لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟

كتاب لها
02 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 08 - مارس - 2011


لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وبعد

فإن رياح الثورات العاتية التي بدأت تنسف الأنظمة الواحد تلو الآخر لا ينبغي لها أن تهب في السعودية! وعلى المخلصين أن يتصدوا لها، وأخص من هؤلاء أولئك الذين ما عرفوا بالثناء والمديح وحب الأكتاف والأيدي؛ لأن غير هؤلاء لا يؤثرون في العادة! وهم متهمون عند المتعاطفين مع الثوار والراغبين في التغيير؛ لذا فليسوا المقصودين بالكلام، إنما أتحدث للعقلاء الدين عرفوا بالغيرة على الدين، والرغبة في الإصلاح، مع نزاهتهم من المطامع السياسية.

        إنني أعلم بحجم الفساد الإداري، وحجم المكر السيئ الذي يمارسه بعض المتنفذين لينهشوا لقمة من متاع الدنيا الزائل، وليس لهم إلا ما كتب لهم وسيملأ بطونهم حفنة من قمح! ليس هؤلاء أحاذر في هذه المرحلة، وإن كانوا جرثومة في الجسد.  إلا أن الداء العضال والشر المستطير هم أولئك الذين يستخدمهم أصحاب المخططات الصهيونية لتقسيم البلاد الإسلامية؛ لينفذوا مخطط الشرق الأوسط الجديد، مستغلين في ذلك قوة الإعلام وهيجان الشعوب التي عاشت تحت القهر سنين طويلة!

      ولست أؤيد الأنظمة الظالمة أو أرجو بقاءها، فهي جزء من المشكلة، لكن أعتقد أن ثمة ارتباط بين تلك الثورات وبين مخطط تقسيم المنطقة، وإن من مكامن الخطر أن تلك الثورات ليس لها خطة لما بعد النجاح؛ مما يدل أنها لو نجحت ستتوقف عند حد الإطاحة بالنظام ثم ماذا!؟

لا اتفاق لا بديل وحينئذ ستبدأ الصراعات، و ستتقاتل الطوائف، ولا يخفى أن ثم من هو جاهز للنفخ في النار وتأجيجها؟

ماذا لو انتقلت عدوى الفيس بوك والتويتر للسعودية ستجدها أكثر اشتعالا لأمور:

أولا : عدد الشيعة واختلاف مناطقهم، وشعورهم بالظلم والدونية وقربهم من قوى دعم الفتنة، سواء من الجنوب أو الشمال أو الشرق.

ثانيا: وجود عدد من العاطلين من الشباب خاصة، و من الفقراء و المتربصين بمن ذهبوا بالثروة وأسفوهم الثرى.

ثالثا: وجود عدد من السجناء السياسيين الذين لم يقتنع أهلهم بجريمتهم ولم يصدر فيهم حكم.

رابعا: طغيان القبلية والعشائرية على التركيبة الشعبية، و الولاء لزعماء القبائل قد يفوق الولاء للملك في كثير من الأحيان.

 خامسا: وجود عدد كبير من العمالة يمثل ثلث السكان، بل أكثر إذا استبعدنا أعداد النساء والأطفال فلو حدث أي اختلال أمني فسيصعب السيطرة وعلى كل سيعتدي ولن يعلم المعتدي.

 سادسا: غياب المرجعية الشرعية التي تحظى باحترام عريض في الشعب لن يجعل للفتيا أثرا في الأزمات و خاصة عند إعجاب كل حزب برأيه.

سابعا: وجود عدد من الليبراليين والموالين للغرب وعملاء الاستخبارات خاصة المسيطرين على المناشط الإعلامية أو المناصب الحساسة.

ثامنا: وجود منابع النفط الخرافية، فالسعودية أكبر مصدر للبترول ولديها أكبر احتاطي ويمكن أن يؤدي حدوث أزمة فيها لارتفاع البرميل فوق 300 دولار. مما يؤدي إلى غلاء الأسعار عالميا أو تحرك القوى الأجنبية لاحتلال منابع النفط.

 تاسعا: وهو الأهم وجود قواعد أمريكية.

 عاشرا: وجود خلايا القاعدة ذات الفوضى الفكرية.

 أحد عشر: اتساع رقعة البلاد مما يجعلها مستعصية على السيطرة.

كل ذلك يجعل تعرض السعودية لثورة يعني جحيما في الجزيرة العربية كلها؛ مما يؤدي لتعطيل الحج والعمرة أو إضعاف الرغبة فيها.

 ويزيد الأمر سوءا عدم قدرة المواطنين على حماية أنفسهم لوطنهم من المرتزقة المتطوعين لخدمة ذواتهم ، لا سيما وأن شعبنا غير مدرب ولا مؤهل للدفاع إنما لا يملك غير الحماس.

       إنني من هذا المنطلق أوصي العلماء بدراسة هذه الأحداث، وتحصين الناس تجاهها وذلك بعقد المؤتمرات عاجلا، وإيقاف المطالبات والمناصحات التي تنتشر في الإنترنت فيكون ضررها بشررها أكثر من دفئها ونورها فليس الآن وقتها.

       أوصي المسؤولين كل بحسبه أن يبذلوا قصارى جهدهم في محاورة الناس وفتح أبوابهم لسماع المشكلات، وأن يضعوا حلولا حقيقية لها، وعلى من بيده الحل والعقد أن يظهر الرغبة الصادقة في الإصلاح، ويبدأ بها ولعل الإصلاحات الأخيرة والقرارات الملكية الصادرة تأتي في هذه المنظومة إلا أنه ينقصها الشمول وسرعة المتابعة.

        على الإعلام أن يكف عن استفزاز الناس، سواء كان ذلك بالاستخفاف بعقولهم أو الاستخفاف بقيمهم ودينهم.

        وإني لأؤكد أن ما كل ناصح محرض، ولا كل محرض ناصح، وأظن أننا قد بلغنا من النضج بحيث نميز بين الاثنين.  حمى الله ديننا ووطننا وولي أمرنا وشعبنا من كل فتنة.

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

روابط ذات صلة


د. رقية بنت محمد المحارب

دكتوراه في الحديث.

-أستاذ مساعد بكلية التربية (الأقسام الأدبية) .
- لها العديد من المشاركات في الصحف والمجلات ، وألقت العديد من الدروس العلمية والمحاضرات والدورات.
- من مؤلفاتها:
"النص في تحريم النمص"
"كيف تخشعين في الصلاة"
"الإبانة عن أسباب الإعانة على صلاة الفجر وقيام الليل".


تعليقات
لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-وردة المستقبل - السعودية

02 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 08 - مارس - 2011

والله مقال جميل والله يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-أبو أحمد - السعودية

03 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 09 - مارس - 2011

أرى و الله تعالى أعلم أن هذا المقال جاءت بعض عباراته مختصرة حمالة أوجه و كان في حاجة لمزيد من الجهد و الوقت لإنضاجه حتى لا تفسر بعض النقاط تفسيراً خاطئاً،لاسيما وأن ماتطرحه الدكتورة الفاضلة محل عناية ومتابعة.
و قليل من الناس هم من يقرأ و يفهم ما تكتبه في سياق مقالاتها السابقة.
و قد توافق الكاتبة على أن الثورات التي حدثت حتى الآن في مصر و تونس مباركة ومستقبلها مشرق بإذن الله وما آلت إليه الأمور أفضل بلاشك من الوضع السابق, وأن الثورات في البحرين مشبوهة, و أن الثورات في بلاد الحرمين فتنة غير محسوبة النتائج وخير منها -أي الثورات -استفراغ الجهد في الإصلاح والمناصحة.
وأخيراً جزى الله الكاتبة خيراً على مشاركتها في بذل النصيحة ومعالجتها التي تعكس شعوراً بالمسؤولية و إدراكاً للواقع وحملاً لهم الأمة في حين يعمد كثيرون إلى أساليب إثارة مختفين خلف أسماء وهمية ليسلموا من التبعات ويتورط غيرهم ممن تستخفهم دعوات مجهولة المصدر.

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-عبد العزيز - السعودية

03 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 09 - مارس - 2011

الأسباب التي جعلت الشعب ينتفض في تونس

تتشابه مع الأسباب في مصر وفي ليبيا

أما في دول الخليخ

وخصوصا السعودية فالموضوع يختلف

فالسعودية تختلف تماما الأوضاع فيها عن تونس ومصر وليبيا

ففي السعودية الحكام يحكمون بالشريعة

ويوفرون ا لأمن ويحاولون توفير الحياة الكريمة

ولا يهان الإنسان

ويستجيبون للإصلاح

ويحاولون إرضاء الشعب

فلا تتشابه البلاد

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-ام محمد -

04 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 10 - مارس - 2011

بسم الله الرحمن الرحيم، مقال جميل ودقيق مختصر، ويدل على حرص الكاتبة الفاضلة على أمن السعودية اولا وبلاد الخليج ثانيا،ويشكر لها المجهود والمشاعر الطيبة، ولكن هل الأسباب التي طرحت هي حكرا على السعودية فقط؟

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-أم غيداء - السعودية

04 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 10 - مارس - 2011

اثابك الله يادكتورة على مقالتك الاكثر من رائعة ......ابنائنا بحاجة لمعرفة من هم الذين يريدون ببلدنا وديننا الإنحلال حتى نصبح بلا هوية . نحن ننعم بدين وحكم شرعي قويم فماذا يريدون المغرضون واعداء الأمن وألأستقرار

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-ام احمد - السعودية

04 - ربيع الآخر - 1432 هـ| 10 - مارس - 2011

اقول باختصار الله يرد كيد اهل الفتنه في تحورهم ويحفظ علينا امننا وعزتنا ووطننا وملكنا

وليبشروا حثالة ثوره -اقصد -ثيران حنين -بالخزي من الان

لماذا يجب أن نقف في وجه الثورة في السعودية؟
-شموخ2010 - السعودية

20 - جماد أول - 1432 هـ| 24 - ابريل - 2011

والله الآمان مامثله واللهم ارزق حكامنا البطانة الصالحة واللهم آمنا في اوطاننا وأستر عوراتنا ولا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا يارب لا تردنا خائبينماذا استفاد الناس من هذه الثورات وهذه الفوضى انا اقول كله بالاصلاح مافسد والله يكون في عون العبادوالبلادويحفظ حكامنا ويرزقهم الحكمة والعدل في ادارة هذه البلاد والعباد بمايرضي الله سبحانه واسأله سبحانه لا اله الا هو يشفي ابني حسن ويشفي أبو متعب وكل مبتلى يعافيه الله بحوله وقوته لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...