلم جوائزهن في احتفال اختتام السنة الدراسية بسبب ارتدائهن الحجاب. وقالت جمعية "حرية وإنصاف": إن مدير المعهد الثانوي 7 نوفمبر بدار شعبان الفهري، منع التلميذات الناجحات بامتياز من الحصول على جوائزهن بدعوى ارتدائهن للحجاب، وقد اشترط عليهن نزع حجابهن لتسلم الجوائز فرفضن ذلك بشدة وانسحبن بصحبة ذويهن، وأدانت الجمعية بشدة ممارسات مدير المعهد ووصفت ما قام به "بالاعتداء السافر على حرية اللباس"، وطالبت السلطة بوضع حد لمثل هذه الممارسات التي تنال من الحقوق الأساسية للمرأة. وكالة "قدس برس".

- 12 أغسطس 2008 أوقفت قوة من عناصر الشرطة التونسية شقيقتين تونسيتين في محطة باب سعدون الشمالية للنقل البري، وأدخلتهما بالقوة إلى مركز الشرطة التابع للمحطة، ثم حاولت إجبارهما على التوقيع على تعهد بخلع الحجاب وعدم ارتدائه مستقبلاً، بحسب بيان لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

واعتبرت المنظمة الحقوقية أن "الحملة البوليسية في مطاردة المحجبات وترويعهن عادت بقوة هذه الأيام، وتتركز بالخصوص في محطات النقل الكبرى بالعاصمة "تونس" ، "وكالات".

- 16 سبتمبر 2008 قام مدير معهد سكرة الثانوي بتونس العاصمة بمنع التلميذة "إسلام شلادية" سنة أولي ثانوي من الترسيم ، ولدى تدخل والدها السيد "حمادي بن مختار شلادية" لدي المدير المذكور، قابله الأخير بغلظة وأمعن في تجاهله والاستهزاء به، و لم يكتف مدير المعهد الثانوي بسكرة بذلك، بل قام باستدعاء عناصر شرطة منطقة سكرة لممارسة مزيد من الضغوط على ولي أمر الطالبة، وكالة "قدس برس".

- 18 سبتمبر 2008 قام مدير "معهد العقب" بولاية منوبة بشن حملة شرسة لمنع المحجبات من دخول المعهد مهما كان شكل غطاء الرأس، مما تسبب في حرمان العديد منهن من الدراسة لمدة ثلاثة أيام متتالية، وكانت التلميذة "خولة الخضري" من بينهن وهي ابنة السيد "يوسف الخضري" الذي طلب مقابلة المدير المدعو "مراد موسى" فرفض الأخير مقابلته مما أجبر الولي على الاعتزام القيام باعتصام داخل المعهد إن استمر المدير في رفض دخول كريمته للدراسة. "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس" .

- 20 سبتمبر 2008 قامت "سيدة التليلي" - مديرة المبيت الرياضي بالحي الأولمبي بالعاصمة تونس -  بمنع كل الطالبات المحجبات مهما كان شكل حجابهن، حتى حاملات القبعات والفولارة التونسية (نوع من الأغطية يلف على الرقبة) من الدخول للالتحاق بالمبيت الجامعي؛ مما يضطرهن للبحث عن سكن خاص، الأمر الذي يزيد من الأعباء المادية للعام الدراسي الجديد. "لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس".

- 28 سبتمبر 2008 واصل ولي أمر تلميذة تونسية اعتصامه بمعهدها على إثر قرار جائر اتخذه مدير معهد يقضي بمنع ابنته وأخريات من الدراسة بسبب إصرارها على ارتداء الحجاب. وبدأ ولي أمر التلميذة "جهاد سيد مبروك" اعتصامه على إثر تعرض مدير معهد "محمود المسعدي" بنابل  "صالح الجملي" من جديد لكريمته ومنعها من مزاولة دراستها؛ لأنها ترتدي الحجاب،  وراسل مبروك الأجهزة المعنية لاسيما والي نابل، و وزير التربية وحفّز أولياء أمر الفتيات المحجبات الأخريات اللائي منعن من ارتداء الحجاب في المعهد المذكور إلى الاحتذاء به في مطلبه الدستوري، موقع سبيل أون لاين التونسي.

- 7 أكتوبر 2008 تم طرد "نورس الجازي" الطالبة بالسنة الثانية آداب بالمعهد الثانوي "محمود المسعدي" بنابل، لمدة يوم وطالبها مدير المعهد الثانوي بعدم العودة إلى قسمها إلا صحبة وليها لا لشيء إلا لأنها ترتدي "فولارة" تغطي شعرها واشترط عليها مدير المعهد نزع الفولارة نهائيا، وترك كامل الشعر بارزا للعيان لأن ارتداء الفولارة يتنافى مع دستور البلاد وقوانينها على حسب زعمه، لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

- 14 أكتوبر 2008 قامت المدعوة "قمر بوسنة" مديرة المعهد الثانوي ببطحاء الشهداء بنابل بممارسة مضايقات شديدة على الفتيات المحجبات، حيث تقف خلال فترات الصباح والمساء أمام باب المعهد كي تمنع كل فتاة تحمل أي نوع من أنواع غطاء الرأس من الدخول، وتقوم بإهانتها أمام زملائها وزميلاتها.  لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

- 17 أكتوبر 2008 قامت مديرة المعهد الأعلى للغات الحية بمدينة نابل المدعوة "منوبية المسكي" بطرد المحجبات من المعهد التي تشرف عليه، كما تعمدت استفزاز وإهانة الطالبات المحجبات.  لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

- 28 أكتوبر 2008 تعرضت التلميذة "شيماء منير الجلاصي" الطالبة بالسنة السابعة أساسي بالمدرسة الإعدادية بزاوية المقايز من معتمدية منزل تميم بولاية نابل، للمسائلة من طرف مدير المدرسة "محمد علي المانع"؛ بسبب ارتداءها الحجاب، وأبلغها بأنه تلقى تأنيبا من قبل المدير الجهوي للتعليم، كما تعرض للاستجواب من قبل أعوان الحرس بالجهة بسببها، وطلب منها أن تتخلى عن حجابها خلال وجودها في المدرسة.  لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

- 1 نوفمبر 2008 أوقفت قوات الأمن التونسية "نجلاء عثمان"، الطالبة مرحلة ثالثة بكلية العلوم ببنزرت، بسبب ارتدائها للحجاب بمحطة الحافلات بمنطقة سليمان، وأمرتها بالتوقيع على التزام بعدم ارتداء ما أسموه "الزي الطائفي" ولما رفضت التوقيع؛ تم اقتيادها إلى مركز الشرطة. لجنة الدفاع عن المحجبات في تونس.

- 16 نوفمبر 2008 منعت إدارة المعهد العالي لأصول الدين بجامعة الزيتونة هذا العام الدراسي دخول الطالبات المحجبات للمعهد، وفرضت الإدارة نظاما داخليا جديدا هذا العام على الطلبة والطالبات يلتزمون بموجبه عدم ارتداء الحجاب أو الالتحاء، ومن بين بنود الالتزام الذي يجبر كل طالب على توقيعه عند تسجيله في بداية العام الدراسي "الحرص على المظهر اللائق و عدم الالتحاء و عدم ارتداء الزي الطائفي". وكالة قدس برس.

- 26 نوفمبر 2008 استنكرت عدة منظمات حقوقية وإنسانية الحملة الشرسة التي تشنها سلطات الأمن التونسية من أجل نزع حجاب المحجبات من أمام المساجد أثناء توجههن لأداء صلاة الجمعة. ودعت منظمة "حرية وإنصاف" التونسية إلى وضع حد لكل هذه الانتهاكات التي تمس من الحرية الشخصية، ومن حرية اختيار اللباس وفقًا لما ذكر الموقع الرسمي لحركة النهضة التونسية. وكانت مجموعة من الشرطة التونسية قد قامت بالزى المدني والرسمي بعد منتصف نهار يوم الجمعة الماضي وحتى صلاة العصر باعتراض النساء المحجبات في الطرق المؤدية إلى جامع الزيتونة المعمور وإيقافهن واقتيادهن إلى مركز الشرطة القريب وإكراههن على إمضاء التزام يقضي بنزع الحجاب. "وكالات".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- lموضي - السعودية

10 - صفر - 1432 هـ| 16 - يناير - 2011




اللهم عليك بمن حارب الحجاب والستر والعفاف لدى النساء المسلمات,هم اعوان اليهود والنصارى يريدون ان يتمتعوا بعرضها وجمالها وإلا كيف حجاب ان يمنع طالبه من إكمال تعليمها ؟؟وليس له دخل حجابها في احد ولاتضر به احد؟؟!!
اللهم عليك باليهود ومن هاودهم وبالنصارى ومن ناصرهم
حسبي الله ونعم الوكيل

-- اشرف - مصر

22 - رجب - 1433 هـ| 12 - يونيو - 2012




حسبى الله ونعم الوكيل

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...